استجوابات قاسية لوزير الداخلية الكويتي بمجلس الأمة بسبب منعه تظاهرات لفلسطين..

متابعات الأمة برس
2021-05-18 | منذ 5 شهر

أعلن النائبان بمجلس الأمة الكويتي "عبدالكريم الكندري" و"ثامر السويط" استجواب وزير الداخلية، الشيخ "ثامر العلي"، متهمين إياه بمنع الكويتيين من التظاهر في ساحة الإرادة تضامنا مع الفلسطينيين.

وقال "الكندري"، في كلمة داخل المجلس موجها حديثه للوزير: "إن ‏اعتيادك فتح وإغلاق ساحة الإرادة كما تشاء وتطبيقك القانون بتمايز وفشلك بحفظ الأمن بالدولة بعد انتشار الحوادث والجرائم كلها تؤكد أنك تحمل حساً لا يمت لدولة الدستور".

وأضاف: "نحن بدولة قانون حتى لو تراجعت تجربتنا ولن نسمح بأن نكون دولة "بوليسية".

 بدوره، قال "السويط": "بعد الانتقائية والتعسف في تطبيق القانون والتي حالت دون حق أبناء الشعب الكويتي في التعبير عن تضامنهم ونصرتهم للقضية الفلسطينية في ساحة الإرادة، أسوة بالشعوب الحرة، ونتيجة هذه الإساءة، أعلن عن استجواب وزير الداخلية محملا إياه مسؤولية التجاوز على الأمة وحقوقها".

والعلاقة متوترة بين مجلس الأمة الكويتي والحكومة، منذ أشهر، مما رسم ملامح أزمة سياسية في البلاد التي تعاني اقتصاديا وماليا، بسبب تذبذب أسعار النفط وتداعيات تفشي فيروس كورونا.

وكانت وزارة الداخلية قد طلبت من اتحاد طلبة جامعة الكويت وعدد من الرموز إلغاء تظاهرة كانوا ينتوون تنظيمها بساحة الإرادة بالعاصمة، تضامنا مع الفلسطينيين ضد العدوان الإسرائيلي، وبناء عليه أعلن الاتحاد تأجيل الفعالية، مما أشعل غضبا ضد الوزارة والوزير "ثامر العلي".

لكن الوزارة، وأمام موجة الغضب تلك، أعلنت، مساء الإثنين، أنها ستسمح باعتصام سلمي ووقفة في الساحة للتضامن مع الفلسطينيين.

وتشهد الكويت حملات تضامن مع الفلسطينيين ضد العدوان الإسرائيلي، حيث طالب نواب بمجلس الأمة الحكومة بفتح مستشفيات البلاد لعلاج الجرحى من غزة، فيما وبخت السلطات سفير التشيك بسبب تأييده العدوان الإسرائيلي عبر حسابه بـ"انستجرام"، كما أنهت خدمات معلمة أيدت العدوان.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي