مرزوق الغانم: مهمتنا فضح الممارسات الإسرائيلية

متابعات الأمة برس
2021-05-13 | منذ 7 شهر

دعا رئيس مجلس الأمة الكويتي "مرزوق الغانم" إلى التركيز على العمل الجماعي لفضح ممارسات الاحتلال الصهيوني.

جاء ذلك في كلمة ألقاها "الغانم"، أمام المؤتمر الحادي والثلاثين الطارئ للاتحاد البرلماني العربي الذي عقد افتراضيا، الأربعاء، عبر تقنية الاتصال المرئي.

وقال "الغانم": "ليس جديداً، ولا استثنائيا، ما يفعله العدو الصهيوني في الأقصى وحي الشيخ جراح وحي العمود منذ فترة، فيما يتعلق بصلفه، وغطرسته، وتجاهله كل المواثيق الدولية، كما أنه ليس جديداً، ولا غريباً، ما يقوم به الفلسطيني بشكل عام، والمقدسي بشكل خاص، فيما يتعلق بصموده النبيل، وصبره الجميل، وجلده الطويل".

وأضاف: "الجديد هذه المرة، وربما كلنا لاحظنا ذلك، هو حجم التفاعل والتضامن والتعاطف والمؤازرة، ليس من الشعوب العربية والإسلامية فقط، بل كل شعوب العالم".

وتابع "الغانم" قائلا: "لقد غصت وسائل التواصل الاجتماعي، بكل أنواع التغطيات والتعليقات من القارات الخمس، في حملة عفوية، غير منظمة، لفضح الاحتلال وممارساته، وهذا المعطى الجديد، مهم وحيوي وفارق لأنه ببساطة يقول للمرابط في القدس لست وحدك، وأنه مهما حاول الاحتلال، بنفوذه وتلاعبه بالمعطيات، وقفزه على القانون الدولي، فإن ضمير الناس عالمياً في حالة رفض واستنكار واستهجان لما يحدث".

واستطرد: "من هذا المنطلق والمعطى، علينا أن نتحرك وأول هدف للتحرك يجب أن ينصب على (فضح العدو)، أقول فضح لأنه برغم كل الفضائح التي كشفت في السابق، كان هناك من بقي مغيباً نتيجة التعتيم الإعلامي في بعض بقاع العالم، أو واقعاً أسير التزييف بسبب سياسات التضليل والتشويه".

مرزوق الغانم : ليكن تحركنا منصبا على هدف واحد، وهو (فضح المحتل) وتجريده من أسلحته، وتعريته من آخر ورقة توت تستره، وهذا يحدث اليوم بشكل لافت ومثير، وعلينا ألا نتنازل عن إيماننا بقضيتنا، وعن خطاب العز والكرامة، وسينجح الفلسطيني قريبا وأقرب مما نتوقع #القضية_الفلسطينية pic.twitter.com/x5rCiApRus

وذكر "الغانم" أن "الوضع مختلف اليوم، فالمقدسيون، هم الذين تولوا إضافة إلى مهمة الصمود والمرابطة، تولوا مهمة نقل ما يجري على الأرض إلى كل العالم، وهذا النقل يؤثر ويصنع فارقا، وهذا النقل والمباشرة تزعج العدو وتؤذيه وتصيبه في مقتل".

وأضاف: "إذا كانت من مهمة تتبقى لنا، فهي المساعدة في إكمال عملية الفضح، عبر اتصالاتنا ببرلمانات العالم، وممثلي شعوبها، واستغلال علاقاتنا المتنوعة مع العالم في تسليط الضوء على ما يحدث".






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي