موريتانيا: القطيعة مع قطر ما كان ينبغي أن تحدث

متابعات الأمة برس
2021-03-25 | منذ 6 شهر

قال الناطق باسم الحكومة الموريتانية، الوزير سيدي ولد سالم، إن القطيعة مع قطر ما كان ينبغي أن تحدث، مرحبا بعودة علاقات البلدين.

وقال في مؤتمر صحافي مساء الأربعاء 24 مارس 2021م  بنواكشوط إن عودة العلاقات مع قطر تكتب وتسجل للرئيس الموريتاني الحالي محمد ولد الغزواني.

وأضاف “كلنا سعداء بعودة العلاقات مع قطر، البيت العربي يلتئم من جديد”.

والأحد، أعلنت موريتانيا وقطر استئناف علاقتهما الدبلوماسية.

وقالت وزارة الخارجية الموريتانية، في بيان، “بعد اتصالات مكثفة، على مدار الأسابيع المنصرمة، وبمواكبة مشكورة من سلطنة عمان الشقيقة، قررت الجمهورية الإسلامية الموريتانية ودولة قطر استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما”.

قطعت موريتانيا علاقاتها الدبلوماسية مع قطر عام 2017 في عهد الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، بالتزامن مع بداية أزمة حادة بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر

وقطعت موريتانيا علاقاتها الدبلوماسية مع قطر عام 2017 في عهد الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، بالتزامن مع بداية أزمة حادة بين قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

وقطع هذا “الرباعي” العلاقات وأغلق الأجواء والحدود مع قطر، بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة، واعتبرته “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”.

وفي 5 يناير/كانون الثاني الماضي، أعلنت القمة الخليجية الـ41 في السعودية عن اتفاق لإنهاء الأزمة الخليجية.

ويحكم موريتانيا، منذ 1 أغسطس/ آب 2019، الرئيس محمد ولد الغزواني، بعد أن فاز بانتخابات رئاسية في 22 يونيو/ حزيران 2019، بدعم من سلفه ولد عبد العزيز.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي