"يتفوق على الأطباء".. الذكاء الاصطناعي يتنبأ بالنوبات القلبية

2020-02-17 | منذ 3 شهر

الذكاء الإصطناعي يتفوق على الأطباء في تشخيص الإصابة بالنوبة القلبيةفي سابقة على مستوى العالم، أظهرت دراسة علمية أن الذكاء الاصطناعي يمكن أن يتنبأ بموعد إصابة الشخص بنوبة قلبية أو سكتة دماغية أفضل من الطبيب.

واستخدمت الدراسة، التي أجرتها كلية لندن الجامعية وهيئات الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا، الذكاء الاصطناعي لتحليل فحوصات القلب لأكثر من ألف مريض بمتوسط عمر 60 عاما.

ويقول الباحثون إن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها قراءة عمليات فحص تدفق الدم، والتي تكشف عن مشاكل في القلب، بواسطة جهاز كمبيوتر.

وقد كانت التكنولوجيا أكثر دقة في التنبؤ بمشاكل القلب والأوعية الدموية الرئيسية خلال فترة متابعة لمدة 19 شهرا، مقارنة بطبيب يستخدم الوسائل التقليدية.

وقال الباحثون إن بمقدور الفرق الطبية استخدام هذه الطريقة في تشخيصهم للأمراض، وتقديم العلاج اللازم لها.

يشار إلى أن أمراض القلب هي السبب الرئيسي للوفاة على مستوى العالم، ومن أبرز أعراضها انخفاض تدفق الدم في الجسم.

ومن أبرز الطرق التقليدية المستخدمة في التشخيص، تصوير القلب والأوعية الدموية بالرنين المغناطيسي CMR. لكن الباحثين يقولون إن تحليل مسح الصور باستخدام هذه التقنية يصعب تحليلها بطريقة دقيقة بالعين البشرية، كما أنها متعبة وتستغرق زمنا.

فحوصات المرضى المشاركين في العملية خضعت لتحليل الذكاء الاصطناعي الذي حدد على الفور معدلات تدفق الدم إلى القلب.

وتم إرسال ذات القياسات إلى فرق أطباء متخصصين لتحليلها وتحديد مسارات العلاج.

وبعد مقارنة التنبؤات بالنتائج الصحية للمرضى، كشفت معطيات المرضى خلال فترة متابعة مدتها 19 شهرا، أن تقنية الذكاء الاصطناعي تمكنت، لأول مرة، من التنبؤ بالمرضى الذين قد يعانون من مشاكل صحية متعلقة بالقلب والأوعية الدموية، أفضل من خبراء أمراض القلب الذين يستخدمون الوسائل التقليدية.

ويقول البروفيسور جيمس مون من كلية لندن الجامعية "إن الذكاء الاصطناعي ينتقل من معامل الكمبيوتر إلى العالم الحقيقي للرعاية الصحية، ويؤدي بعض المهام أفضل مما يستطيع الأطباء تأديته بمفردهم".



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي