لتحقيق الحياد الكربوني.. ألمانيا تُقر قانوناً مناخياً أكثر طموحاً

2021-05-12 | منذ 7 شهر

تعتزم ألمانيا تقليص انبعاثاتها من الغازات المسببة لمفعول الدفيئة بنسبة 65% بحلول 2030

برلين – وكالات - أقرت ألمانيا، الأربعاء 12 مايو/أيار الجاري، خطة لتسريع الطموحات المناخية في البلاد، باتت تلحظ تحقيق هدف الحياد الكربوني بحلول 2045 بعدما ردت المحكمة الدستورية سابقاً أهدافها الأولية.

ويحدد القانون كمية انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المسموح بها سنوياً لكل قطاع.

وقالت وزيرة البيئة سفينيا شولتزه: «إذا لم تبلغوا الهدف، كما الحال حالياً مع قطاع البناء، عليكم أن تعوضوا تأخيركم فوراً». ويواجه الائتلاف الحاكم بقيادة المستشارة أنجيلا ميركل، ضغوطاً من القوى البيئية التي تتصدر استطلاعات الرأي في الأسابيع الأخيرة للانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في سبتمبر/أيلول المقبل.

وتعتزم ألمانيا تقليص انبعاثاتها من الغازات المسببة لمفعول الدفيئة بنسبة 65% بحلول 2030، مقارنة مع 1990، بعدما كان الهدف 55% سابقاً، ثم بنسبة 88% بحلول 2040، مع رغبة في بلوغ الحياد الكربوني سنة 2045.

وترى الأحزاب البيئية أن هذه الأهداف غير كافية، منددة بغياب التدابير الملموسة.

ومن المزمع إحالة خريطة الطريق المناخية الجديدة إلى البرلمان. ونظم ناشطون مناخيون، الأربعاء، تحركات عدة للمطالبة بقانون أكثر طموحاً. وتمثل مصادر الطاقة النظيفة حالياً ما يقرب من نصف إنتاج الكهرباء في ألمانيا.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي