الشيخ نواف لعباس: الكويت تقف مع فلسطين في السراء والضراء

2021-05-23 | منذ 5 شهر

جدد أمير الكويت الشيخ "نواف الأحمد الجابر الصباح"، موقف بلاده الداعم للقضية الفلسطينية في السراء والضراء، متعهدا بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني حتى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

جاء ذلك، خلال اتصال هاتفي أجراه الشيخ "نواف" مع الرئيس الفلسطيني "محمود عباس"، عبر خلاله عن ترحيب الكويت بالاتفاق الذي تم التوصل إليه لوقف إطلاق النار في غزة والاعتداءات الإسرائيلية في مدينة القدس المحتلة.

وشدد الشيخ "نواف" على موقف بلاده ودعمها الثابت واللامحدود للقضية الفلسطينية العادلة، والتي تعد من أهم ركائز السياسة الكويتية والعربية والإسلامية، وفقاً لوكالة الأنباء الكويتية "كونا".

كما أكد الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني "سعياً لتحقيق كل ما يتطلع إليه من أهداف تمكنه من إقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وفقاً لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية".

من جانبه، أعرب الرئيس الفلسطيني عن شكره وتقديره لجهود الكويت ومواقفها المساندة للقضية الفلسطينية عبر كافة المحافل الدولية والعربية والإسلامية.

فيما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية أن "عباس" أطلع الشيخ "نواف" على الاتصالات التي تجريها القيادة الفلسطينية مع الإدارة الأمريكية والأمم المتحدة والأطراف العربية والدولية للمساهمة في إعادة إعمار قطاع غزة.

كما نقلت عن أمير الكويت تأكيده "نصرة القضية الفلسطينية في مواجهة العدوان الإسرائيلي الغاشم، والوقوف إلى جانب الحق الفلسطيني ودعمه في السراء والضراء".

والجمعة؛ أكد أمير الكويت في اتصال مع رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الفلسطينية "إسماعيل هنية"، أن قضية فلسطين هي "قضيتنا الأولى، ونحن نقف إلى جانب الحق الفلسطيني".

ومنذ اللحظات الأولى لشن جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة ومدينة القدس المحتلة، اتسع حجم التضامن الرسمي والشعبي الكويتي مع الشعب الفلسطيني، وسط تنديد واسع بالتصعيد على سكان القطاع

وسبق أن ندد الشيخ "نواف" بممارسات قوات الاحتلال الإسرائيلي تجاه المصلين في المسجد الأقصى، واصفاً إياها بـ"اللا إنسانية".

والجمعة، أطلقت الكويت حملة إغاثة شعبية عاجلة لصالح الشعب الفلسطيني، تستمر شهراً، وتسعى لجمع 100 مليون دولار.

ونجحت الحملة في يومها الأول في جمع أكثر من 7 ملايين دولار.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي