بعد انفجار بيروت.. مخاوف يمنية من انفجار خزان صافر

2020-08-06 | منذ 2 شهر

أثار الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، الثلاثاء 4اغسطس 2020م، مخاوف اليمنيين من ناقلة صافر، القنبلة الموقوتة الراسية قبالة سواحل الحديدة غربي البلاد، وعلى متنها أكثر من مليون برميل نفط خام، ومعرضة للخطر نظرا لاستمرار رفض جماعة  الحوثي منذ خمس سنوات، السماح لفريق أممي بتفريغها وصيانتها.

وقال وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، إن "حادث الانفجار الهائل في مرفأ بيروت وما خلفه من خسائر بشرية فادحة وأضرار كارثية على البيئة والاقتصاد اللبناني تذكرنا بالقنبلة الموقوتة "ناقلة النفط "صافر" الراسية قبالة ميناء رأس عيسى في البحر الأحمر، والتي تتخذها الجماعة  ورقة للضغط والابتزاز".

وأشار الإرياني، في تغريدات على صفحته بموقع" تويتر"، إلى أن جماعة  الحوثي المدعومة من إيران تراوغ وتمنع صيانة أو تفريغ خزان صافر النفطي الذي يحوي أكثر من مليون برميل، دون اكتراث بالمخاطر المترتبة عن تسرب أو انفجار الناقلة على أرواح المدنيين والبنية التحتية والاقتصاد والأضرار البيئية على اليمن والإقليم.

وتفاعل كثير من الناشطين اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي، مع كارثة مرفأ بيروت، محذرين في ذات الوقت من كارثة مماثلة بل وأشد خطرا من ناقلة صافر إذا لم يتحرك المجتمع الدولي بشكل عاجل للضغط على الحوثيين.

وقال الصحافي مصطفى غليس: "جاءت كارثة انفجار ميناء بيروت لتذكرنا بكارثة أخرى وشيكة تهدد اليمن والعالم أجمع عبر خزان صافر الذي يحتوي على أكثر من مليون برميل نفط على وشك التسرب والانفجار ويستخدمه الحوثيون كسلاح كما استخدم حزب الله الميناء لتخزين المتفجرات".

بدوره، توقع الصحافي فارس الحميري أن اليمن تنتظرها كارثة أكبر وأفظع جراء المخاطر المحتملة من انفجار خزان صافر العائم في البحر الأحمر قبالة الحديدة.

وأوضح الناشط مصطفى ناجي، أن انفجار بيروت الكبير يدفع إلى التفكير الجاد بكارثة قيد الوقوع في البحر الأحمر اسمها خزان صافر النفطي المتهالك. وقال: "ينبغي استخدام كل وسائل الضغط وبأسرع ما يمكن لمعالجة الأمر وتجاوز تعنت الحوثيين وإيقاف ابتزازهم".

كما حذرت الإعلامية والناشطة منى صفوان من خطر في اليمن مماثل لما حدث في بيروت، لأن صافر تمثل ذات التهديد البيئي. وقالت إنها "أكبر تهديد بيئي يهدد البحر الأحمر، وتقع تحت مسؤولية الحوثيين. يجب إفراغ السفينة لأن الخسارة ستكون أكبر من بيروت".

يذكر أن جماعة  الحوثي عاودت مراوغاتها من جديد بعد تعهدها وموافقتها بالسماح لدخول بعثة فنية تابعة للأمم المتحدة إلى خزان "صافر" العائم لصيانته وتفريغه، حيث تستخدم هذه الورقة للضغط وابتزاز المجتمع الدولي في إحداث أكبر كارثة بيئية في العالم.

وكان مجلس الأمن الدولي أكد موافقة الحوثيين على دخول بعثة فنية تابعة للأمم المتحدة إلى خزان "صافر" العائم.

وأعرب أعضاء مجلس الأمن عقب جلسة خاصة عقدت الشهر الماضي، حول قضية خزان صافر، عن قلقهم العميق بشأن تزايد الخطر الذي تشكله الناقلة صافر في حال حدث فيها شرخ أو انفجرت، متسببة بكارثة بيئية واقتصادية وإنسانية لليمن والدول المجاورة لها.

واتهمت الأمم المتحدة،جماعة  الحوثي، بعرقلة عملية إصلاح ناقلة النفط "صافر" طوال العامين الماضيين، محذرة من مخاطر بيئية ومعيشية واقتصادية كبيرة في حال عدم إصلاح الناقلة فوراً.

وترسو سفينة "صافر" العائمة والتي توصف بأنها "قنبلة موقوتة"، ولم يجرَ لها أي صيانة منذ عام 2014، على بُعد 7 كيلومترات قبالة ميناء رأس عيسى في مدينة الحديدة، الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وتحمل أكثر من 1.1 مليون برميل من النفط الخام.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي