'الربيع العربي' يزيد في رواج السيارات المصفحة

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2013-03-04 | منذ 7 سنة

دبي - من بيتر آبس - في ورشة بمنطقة صناعية متربة على مشارف دبي يعكف مهندسون على تفكيك سيارة تويوتا لاند كروزر لتركيب ألواح مصفحة وزجاج مضاد للرصاص واطارات مقاومة للثقوب.

وبعد انتفاضات "الربيع العربي" ومع تفاوت الثروات واندلاع القلاقل الاجتماعية في مناطق عديدة من العالم، طفت على السطح فجأة حكومات ثرية وطبقة من الافراد الموسرين ممن شعروا بحاجتهم الى وسائل حماية اضافية.

وبالنسبة لشركات مثل (إنكاس) الكندية و(جانكل) البريطانية و(ترانسيكو) الالمانية فقد شهدت ارباحا وفيرة خلال السنوات العشر الاخيرة.

وحتى وان بدأت الحرب في العراق وافغانستان - وهي ضمن الصراعات التي نمت خلالها هذه الصناعة - تضع اوزارها، فلا تزال هناك صفقات في الافق.

وتقول شركة (اريس سيكيوريتي فياكيلز) ـ التي تأسست عام 2010 ودخلت السوق في الآونة الاخيرة لكن يعمل بها اشخاص مخضرمون في الصناعة - ان لديها سجل طلبيات كبيرا ومتزايدا.

ويقول مارك رويللي وهو مهندس بلجيكي يتولى الان منصب الرئيس التنفيذي للشركة التي يقع مقرها في دبي، "هذه الدفعة من العربات سترسل الى العراق".

ويضيف "والمجموعة التي في الخلف سترسل الى روسيا.. وننتظر تسليم 30 سيارة غدا.. سترسل الى ليبيا".

ومع خفض الانفاق في أنحاء العالم تقول شركة (آي. اتش. إس. جينز) للاستشارات الصناعية ان سوق المركبات العسكرية التقليدية تتقلص بأكثر من أربعة في المائة سنويا. لكن الطلب على السيارات الرياضية والسيارات الصالون المصفحة - التي لا يمكن تمييزها من حيث الشكل عن العربات المدنية العادية لكنها مضادة لنيران الاسلحة الصغيرة والقنابل - في ازدياد.

أما المعيار الذهبي - الذي ربما لا يثير الدهشة - فقد حددته السيارة الصالون الكاديلاك للرئيس الاميركي باراك اوباما، التي أطلقت عليها وسائل الاعلام الاميركية وجهاز الخدمة السرية اسم "الوحش"، والتي يعتقد انها تزن بضعة أطنان ومزودة بأسلحة دفاعية خاصة وامداد بالهواء تحسبا لوقوع هجوم كيماوي.

وتنتج شركات رئيسية عديدة لصناعة السيارات - من بينها مرسيدس-بنز و(بي. إم. دبليو) وجاغوار ولاند روفر - النسخ المصفحة من سياراتها.

لكن معظم الشركات التي تتعامل في هذا القطاع، تضم وحدات تقوم بتصفيح السيارات الجديدة أو المستعملة وتكون في معظم الأحوال ارخص كثيرا، لكن مبيعات السيارات التي تصنع خارج اوروبا الغربية والولايات المتحدة لا تخضع للقيود المعقدة الخاصة بالتصدير.

وتجارة تحويل السيارات الى اخرى مصفحة ليست بالجديدة، اذ تقوم شركة جانكل البريطانية - التي تصنع عربات مصفحة تستخدم في مكافحة الشغب للشرطة والجيوش - بتصفيح وإعادة تجهيز سيارات مصفحة لرؤساء الدول وعملاء آخرين منذ ثمانينات القرن العشرين. لكن مراقبين بهذه الصناعة، يقولون ان مجال واتساع الطلب في السنوات الاخيرة كان جديدا تماما.

ويقول محللون إنه في تلك الدول التي تأثرت على نحو خاص بالربيع العربي شهد الطلب من جانب الحكومات والافراد والشركات زيادة كبيرة.

ويقول جون هوكس كبير المحللين في مجال المركبات العسكرية بشركة (آي. اتش. إس. جينز) "إنها سوق غامضة ومن الصعب الحصول على احصاءات دقيقة".

ويضيف "لكن الشركات تتحدث عن زيادة بواقع 30-40 في المائة في المبيعات خلال فترة الاربع أو الخمس سنوات الاخيرة.. كبار الشركات المصنعة للسيارات تدرك بدرجة متزايدة ان هناك أموالا يجري تحصيلها".

وتتفاوت الاسعار لكن العربة لاند كروزر المصفحة يمكن ان يبلغ سعرها 150 الف دولار أو أكثر وهو ما يزيد ثلاث مرات عن سعر سيارة عادية غير مصفحة.

وفي مدخل ورشتها في دبي، تفخر شركة اريس بعرض احدى السيارات التي اجتازت اختبارات قاسية لإطلاق النار في ميدان رماية تجريبي بألمانيا.

وتقول الشركة انها اذا منحت الوقت الكافي فيمكنها تغيير أي سيارة تقريبا لكن السيارة تويوتا لاند كروزر كانت المفضلة بدرجة كبيرة. ويقول الرئيس التنفيذي رويللي إن مصنع دبي ينتج الآن سيارتين من هذا النوع يوميا للشحن بصفة اساسية الى العراق وافغانستان ولكن بدرجة متزايدة الى مشترين آخرين في اماكن اخرى.

وبرزت منطقة الشرق الاوسط بصفتها المركز الرئيسي لهذه الصناعة بسبب قربها من منطقتي حرب واسواق اخرى.

وفي ذروة الحربين العراقية والافغانية كانت أكثر من عشر شركات تعمل في دولة الامارات العربية المتحدة وحدها، تنتج ما يقول العالمون ببواطن الامور في هذه الصناعة انه 400 سيارة شهريا.

ويقول خبراء هذه الصناعة ان هذا المعدل تراجع في الآونة الاخيرة. ومن اسباب ذلك سحب قوات غربية مما يعني انخفاض عدد الافراد الأجانب على الارض.

وفي نفس الوقت، فإن الورش تزايدت في العراق وافغانستان واصبحت قادرة على تحويل السيارات الخاصة بها وتصفيحها.

وأنشأت عدة شركات من بينها (اريس) ورشا لها في اماكن اخرى. وأصبح الاردن من الاماكن المفضلة بوجه خاص لأن له حدودا برية مع العراق.

غير انه بالنسبة لرويللي فان دبي تمثل قاعدة أكثر جاذبية اذ انه بالإضافة الى سهولة جلب القوى العاملة الوافدة فانها تفرض ضرائب قليلة وموقعها جيد بالنسبة للأسواق النامية الاخرى في منطقة الشرق الاوسط وافريقيا واسيا.

وقال "الامارات قاعدة جذابة لعملياتنا الرئيسية". وأضاف "هندسة اوروبية تختبر وتعتمد في المانيا وتصنع في دبي".

والشركات المتعددة الجنسيات وخاصة شركات النفط من كبار المشترين لهذه المنتجات ومثل هذه السيارات وسائل مفيدة ايضا في جلب خفض في التأمين.

والاغنياء في الاقتصاديات الصاعدة يأملون في ان توفر حماية من الخطف وعنف الشوارع. لكن رجال هذه الصناعة يقولون ان الاموال الحقيقية مازالت تكمن في التعاقدات الحكومية الضخمة.

وفي معرض الاسلحة الذي اقيم الاسبوع الماضي في ابوظبي، عرضت اريس وعدة شركات اخرى منتجاتها من العربات المصفحة اضافة الى موردي الدفاع التقليديين. وهم يقولون ان السيارة لاند كروزر التي بها ثقوب طلقات اجتذبت الاهتمام.

وقال جون لاشمار مدير التسويق والتطوير في اريس "حظينا باهتمام كبير". واضاف "وزارات الداخلية وأطقم الحراسة المخصصة لحماية الرؤساء والشركات والافراد في منطقة الخليج وما ورائها".

وفي الشرق الاوسط وشمال افريقيا بوجه خاص فان اجهزة الشرطة السرية وقوات الامن الحكومية زادت مشترياتها من هذه المركبات.

وقال مصدر ان السعودية اشترت عشرات من العربات المصفحة من نوع كروزر في الآونة الاخيرة، حيث انها تشعر بالقلق بشأن الاضطرابات على حدودها مع اليمن والمناطق التي يكثر فيها الشيعة في شرق المملكة.

واشترت قطر عددا مماثلا يشتبه انه للتصدير الى المعارضة بسوريا.

وتقوم بعض الشركات المصنعة بالتوسع في انتاج العربات التي تستخدم في مكافحة الشغب من الطرز العسكرية وهي سوق اخرى متنامية حيث تعتقد انه يمكنها المنافسة مع شركات دفاعية اكبر وأكثر رسوخا.

ومع وجود دول عديدة تشهد زيادة في اعمال الشغب والاضطرابات منذ الازمة المالية يزداد الطلب على مثل هذه العربات.

ونسب الفضل الى عربات الشرطة المصفحة التي تنتجها شركة جانكل في المساعدة في استعادة النظام في لندن بعد اعمال شغب 2011.

وقال رويللي ان أغرب طلب حتى الان ورد من شخص ما يبحث عن سيارة رياضية مدرعة من نوع بورشه.

ورفض رويللي هذا الطلب مفضلا التركيز على الأنواع التي تنتجها الشركة بالفعل،

لكن شركات اخرى تقدم تلك الخدمة. وتقول شركة اميركية هي لاسكو غروب ان العربة المصفحة من نوع فيراري تتكلف 100 الف دولار بالإضافة الى السعر الاصلي.

وقال هوكس "في بعض الأحيان ينظر الى هذه السيارات على انها نمط حياة".

وأضاف "هؤلاء المشترون أقل اهتماما بمدى قدرة هذه السيارات على مقاومة الرصاص".

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي