هل يؤدي انقسام بين طالبان إلى نشوب حرب أهلية بأفغانستان؟

د ب أ- الأمة برس
2022-08-10

توقع المجتمع الدولي من طالبان أن تحقق الاستقرار في أفغانستان وأن تضع البلد بأسره تحت سيطرة يعول عليها من أجل إقامة السلطة الوحيدة والقضاء على التحديات الأمنية مثل الإرهاب والاتجار بالمخدرات (ا ف ب) 

واشنطن: بعد نحو عام من توليها مقاليد الحكم في أفغانستان عقب انسحاب القوات الأمريكية والدولية، بدت بوادر انقسام تظهر على حركة طالبان رغم سعيها الحثيث لإظهار نفسها ككيان متحد أمام المجتمع الدولي.

ويقول الباحث أكرم عمروف، مدير مركز دراسات أفغانستان بجامعة الاقتصاد العالمي والدبلوماسية، في تقرير نشرته مجلة ناشونال إنتريست الأمريكية، إن السهولة التي تمكنت بها طالبان من الإطاحة بحكومة أشرف غني من السلطة أفرزت وهما حول قوة الحركة وتماسكها واستعدادها للسيطرة الكاملة على البلاد.

ويتوقع المجتمع الدولي من طالبان أن تحقق الاستقرار في أفغانستان وأن تضع البلد بأسره تحت سيطرة يعول عليها من أجل إقامة السلطة الوحيدة والقضاء على التحديات الأمنية مثل الإرهاب والاتجار بالمخدرات.

ويضيف عمروف، الذي تغطي أبحاثه الدراسات الأمنية وإدارة الصراعات والدبلوماسية العامة وقضايا التنمية في آسيا الوسطى وأفغانستان، أنه مع ذلك، فإن الضربة الأمريكية التي استهدفت زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري تثير تساؤلات حول مصداقية وصدق الحركة. وفي الأشهر الأحد عشر منذ وصول طالبان إلى السلطة، واجهت الحركة عددا من المشاكل الداخلية الخطيرة، بما في ذلك زيادة الاشتباكات بين الفصائل حول الانخراط مع الشركاء الأجانب، وصعود القومية البشتونية وخروج الأقليات العرقية من الحركة، وعدم قدرتها على تحقيق الاستقرار في نظام إدارة الدولة.

فأولا، منذ اللحظة التي استولت فيها طالبان على السلطة تقريبا، كانت هناك اشتباكات منهجية داخل الجماعة حول قيادتها. وفي عملية توزيع المناصب القيادية في الدولة، تواجه طالبان مواجهة خطيرة بين مختلف الفصائل. وعلى الرغم من النجاح السابق الذي حققه الملا عبد الغني برادر في قيادة طالبان، فقد تم تخفيض رتبته إلى منصب ثانوي كنائب لرئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية. وفي الوقت نفسه، يتمتع نائب رئيس الوزراء للشؤون السياسية عبد الكبير بسلطة واسعة وثقة القيادة العليا للبلاد.

ويقول عمروف إنه نتيجة للنفوذ المتزايد والوجود في هياكل السلطة للفصائل الراديكالية والأيديولوجية فيما يتعلق بحقوق المرأة، وحصول السكان على التعليم وحرياتهم، لم تتوافق الحكومة الأفغانية الجديدة مع متطلبات المجتمع الدولي.

ومن ناحية أخرى، من بين الزعماء الأكثر اعتدالا نائب رئيس الوزراء الملا برادر، ووزير التعدين والنفط الشيخ شهاب الدين ديلاوار، ونائب وزير الخارجية شير محمد عباس ستانيكزاي. وفي الوقت نفسه، تحاول العديد من الشخصيات المؤثرة في طالبان، مثل وزير الداخلية سراج الدين حقاني ووزير الدفاع الملا يعقوب، المناورة بين هذين المعسكرين المتعارضين دون الانضمام إلى أي منهما.

ثانيا، كان هناك اتجاه واضح داخل طالبان في الأشهر القلائل الماضية نحو تعزيز دور القومية البشتونية وتوسيعه بشكل كبير. وفي حين أن طالبان كانت قادرة في السابق على تجنيد الأوزبك والطاجيك والهزارة في الشمال وأماكن أخرى لتعزيز أهدافها، لا تزال قيادة الحركة تهيمن عليها نفس القيادات البشتونية المتطرفة التي حكمت أفغانستان في التسعينيات وتعارض المساومة على الأيديولوجية وتوازن القوى. وإذا تمكنت طالبان من إيجاد صيغة لتوحيد هذه الفصائل، فإنها ستكون قادرة على تقوية النظام، وإلا فإن هذا الاتجاه سيضعف قبضة الجماعة على البلاد وقد يشجع بعض الجماعات غير البشتونية على معارضة طالبان علنا.

ويرى عمروف أن أحد أهم العوامل في نجاح طالبان في صيف عام 2021 كان حقيقة أن الجماعات الأوزبكية والطاجيكية انضمت إلى الحركة في شمال أفغانستان وتمكنت من تحييد أي مقاومة من أمراء الحرب المحليين والقوات المسلحة في كابول بشكل فعال. غير أنه في الأشهر الأخيرة، تعرض مخدوم علم، وهو قائد في حركة طالبان من أصل أوزبكي، للاضطهاد. وفي آذار/مارس، عيّن حاجي مالي خان، عم سراج الدين حقاني، نائبا لرئيس أركان القوات المسلحة لطالبان لمراقبة كاري صلاح الدين أيوبي، القائد الطاجيكي للقوات المسلحة.

كما حدثت زيادة في التوترات بين الحركة وأقلية الهزارة العرقية في أفغانستان. وبالإضافة إلى سلسلة من الهجمات الإرهابية الموجهة ضد هذه الجماعة العرقية، تعرض بعض الهزارة المتعاونين مع طالبان مؤخرا لاضطهاد لا مبرر له. وإذا لم تتمكن قيادة الحركة من إيجاد طريقة لحل المشاكل العرقية داخليا، يمكن لعدد كبير من القوات المسلحة غير البشتونية التابعة لطالبان أن تنضم إلى صفوف جماعات المقاومة أو المنظمات الإرهابية المتمركزة في أفغانستان.

ثالثا، على الرغم من بقائها في السلطة لمدة عام، فشلت طالبان في إظهار القدرة على حكم البلاد بفعالية. إن طالبان، كونها حركة ذات تسلسل هرمي أفقي في الغالب، كان لديها دائما نظام حكم لامركزي. وعملت قوات طالبان على الأرض في إطار استراتيجية واحدة وافقت عليها القيادة. ومع ذلك ، في الوقت نفسه ، كان لديها استقلالية كبيرة من حيث اختيار التكتيكات لتحقيق أهدافها وتحديد مهامها التشغيلية بشكل مستقل. واجتذب هذا النهج في الإدارة مجموعة واسعة من المتشددين المعارضين لحكومة أشرف غني وساعد طالبان على تحقيق أهدافها في ذلك الوقت.

وبصفة عامة، حدث انقسام كبير في الأشهر القلائل الماضية في اتجاهات مختلفة داخل الطالبان. وتضعف المواجهة المتزايدة بين الفصائل المختلفة حول القضايا المتعلقة بالاستراتيجية والأيديولوجية والتعاون مع العالم الخارجي وإدراج الجماعات العرقية غير البشتونية في المناصب القيادية، قوة طالبان، مما يجعل الانقسام في صفوف الحركة مرجحا بشكل متزايد. وتواجه حكومة طالبان تحديات منهجية في ظل هذه الظروف، ومن غير المرجح أن تتغلب عليها في المستقبل القريب.

ويقول عمروف إنه من المتوقع أن يؤدي هذا الخلاف إلى تكثيف الصراع على السلطة بين مختلف فصائل الحركة. وإذا أصيبت الجهات الفاعلة الخارجية المؤثرة بخيبة أمل من عجز طالبان عن حل التحديات التي تواجه البلاد، فقد يزداد الدعم لقوى المعارضة بشكل كبير. وبناء على ذلك، قد يؤدي ذلك إلى جولة جديدة من حرب أهلية واسعة النطاق تقوم على أساس المواجهة بين الأعراق.

ولا يمكن استبعاد طالبان، التي تحركها أيديولوجيتها المتطرفة وموقفها المتشدد تدريجيا نحو العزلة الدولية، من هذا المسار. ومع ذلك، من خلال الانخراط في حوار موثوق ومفتوح مع العالم الخارجي، وتقديم ضمانات أمنية للبلدان المجاورة، والتعاون بحسن نية في مكافحة الإرهاب، وتعزيز العلاقات التجارية مع الدول الأخرى، قد تتمكن طالبان من التغلب على تحدياتها وتصبح عضوا كاملا في المجتمع الدولي.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي