الكونغرس الأميركي يتفق على التصويت لدعم حزمة اقتصادية جديدة

فرانس برس
2020-12-20 | منذ 5 شهر

واشنطن - أعلن زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ الأميركي، ميتش ماكونيل، مساء الأحد 20-12-2020، التوصل إلى اتفاق في الكونغرس بين الديمقراطيين والجمهوريين للتصويت على خطة جديدة لدعم الاقتصاد، والتي كانت قيد التفاوض منذ الصيف.

وقال ماكونيل أمام مجلس الشيوخ: "يمكننا أخيرا أن نقول ما تحتاج أمّتنا إلى سماعه. هناك مزيد من المساعدات (الاقتصادية) في طريقها"، في إشارة منه إلى خطة بقيمة 900 مليار دولار. وأضاف أن "الزعماء الأربعة في مجلسي الشيوخ والنواب توصلوا إلى اتفاق".

وتابع ماكونيل "في وقت يُواصل مواطنونا مكافحة فيروس كورونا في موسم الأعياد هذا، فإنهم لن يُحاربوا بمفردهم"، مبديا أسفه لعدم التوصل إلى هذا الاتفاق "منذ شهور".

وقال إنه في مواجهة فقدان ملايين الأميركيين لوظائفهم "سيُجدّد هذا البرنامج ويوسّع عددًا من إعانات البطالة الفيدرالية المهمة التي ساعدت العائلات على البقاء صامدة".

وأشار ماكونيل إلى أنه ينبغي الآن الانتهاء من النص عبر تجنّب "أيّ عقبة في اللحظة الأخيرة" ومن خلال التعاون "لتمرير هذا التشريع في كلا المجلسين".

وقد يتم التصويت في وقت مبكر الاثنين.

ومع تواصل تسجيل أعداد إصابات ووفيات قياسية جرّاء الوباء في الولايات المتحدة، تضرر الاقتصاد بشكل كبير وارتفعت أعداد العاطلين من العمل في الأسبوعين الماضيين.

ويتوقع أن يخسر ملايين الأميركيين معونات البطالة التي يحصلون عليها بعد عيد الميلاد، حين تنقضي مهلة القرارات الفيدرالية بوقف عمليات الإخلاء من المنازل وتسديد قروض الطلاب نهاية الشهر.

وبينما يلوح احتمال إغلاق الإدارات الفدرالية، صوّت مجلس النواب، الجمعة، (230 مقابل 60) لصالح تمديد تمويل الوكالات الفدرالية، حتى الأحد، للسماح للأطراف المعنيين بالتوصل إلى اتفاق.

ويُنظر إلى مشروع قانون لمساعدة الشركات المتعثرة والعاطلين من العمل على أنه أمر بالغ الأهمية لدعم أكبر اقتصاد في العالم، في وقت تعزز اللقاحات الجديدة الآمال بنهاية وشيكة محتملة للوباء.

ومن شأن الحزمة الضخمة البالغة 2,2 تريليون دولار منع حدوث تباطؤ اقتصادي أكثر حدة.

وشملت الحزمة مبالغ كبيرة لإنقاذ الشركات الأميركية، بما في ذلك 377 مليار دولار في شكل منح للشركات الصغيرة لدفع أجور العمال والإيجارات، و 500 مليار دولار قروضا للشركات والولايات الكبرى وحوالى 600 مليار دولار في صورة إعفاءات وتأجيلات ضريبية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي