الرئيس الفلسطيني: ممارسات إسرائيل "ترقى لأعمال التطهير العرقي والتمييز العنصري

د ب أ- الأمة برس
2022-05-24

الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أ ف ب)

القدس المحتلة: قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الثلاثاء 24مايو2022، إن ممارسات إسرائيل في الأراضي الفلسطينية "ترقى إلى أعمال التطهير العرقي والتمييز العنصري".

جاء ذلك لدى استقبال الرئيس الفلسطيني في مدينة رام الله، رئيسة البرلمان الأوروبي روبرتا ميتسولا، حيث أطلعها على "اعتداءات إسرائيل المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني، ومقدساته الإسلامية والمسيحية، وأعمال القتل، ومواصلة سياسة الاستيطان المخالفة لجميع قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي".

ووضع عباس ميتسولا، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا)، في صورة ما تقوم به إسرائيل في مدينة القدس من "هدم منازل المواطنين، وطردهم من أحياء القدس، وإصرارها على تنفيذ إجراءاتها أحادية الجانب".

وأكد الرئيس حرص فلسطين على تنفيذ التزاماتها المترتبة عليها وفق الشرعية الدولية، مشيرا إلى تطلع الجانب الفلسطيني لخلق أفق سياسي ينهي الاحتلال الإسرائيلي، ويحقق الاستقلال لدولة فلسطين، وعاصمتها القدس الشرقية على حدود العام 1967.

كما شدد على مواصلة العمل على بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية الملتزمة بسيادة القانون، والشراكة بين الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص، وتعزيز دور المرأة والشباب في بناء المؤسسات.

وثمن عباس "الجهود الكبيرة من قبل البرلمان الأوروبي والاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء في دعم العملية السياسية القائمة على الشرعية الدولية، والقانون الدولي، لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، لتعيش إسرائيل وفلسطين بسلام وأمن وحسن جوار".

ونقلت الوكالة عن ميتسولا تأكيدها مواقف الاتحاد الأوروبي الداعمة للعملية السياسية وفق حل الدولتين، على أساس قرارات الشرعية الدولية، والقانون الدولي، ورفض الاستيطان.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي