ألمانيا: أكثر من 50 إصابة في صفوف الشرطة واتهامات للمتظاهرين باستغلال التجمعات لشرعنة الجريمة

متابعات الأمة برس
2021-05-03 | منذ 7 شهر

أشارت بيانات نقابة الشرطة الألمانية (جي دي بي) الأحد 2  مايو 2021م إلى أن أكثر من 50 شرطيا أُصِيْبُوا خلال الاشتباكات التي وقعت في مظاهرات عيد العمال في العاصمة برلين، وقد اتسم بعض هذه الاشتباكات بالعنف.

وذكرت النقابة مساء الأحد أن هذه الإصابات لا تتعلق فقط بالإصابات الطفيفة بأي حال من الأحوال مشيرة إلى أنه تم نقل ثلاثة “زملاء” إلى المستشفى بعد إصابتهم بكسر في العظام.

وقال نائب رئيس النقابة في برلين، شتيفان كيلم: “بطبيعة الحال ليس لدينا أرقام نهائية بعد، لكن الأمر الذي صار واضحا بالنظر للأرقام التي تم الإعلان عنها بالفعل والتي أشارت إلى إصابة أكثر من 50 زميلا وزميلة والقبض على أكثر من 250 شخصا هو أننا صرنا أكثر ابتعادا مرة أخرى عن يوم سلمي في عيد العمال”.

يشار إلى أن المظاهرات في برلين كانت سلمية على نطاق واسع أمس وذلك قبل وقوع اشتباكات عنيفة في المساء، وكانت الشرطة قدرت عدد المشاركين في المظاهرة المعروفة باسم “المظاهرة الثورية للأول من أيار/مايو” بما يتراوح بين 8000 إلى 10000 شخص.

وقال كيلم: “شهدنا رشقا متنوعا بالحجارة وبالزجاجات وإشعال حواجز، وهذه إشارات واضحة على أن الأمر لا يتعلق بتعبير سياسي عن الرأي وعلى إساءة استغلال الحق الأساسي في حرية التجمع لشرعنة جرائم خطيرة”.

ووفقا للنقابة، فقد وقعت مخالفات لقانون الحماية من العدوى وخرق خطير للسلم العام وتعديات بدنية وإصابات بدنية خطيرة.

اندلعت اشتباكات عنيفة بين متظاهرين وأفراد الشرطة خلال مظاهرة لجماعات يسارية ومتعاطفين مع اليسار في حي برلين-نويكولن بالعاصمة الألمانية.

فيما رشق المتظاهرون الشرطة بوابل من الزجاجات الفارغة والحجارة عند طريق الأشجار زونين أليه.

وتعرض أفراد الشرطة لهجوم أثناء إخراجهم مثيري الشغب من بين المتظاهرين، ما دفعهم إلى استخدام رذاذ الفلفل ضدهم.

وأضرمت النيران في مقالب القمامة والمنصات النقالة. وقام المسعفون بعملهم خلال المظاهرة، وتم القبض على العديد من المتظاهرين.

وكان الاحتجاج الذي بدأ في ميدان هيرمان واتجه إلى ميدان أورانيا في حي كرويتسبيرغ، تعطل مساره لكثافة المشاركين فيه في البداية ولم يتمكن من مواصلة السير.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي