الرئاسة الفلسطينية: التطبيع مع إسرائيل لن يغيّر من ثوابتنا

2020-10-24 | منذ 1 شهر

رام الله: قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، السبت 24أكتوبر2020، إن “كل ما يصدر عن أي دولة عربية لن يغير من الثوابت الفلسطينية”.

جاء ذلك في تصريحات لوسائل اعلام فلسطينية، تعقيبا على إعلان تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل.

وشدد أبو ردينة على أن “السلام لن يتحقق إلا برضى الشعب الفلسطيني وقيادته، وأن أي محاولة لتجاوز ذلك لن تحقق السلام ولا الاستقرار”.

وأردف أن “التطبيع وصفقة القرن وخطة الضم جميعها مرفوضة، ولن يمر أو ينفذ شيء على حساب الشعب الفلسطيني”، لافتا إلى أن القيادة الفلسطينية “ستتخذ الإجراءات المناسبة في الوقت المناسب، وتتحرك على الصعد كافة”، دون ذكر تفاصيل.

وأكد أبو ردينة أن “التطبيع مرفوض ومدان، ليس فقط لأنه مخالف للقوانين العربية والشرعية الدولية، بل لأنه يتجاوز الشعب الفلسطيني، ولن يمر أو ينفذ شيء على حساب الشعب الفلسطيني”.

ومضى بالقول: “القضية الفلسطينية واضحة المعالم، وعلى من يريد أن يبحث عن سلام وعدل واستقرار، عليه أن يتجه إلى البوصلة الوحيدة التي تؤدي إلى السلام المنشود” في إشارة إلى الفلسطينيين.

وطالب أبو ردينة بـ”عقد مؤتمر دولي من أجل تطبيق الشرعية الدولية التي هي جزء من الشرعية العربية والفلسطينية”، مشيرا إلى أن ذلك “يعد الطريق الوحيد للأمن والسلام”.

والجمعة، قال وزير الخارجية السوداني المكلف، عمر قمر الدين، إن الحكومة الانتقالية وافقت على تطبيع العلاقات مع إسرائيل، موضحا أن “المصادقة عليه تظل من اختصاص الأجسام التشريعية”، وفق وكالة الأنباء الرسمية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي