قصة الغواصة فائقة السرعة التي تصطاد حاملات الطائرات.. لماذا بنت منها روسيا نسخة واحدة فقط؟

الامة برس-متابعات:
2020-12-14 | منذ 5 شهر

   غواصة روسية من فئة Papa التي انتج منها نسخة واحدة/wikipedia

 

صنع الاتحاد السوفييتي غواصة فائقة السرعة من فئة PAPA، كانت مخصصة لاصطياد حاملات الطائرات التي كانت دوماً تمثل الميزة الرئيسية للبحرية الأمريكية، ولكن اللغز في هذه الغواصة كان أن موسكو لم تحاول صنع نسخ أخرى منها قط.

فرغم أنها شكلت معجزة تكنولوجية، فقد عانت الغواصة Papa من عيوب خطيرة منعت السوفييت من تحويلها للإنتاج التمسلسل، ولكنها ألهمت صناعة غواصات أخرى، حسبما ورد في تقرير لمجلة The National Interest الأمريكية.

لماذا أنتجت روسيا غواصة فائقة السرعة من فئة PAPA؟

غالباً ما كان للسرعة جاذبية ونتائج مختلطة في حرب الغواصات.

فحتى الغواصات الهادئة جداً تصبح صاخبة عندما تمرق عبر المحيط بأقصى سرعتها من 20 إلى 30 عقدة، نظراً لأن الهدف المعتاد في حرب الغواصات هو اكتشاف خصم غير مدرك بوجود الغواصة وإطلاق الغواصة لطوربيداتها عليه دون أن يتم اكتشافها في المقابل.

ولذا فإن العديد من الغواصات تبحر بأكثر قليلاً من هرولة سريعة لتقليل الضوضاء.

 ومع ذلك، تتيح السرعة أيضاً مناورات أكثر عدوانية ضد الأعداء المتيقظين والطوربيدات القادمة، والقدرة على الاقتراب من الخصوم أو الفرار منهم حسب ما يمليه الموقف. وأحياناً تكون السرعة مرغوبة لمجرد الحصول على غواصة في المكان الذي يجب أن تكون فيه للاشتباك مع عدو سريع الحركة.

كان الهدف من صنع غواصة فائقة السرعة عبر المشروع السوفييتي 661 Anchar التي تم تصميمها في عام 1959 هو أن تسارع هذه الغواصة لاعتراض فرق مهام حاملات الطائرات الأمريكية المبحرة بسرعة 33 عقدة، وتفجيرها بصواريخ كروز بعيدة المدى تُطلق من تحت الماء.

لماذا استخدموا التيتانيوم؟

شكل إنتاج غواصة فائقة السرعة التي عرفت باسم الغواصة فئة Papa حسب تسمية خصوم الاتحاد السوفييتي في حلف الناتو، أهمية خاصة للروس، في مواجهة حاملات الطائرات التي كانت تمثل قوة ضاربة للأمريكيين لايستطيع الاتحاد السوفييتي القوة البرية بالأصل مجاراتها.

قامت فكرة الغواصة على استخدام هيكل مصنوع من سبائك التيتانيوم القوية، ولكن خفيفة الوزن بدلاً من الفولاذ لتوفير الوزن، وبالتالي زيادة السرعة.

كان التيتانيوم معدن له خصائص مميزة، ولكن صعب في سبكه ومرتفع الثمن، ومثل التنافس على استخدامه سمة من سمات الحرب الباردة، وأثبت الروس ريادتهم عبر استعماله كعنصر أساسي في مشروعين طموحين يهدفان لصنع غواصة فائقة السرعة، من بينهما الغواصة فئة Papa.

كيف تغلبوا على التحدي الذي فشل فيه الأمريكيون؟

وبينما قام المهندسون الأمريكيون بدمج مكونات التيتانيوم في الطائرات مثل SR-71 Blackbird فائقة السرعة، فإن القيام بذلك على شيء بحجم هيكل الغواصة كان يعتبر غير ممكن لأنه لا يمكن لحام العنصر إلا في بيئة خالية من الأكسجين.

ولكن لم يوقف ذلك المهندسين السوفييت، الذين كان لديهم عمال يرتدون بدلات مضغوطة يلحمون ألواح التيتانيوم بسمك 60 ملم في هيكل الضغط الخاص بمشروع 661 في مبنى مغمور بغاز الأرجون في سيفيرودفينسك لمنع تسرب الأكسجين.

كانت تكلفة هذا المخطط (في ذلك الوقت) كبيرة 2 مليار روبل، مما أدى إلى تسمية غواصة التيتانيوم باسم "السمكة الذهبية"، من فرط تكلفتها.

والعديد من ألواح التيتانيوم تصدع لاحقاً بسبب عيوب التصنيع.

كان مشروع 661 عبارة عن تصميم مزدوج الهيكل كبير الحجم ولكنه تقليدي المظهر بإزاحة قدرها 7000 طن، وطول 107 أمتار وطاقم مكون 82 من الضباط والبحارة.

جاءت ميزة سرعة هذه الغواصة من حقيقة أنها دمجت مفاعلين قويين للمياه المضغوطة VM-5m، كل منهما يولد 177 ميغاوات لتدوير أعمدة مروحة الدفع في الغواصة.

قدرات تسليحية هائلة

كانت الغواصة مزودة بأربعة أنابيب طوربيد مع اثني عشر طوربيداً فقط للدفاع عن النفس.

كان من المفترض أن يكون تسليحها الرئيسي عبارة عن عشرة صواريخ كروز من طراز P-70 Amethyst يبلغ طولها سبعة أمتار مثبتة في أنابيب مائلة مغمورة بالمياه على طول كل جانب من قوسها.

كانت هذه أول صواريخ كروز مصممة للإطلاق تحت الماء تم نشرها على الإطلاق.

كان المفهوم التكتيكي لمشروع Project 661 بسيطًا: سوف تتحرك الغواصة بأقصى سرعة نحو الموقع المعلن للهدف وذلك بمجرد تحديد موقع الفريسة باستخدام مجموعة سونار MGK3 Rubin القوية، سينقل السونار بيانات الاستهداف إلى أنظمة Anchar للطوربيدات والصواريخ.

صاروخ كروز روسي من طراز P-70 المجنح الذي كان السلاح الرئيسي لهذه الغواصة/wikipedia

سترتفع الغواصة الصاروخية إلى مسافة 30 متراً من السطح لإطلاق جميع صواريخها التي يبلغ وزنها 3.85 طن في عمليتي إطلاق نار كل منها مكون من خمس طلقات في الوقت المناسب بفارق ثلاث دقائق على بعد مسافة تصل إلى 40 ميلاً، من الهدف.

ستظهر الصواريخ على السطح مدعومة بصواريخ المرحلة الأولى، وعندها ستفرد الأجنحة ويقذفها صاروخ ثانٍ يعمل بالوقود الصلب في السماء.

 عند الوصول إلى ارتفاع 200 قدم، يدفع صاروخ ثالث صواريخ كروز من طراز P-70 بسرعة أقل بقليل من سرعة الصوت نحو منطقة الهدف المحددة باستخدام أنظمة التوجيه بالقصور الذاتي.

في المرحلة النهائية، تشغل الصواريخ رادارات L-Band النشطة لتصل إلى أكبر هدف قريب، عندما يسقط الصاروخ نحو هدفه، فإن غواصة المشروع 661 ستعود إلى القاعدة لإعادة التحميل.

سرعة قياسية تعادل السيارات الفيات ومشكلات خطيرة

وأدت التقنيات الجديدة العديدة المتضمنة في Anchar إلى بدايات خاطئة للمشروع في عامي 1962 و1963. أخيراً، تحولت الغواصة إلى اسم K-162 في عام 1965، وتم إطلاقها بعد أربع سنوات في عام 1969.

في التجارب البحرية الأولية باستخدام مفاعل بنسبة 80% في القوة، حصلت على سرعة 42 عقدة وهي سرعة رائعة، حيث تجاوزت 38 عقدة الموجودة في وثائق التصميم.

في المقابل، كانت سرعة الغواصات الأمريكية الأبرز في تلك الحقبة تصل إلى 28 عقدة.

في 30 ديسمبر/كانون الأول من ذلك العام، أخذ الكابتن غولوبكوف فيليبوفيتش K-162 في تجربة تجريبية سعياً وراء دفع الهيكل المصنوع من التيتانيوم إلى أقصى حدوده.

بعد تجاوز ضوابط سلامة المحرك، حققت الغواصة الصاروخية رقماً قياسياً عالمياً قدره 44.7 عقدة (51 ميلاً بحرياً في الساعة أي 94.452 كلم وهي سرعة كانت تقارب السيارات المتواضعة في ذلك الوقت حيث كانت سرعة بعض نسخ السيارة Fiat 500 نحو 105 كليومترات وأقل أحياناً)

باستخدام 97% من طاقة المفاعل أثناء السباحة 100 متر تحت السطح.

وتكررت هذه السرعة في اختبار ثانٍ في 30 مارس/آذار 1971 باستخدام طاقة بنسبة 100%، على الرغم من أن الطاقم اضطر إلى إجهاض المرحلة الثالثة من التشغيل عندما بدأت التوربينات في الخروج عن السيطرة.

هكذا طاردت حاملات الطائرات الأمريكية، ولكن ظهرت أبرز عيوبها

وفي ذلك الخريف، طاردت الغواصة فرقة حاملة أمريكية عبر المحيط الأطلسي، وظهرت على السطح مرة واحدة فقط خلال فترة انتشارها التي استمرت ثمانين يوماً.

 ومع ذلك، جاءت السرعة المثيرة للإعجاب لمشروع Project 661 مصحوبة بأوجه قصور كبيرة- حيث أدت السرعة القصوى إلى مستويات ضوضاء لا تطاق تبلغ 100 ديسيبل.

في كتاب غواصات الحرب الباردة، يذكر المؤلف نورمان بولمار سرداً لراوية أحد أفراد الطاقم السوفييتي قائلاً: "عندما تم تجاوز 35 عقدة، كان الأمر أشبه بضوضاء طائرة نفاثة. في غرفة التحكم، لم يُسمع زئير طائرة فحسب، بل سمع رعد غرفة محرك قاطرة تعمل بالديزل".

من الواضح أن هذا المستوى من الصوت كان يمكن أن يكون واضحاً للغاية للخصوم. علاوة على ذلك كانت الغواصة عرضة للإضرار بنفسها عند الانطلاق بأقصى سرعة.

كيف غيرت تاريخ الغواصات؟

هذه النفقات الكبيرة التي كانت تنطوي عليها السمكة الذهبية كما سميت الغواصة تعني أنه لم يتم بناء غواصات أخرى من فئتها.

ومع ذلك فإن طراز Papa كان بمثابة رائد في التكنولوجيا المستخدمة في الغواصات ذات الهيكل المصنوع من التيتانيوم لاحقاً، مما أدى إلى تصميمات ممتازة للغواصات الصيادة مثل غواصات Alfa وSierra وغواصات Mike التجريبية العميقة.

غواصة روسية من فئة Sierra التي استلهمت من تصميم السمكة الذهبية/wikipedia

أعيد تسمية الغواصة K-222 في عام 1975، وخدمت الغواصة السريعة الأسطول السوفييتي الشمالي لمدة أربعة عشر عاماً أخرى، حيث تعرضت لحادث في مفاعلها النووي في عام 1980 بسبب مفتاح ربط سقط في الآلات أثناء إعادة التزود بالوقود في قلب المفاعل.

أخيراً تم إيقاف تشغيل قارب التيتانيوم هذا في ديسمبر/كانون الأول 1984 وترك على رصيف في سيفيرودفينسك. ظلت غير نشطة لمدة 24 عاماً أخرى قبل أن يتم تكهينها أخيراً في عام 2015.

هذه النفقات الكبيرة التي ينطوي عليها مشروع الغواصة والعيوب التي ظهرت بها أدت إلى عدم بناء أي غواصة فائقة السرعة من فئة PAPA ومع ذلك فإن طراز Papa كان بمثابة رائد في التكنولوجيا المستخدمة في الغواصات ذات الهيكل المصنوع من التيتانيوم لاحقاً، مما أدى إلى تصميمات ممتازة للغواصات الصيادة للأهداف البحرية مثل غواصات Alfa وSierra وغواصات Mike التجريبية العميقة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي