بدلا من حرقها المكلف.. الهنود يلقون بجثث وفيات كورونا بالنهر

2021-05-17 | منذ 4 شهر

أكدت ولاية أوتار براديش شمال الهند، صحة الأنباء التي ترددت عن العثور على جثث وفيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بنهر الجانج المقدس لدى الهندوس.

وذكرت حكومة الولاية - في وثيقة نقلت تفاصلها رويترز – أن لدى الولاية معلومات تفيد بإلقاء جثث عدد من المتوفين جراء الوباء في الأنهار بدلا من التخلص منها وفقا للطقوس المناسبة.

وأكدت حكومة الولاية أنها انتشلت بالفعل عددا من الجثث في مناطق عدة بعضها كان مصابا بكورونا والبعض الآخر لم يكن مصابا بالوباء.

وعزت الوثيقة الأسباب المحتملة للتخلص من الجثث في الأنهار إلى نقص الأموال، اللازمة لشراء مواد مثل الحطب لحرق الجثث والمعتقدات الدينية الخاطئة في بعض المجتمعات وتخلص العائلات من الضحايا خوفا من المرض.

وطلبت الوثيقة من المسؤولين بالقرى التأكد من عدم إلقاء الجثث في الأنهار، مؤكدة أن حكومة الولاية ستدفع 90 دولارا للأسر الفقيرة لحرق جثث الموتى إذا كان من الهندوس أو دفنها إذا كانوا مسلمين.

كما طلبت الوثيقة من شرطة الولاية القيام بدوريات في الأنهار لوقف هذه العملية.
وسجلت الهند الاثنين 4100 وفاة بالفيروس و280 ألف إصابة في الساعة الأربع والعشرين الماضية ما يرفع الحصيلة إلى 25 مليون إصابة، أي ما يزيد بمرتين على العدد المسجل في الأول من أبريل/ نيسان.

وفيما يعد ضربة مزدوجة لحكومة البلاد، ضرب إعصار قوي ترافقه رياح عنيفة الهند الإثنين مهددا بارتفاع مستوى أمواج البحر، ما عطل جهود الحكومة في مواجهة تفشي وباء كورونا.

وقالت هيئة الأرصاد الهندية إن "الإعصار البالغ الشدة" يُنتظر أن يصل اليابسة الإثنين بين الساعة 8 و11 مساء بالتوقيت المحلي (14.30 - 17.30 ت غ) مع رياح تراوح سرعتها بين 155-165 كيلومترا في الساعة.

وتبذل السلطات مساعي حثيثة لضمان عدم انقطاع الكهرباء في المستشفيات المخصصة لمرضى الوباء وعددها حوالي 140، و41 منشأة لإنتاج الأكسجين في 12 منطقة ساحلية حيث من المتوقع أن يسدد الإعصار أعنف ضرباته.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي