الرئيس الإيراني: الإساءة للنبي عمل غير أخلاقي ويشجع على العنف

2020-10-28 | منذ 1 شهر

عبر الرئيس الإيراني، "حسن روحاني"، عن استنكاره موقف الحكومة الفرنسية من الرسوم المسيئة للنبي "محمد" صلى الله عليه وسلم، مؤكدا أنها تعتبر عملا غير أخلاق وتشجيعا على العنف.

جاء ذلك خلال اجتماع الحكومة، الأربعاء 28 اكتوبر 2020م ، تعليقا على تصريحات "ماكرون" التي تمسك فيها بالرسوم الساخرة من النبي صلى الله عليه وسلم.

وقال "روحاني": "من يدعون الثقافة والديمقراطية التي تشجع على العنف وإهانة الآخر".

وأضاف: "هل تعني الحرية التخلي عن الأخلاق؟ الحرية مقترنة بالأخلاق".

وتابع: "الإساءة للرسول هي إساءة لكل المسلمين والأنبياء والقيم، وهي أمر مناف للأخلاق ويشجع على العنف".

موضوع يهمك : خامنئي يدعو إلى اتخاذ قرارات سيادية لمكافحة كورونا

وأدانت مجموعة من الدول العربية والإسلامية، موقف باريس إزاء الإساءات المتكررة للنبي "محمد" صلى الله عليه وسلم في فرنسا، وما وصفوه بـ"خطاب الكراهية والإساءة" للرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" الذي تمسك فيه بنشر تلك الرسوم.

وخلال الأسابيع الماضية، نشرت في فرنسا رسوما مسيئة للنبي "محمد" صلى الله عليه وسلم، والتي أثارت استياء العديد من البلدان العربية والإسلامية، لكن الرئيس "ماكرون" علق على الأمر، بأن الدولة لن تتدخل في شؤون الصحافة ولن تعرقل حرية التعبير عن الرأي.

وتوترت الأمور في فرنسا بشكل كبير، بعد مقتل مدرس فرنسي على يد لاجئ شيشاني، بسبب عرض الأول على تلاميذه، رسوما مسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم؛ لكن التوتر بلغ ذروته بعدما قال "ماكرون" إن فرنسا ستواصل نشر الرسوم الساخرة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي