أصل "التيروصورات".. زواحف طائرة عاشت في عصر "الديناصورات" لكنّها ليست منها

رويترز:
2020-12-10 | منذ 2 شهر

تواجد التيروصورات منذ 220 مليون سنة / IStock

كثيراً ما تُصوَّر لنا الديناصورات في السينما على أنّ بعضها لديها أجنحة تستطيع أن تطير من خلالها، كما تصوّر دائماً باعتبارها كائنات مفترسة، وهذا التصور الثاني صحيح بالطبع، لكنّ التيروصورات كائنات مختلفة تماماً عن الديناصورات، بل كان بعضها يأكل الديناصورات الصغيرة، بينما يتغذَّى بعضها على الحشرات وليس على الكائنات اللاحمة.

وقد نقلت وكالة رويترز عن دراسة نشرت يوم الأربعاء، 9 ديسمبر 2020، أنّ العلماء استطاعوا أن يحلُّوا أحد الألغاز القديمة في علم الحفريات، وهو عن أصل الزواحف الطائرة التي أطلقوا عليها "تيروصورات"، التي وفقاً لتوصيفات وكالة رويترز "حَكَمَت السماء" في الوقت الذي هيمنت فيه الديناصورات على الأرض.

إذن فالديناصورات ليست كائنات طائرة، والكائنات الطائرة الشبيهة بالديناصورات تسمَّى "تيروصورات".

الدراسة الجديدة اكتشفت أصل التيروصورات أخيراً

يقول عالم الحفريات "مارتن إيزكورا"، من المتحف الأرجنتيني للعلوم الطبيعية في العاصمة بيونيس آيريس، وهو المؤلف الرئيسي للدراسة، إنّ أصل التيروصورات كان واحداً من أكثر القضايا غموضاً في علم الحفريات منذ الاكتشاف الأول للتيروصورات في أواخر القرن الثامن عشر.

جمجمة تيروصور / IStock

وهكذا، من خلال الدراسة التي نُشرت في مجلة Nature العلميّة، قال الباحثون إنّ التيروصورات هي في الأساس زواحف، ظهرت لأوّل مرة منذ حوالي 237 مليون سنة، وكانت صغيرة بشكلٍ عام، بل وربما كانت آكلة للحشرات، ولم تكن تستطيع الطيران، إلى أن تطوّرت إلى كائن التيروصور.

وتعتبر التيروصورات هي الكائنات الفقارية الأولى الطائرة على وجه الأرض، قبل زمنٍ طويل جداً من ظهور الطيور والخفافيش في عالمنا.

وهذه الزواحف التي تعتقد الدراسة الأخيرة أنّها أصل التيروصور، هي في الأساس مجموعة من الزواحف الصغيرة الغامضة من العصر الترياسي، والتي تعرّفوا عليها عبر أجزاء من الهياكل العظمية في أمريكا والأرجنتين والبرازيل ومدغشقر.

وقد درس الباحثون الذين نشروا الدراسة الحفريات المكتشفة سابقاً، وكذلك تلك المكتشفة حديثاً من خلال تقنية المسح المتطورة وصنع النماذج ثلاثية الأبعاد، ومن خلالها استطاع الباحثون تحديد 33 سمة هيكلية تشير إلى وجود رابط تطوري بين تلك الزواحف الصغيرة التي اكتشفوا هياكلها العظيمة وبين التيروصورات، وتشكل هذه السمات شكل الأذن الداخلية والمخّ والأسنان، بل وكذلك أوجه تشابه بين اليد والساق والكاحل والحوض. وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

التيروصورات.. زواحف طائرة تواجدت منذ 220 مليون عام

تعود أقدم التيروصورات المعروفة في سجلّ الحفريات إلى عمر 220 مليون عام، وقد تطورت تشريحياً بحيث تستطيع الطيران، بما في ذلك أجنحة تكونت من غشاءٍ يمتد من الكاحلين إلى إصبع رابع زاد طوله بشكل استثنائي. ويعتقد بعض العلماء أنّها استغرقت 150 مليون عام لتطوير مهارات الطيران عندها.

وقبل كل شيء لنتذكّر أنّ التيروصورات قد انقرضت قبل 66 مليون سنة، وذلك بالطبع قبل ملايين السنين من وجود الإنسان على وجه الأرض.

 تختلف التيروصورات عن الديناصورات / IStock

عاشت تلك الكائنات في العصر الترياسي المتأخر، وصولاً إلى نهاية العصر الطباشيري، أي منذ 225 مليون سنة إلى 66 مليون سنة مضت. وقد كانت تلك التيروصورات تتغذّى بالأساس على الأسماك واللافقاريات البحرية، وكذلك الحيوانات البرية. ويعتقد العلماء وجود مئات الأنواع من التيروصورات، التي عاشت في نفس الحقبة التاريخية.

وهي كذلك أقدم الفقاريات المعروفة علمياً والقادرة على الطيران، وقد كان لدى الأنواع القديمة منها أسنان مدبّبة وفك ضخم وذيل طويل، كما أنّ بعضها أيضاً افتقر إلى وجود أسنان في فمه، بل والغريب أنّ بعضها كان مغطَّى بالفرو.

وقد تفاوت حجم تلك التيروصورات، فبعضها كان لا يتجاوز 25 سنتيميتراً فقط، بينما لاحقاً تطور بعضها وأصبح أكبر المخلوقات الطائرة على الإطلاق في تاريخ كوكب الأرض، مثل تيروصور كويتزالوكتس. وقد كان هذا الكائن بطول الزرافة، وجناحاه بعرض 10 أمتار!

ويعتقد أنّ هذا التيروصور كان يصطاد صغار الديناصورات (البرية) ليتغذى عليها، بينما كان بعض التيروصورات في حجم طائر الدوري الصغير، وكان هذا التيروصور يتغذّى فقط على الحشرات، والأعجب أنّه كانت توجد بعض أنواع التيروصورات التي تستطيع الطيران عبر المحيطات على مدار أيّام دون أيّ توقُّف.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي