دعوات في المغرب لمقاطعة المنتجات الإسبانية إثر توتر مع مدريد

2021-05-23 | منذ 5 شهر

أطلق ناشطون مغاربة حملة لمقاطعة المنتجات الإسبانية عقب توتر متصاعد بين الرباط ومدريد، بسبب استقبال الأخيرة زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي.

وشارك الناشطون وسم (هاشتاغ) “مقاطعة المنتجات الإسبانية” على موقعي التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر، باللغات العربية والفرنسية والإسبانية، وتفاعل معه آلاف المغاربة.

وتشهد العلاقة بين الرباط ومدريد توترا على خلفية استضافة الأخيرة غالي للعلاج من كورونا بـ”هوية مزيفة”، وتدفق 8 آلاف مهاجر تجاه سبتة خلال الأيام الأولى من هذا الأسبوع.

وغيّر آلاف الناشطين صورهم الشخصية على تويتر وفيسبوك وغيرهما، وأضافوا صورة ترمز إلى مقاطعة المنتجات الإسبانية وقائمة بالعلامات التجارية المعنية بالحملة، في تعبير عن دعم بلادهم في الأزمة المتصاعدة مع مدريد.

ودعا الصحافي المصطفى العسري، في تغريدة، لمقاطعة البضائع الإسبانية داخل الأسواق المغربية.

ودعا الصحافي يونس دافقير إلى نفس الأمر، وقال في تدوينة “أنا مقاطع للمنتجات الإسبانية”.

وتظهر الأرقام الرسمية بالرباط أن مدريد هي الشريك التجاري الأول لها منذ 2012، حيث تنشط أكثر من 800 شركة إسبانية في المغرب.

وتحوي الأسواق المغربية كثيرا من المنتجات الإسبانية، سواء الغذائية أو الصناعية أو غيرهما.

والثلاثاء، استدعت الرباط سفيرتها لدى مدريد كريمة بنيعيش، للتشاور بعد أن استدعتها الخارجية الإسبانية احتجاجا على تدفق حوالي 6 آلاف مهاجر غير نظامي من المغرب الإثنين، إلى سبتة، قبل أن يتجاوز العدد لاحقا 8 آلاف، بحسب مدريد.

وتقع مدينة سبتة في أقصى شمال المغرب، وهي تحت الإدارة الإسبانية، وتعتبر الرباط أنها “ثغر محتل” من طرف إسبانيا، التي أحاطتها بسياج من الأسلاك الشائكة بطول نحو 6 كيلومترات.

واتهمت وزيرة الدفاع الإسبانية مارغريتا روبلز المغرب، بابتزاز بلادها واستغلال الأطفال، وذلك على خلفية التوترات بين البلدين في مدينة سبتة.

وتقترح الرباط حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها في إقليم الصحراء، بينما تدعو “البوليساريو” إلى استفتاء لتقرير‎ المصير، وهو طرح تدعمه الجزائر التي تستضيف لاجئين من الإقليم.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي