قلق في أبو ظبي: الإصلاح اليمني يهيئ معقلا بديلا لمواجهة الميلشيات الموالية للإمارات

متابعات الأمة برس
2020-11-27 | منذ 2 شهر

قالت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، إن حزب الإصلاح اليمني يواصل توسعه في محافظة تعز على حساب الميليشيات الموالية للإمارات، واستحدث معسكرات في مناطق مطلة على باب المندب، حيث يسعى الحزب إلى تأمين منفذ بحري للمعقل البديل الذي يعده من مأرب.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قبلية في مديرية الشمايتين، مركز قضاء الحجرية جنوبي تعز، قولها إن "الإصلاح" (الذراع السياسية لجماعة الإخوان) استحدث معسكرا له في منطقة الحجار الواقعة في نطاق عزلة الحضارم الأسبوع الماضي.

ووفقا للمصادر، فإن عددا من الأطقم التابعة للشرطة العسكرية الموالية لـ"محور تعز"، جناح "الإصلاح" العسكري في المحافظة، تموضعت في الواقعة بالقرب من جبل منيف الاستراتيجي الذي يطلّ على أراضٍ جنوبية واسعة، ويُمكّن مَن يسيطر عليه من مهاجمة مناطق تابعة لمحافظة لحج جنوب البلاد ومناطق في الساحل الغربي.

موضوع يهمك : الصحة العالمية: 9 ملايين طفل يمني مهددون بفقدان الخدمات الصحية الأساسية

ويأتي هذا التوسّع بعدما تمكن "الإصلاح" من السيطرة على "اللواء 35 مدرع" في تعز، واستكمال السيطرة على جميع مديريات الحجرية الواقعة في الريف الجنوبي للمحافظة مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ويثير التمدّد "الإصلاحي" الجديد مخاوف الميليشيات الموالية للإمارات التي خسرت مناطق استراتيجية في ريف تعز الجنوبي ومواقع مطلّة على باب المندب، وهو ما دفع عدداً من المعسكرات التابعة لأبوظبي في الساحل الغربي إلى رفع درجة الاستنفار.

وأعلنت "المقاومة الجنوبية" في مديريتَي المضاربة ورأس العارة في محافظة لحج "الجاهزية القصوى" استعدادا لأي طارئ.

وحذرت "الإصلاح" من التمادي في نشر نقاط أمنية ونصب مرابض المدفعية في المناطق المحاذية للمضاربة، وذلك في أعقاب تمدد "الإصلاح" في مناطق تابعة للصبيحة، داعية إلى ضرورة نشر المئات من العناصر لتأمين كل الحدود التي باتت تشكل خطراً على الصبيحة والجنوب.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي