العجز التجاري الأمريكي يتراجع لأدنى مستوى خلال 3 سنوات

2020-01-07 | منذ 8 شهر

تراجع العجز التجاري الأمريكي إلى أدنى مستوياته في أكثر من 3 سنوات في نوفمبر، مع استمرار هبوط الواردات.

ووفقا لرويترز، تأثرت الواردات على الأرجح بحرب التجارة التي تشنها إدارة ترامب على الصين، في حين انتعشت الصادرات، مما ينبئ بأن الاقتصاد ختم 2019 على قدم راسخة.

وقالت وزارة التجارة الأمريكية، الثلاثاء 7-1-2020، إن العجز التجاري تقلص 8.2% إلى 43.1 مليار دولار، مسجلا أدنى مستوياته منذ أكتوبر 2016.

وتابعت: كما تعتبر النسبة المئوية للتراجع هي الأكبر منذ يناير الماضي.

وجرى تعديل بيانات أكتوبر لتظهر تراجع الفجوة التجارية إلى 46.9 مليار دولار بدلا من 47.2 مليار في القراءة السابقة.

وكان اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم توقعوا تراجع العجز إلى 43.8 مليار دولار في نوفمبر الماضي.

وأوضحت وزارة التجارة أن عجز تجارة السلع مع الصين محور تركيز سياسة "أمريكا أولا" التي ينتهجها البيت الأبيض، هوى بنسبة 15.7% إلى 26.4 مليار دولار، مع انخفاض الواردات 9.2% وقفزت الصادرات 13.7%.

وتراجع عجز تجارة السلع مع الاتحاد الأوروبي 20.2% إلى 13.1 مليار دولار.

وختمت الحكومة الأمريكية السنة المالية 2019 بعجز ميزانية هو الأضخم في 7 سنوات، حيث طغت زيادة الإنفاق وتنامي مدفوعات خدمة الدين على زيادة حصيلة الضرائب.

هذه ثاني سنة ميزانية كاملة تحت حكم الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، وتأتي الأرقام في وقت تتوسع فيه القاعدة الضريبية للبلاد بفضل نمو اقتصادي قوي، ومعدل بطالة قرب أدنى مستوى في 50 عاما.

وتبدأ السنة المالية في الولايات المتحدة في أول أكتوبر من كل عام.

واتسع عجز ميزانية الولايات المتحدة إلى 984 مليار دولار، بما يعادل 4.6% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

كان عجز السنة المالية السابقة 779 مليار دولار بنسبة 3.8% من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي