مأساة اليمن: الحرب والمأزق والمعاناة

2022-04-15

الأزمة الإنسانية في اليمن هي من بين الأسوأ في العالم، بسبب انتشار الجوع والمرض والهجمات على المدنيين (ا ف ب)ترجمة: هايل علي المذابي – خاص – الأمة برس

ملخص

- الصراع المستمر منذ سبع سنوات في اليمن بين الحكومة المعترف بها دوليًا، والمدعومة من تحالف عسكري تقوده السعودية، والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران.

- يُقال إن الأزمة الإنسانية في البلاد هي من بين الأسوأ في العالم، بسبب انتشار الجوع والمرض والهجمات على المدنيين.

- مع تعثر عملية السلام بين الطرفين المدعومة من الأمم المتحدة، اقترح بعض الخبراء أن التمثيل الأفضل للعديد من الأطراف المشاركة في الصراع من شأنه أن يؤدي إلى نتائج أفضل.

مقدمة

أصبحت اليمن، وهي دولة صغيرة في شبه الجزيرة العربية، موقعًا لمعاناة مدنية شديدة وسط حرب أهلية مستعصية. يقول العديد من المحللين إن القتال، الذي مضى عليه إلى الآن سبع سنوات، تحول إلى حرب بالوكالة: المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، والذين أطاحوا بالحكومة اليمنية، يواجهون تحالفًا متعدد الجنسيات بقيادة المملكة العربية السعودية. أدى تورط مقاتلين آخرين، بما في ذلك الجماعات الإسلامية المسلحة والانفصاليين المدعومين من الإمارات العربية المتحدة، إلى تعقيد الصورة.

كما أدى الصراع إلى نزوح أكثر من مليون شخص، وأدى إلى تفشي الكوليرا ونقص الأدوية والتهديدات بالمجاعة. ومع ذلك، بعد سنوات من المحادثات غير المثمرة، أدى التغيير في القيادة اليمنية ووقف إطلاق النار الجديد متعدد الأطراف إلى زيادة الآمال في أن الأطراف المتحاربة مهتمة بالتفاوض على سلام دائم.

ما هي انقسامات اليمن؟

لطالما كافح اليمن مع الاختلافات الدينية والثقافية بين شماله وجنوبه وإرث الاستعمار الأوروبي. تشكلت الدولة اليمنية الحديثة في عام 1990 بتوحيد الجمهورية العربية اليمنية المدعومة من الولايات المتحدة والسعودية في الشمال، وجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية المدعومة من الاتحاد السوفيتي في الجنوب. علي عبد الله صالح، ضابط عسكري حكم شمال اليمن منذ عام 1978، تولى قيادة الدولة الجديدة.

ومع ذلك، بعد أربع سنوات فقط من الوحدة 22 مايو 1990، انفصل الانفصاليون الجنوبيون لعدة أشهر وعادوا للظهور في عام 2007 باسم الحراك الجنوبي، الذي استمر في الضغط من أجل مزيد من الحكم الذاتي داخل اليمن. واستولى تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، وهو جماعة إسلامية متشددة، وجماعة أنصار الشريعة المتمردة ذات الصلة على أراض في الجنوب والشرق. وانتفضت حركة الحوثي، التي تقع قاعدتها بين الشيعة الزيديين في شمال اليمن، ضد حكومة صالح ست مرات بين عامي 2004 و 2010.

وقدمت الولايات المتحدة دعمها لصالح ابتداءً من أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، عندما أصبح التعاون في مكافحة الإرهاب ضد القاعدة والجماعات التابعة لها مصدر قلق إقليمي مهيمن لواشنطن. وفي عام 2000، نفذت القاعدة في اليمن، وهي جماعة أصبحت فيما بعد القاعدة في شبه الجزيرة العربية، هجومًا انتحاريًا على سفينة حربية تابعة للبحرية الأمريكية، يو إس إس كول، في ميناء عدن اليمني. وقتل 17 من افراد الخدمة الامريكية في القصف. منذ ذلك الحين، قدمت الولايات المتحدة لليمن أكثر من 850 مليون دولار من المساعدات العسكرية، وفقًا لقاعدة البيانات الإلكترونية Security Assistance Monitor.

واتهمت الجماعات الحقوقية بإصرار بأن صالح يدير حكومة فاسدة واستبدادية. مع انتشار الاحتجاجات الشعبية في الربيع العربي عام 2011 إلى اليمن، تنافس خصوم الرئيس السياسيون والعسكريون للإطاحة به. بينما ركزت قوات الأمن اليمنية على إخماد الاحتجاجات في المناطق الحضرية، وحقق تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مكاسب في المناطق النائية.

تحت الضغط المحلي والدولي المتصاعد، تنحى صالح في عام 2012 بعد حصوله على ضمانات بالحصانة من الملاحقة القضائية. تولى نائبه، عبد ربه منصور هادي، منصبه كرئيس مؤقت في فترة انتقالية بوساطة مجلس التعاون الخليجي، وهي منظمة إقليمية مقرها المملكة العربية السعودية، وتدعمها الولايات المتحدة. كجزء من الجدول الزمني لدول مجلس التعاون الخليجي للانتقال، عقد مؤتمر الحوار الوطني الذي ترعاه الأمم المتحدة في عام 2013 لصياغة دستور جديد يوافق عليه العديد من الفصائل اليمنية. لكن مؤتمر الحوار الوطني انتهى بعدم قدرة المندوبين على حل الخلافات حول توزيع السلطة.

ما سبب الأزمة الحالية؟

أدت عدة عوامل إلى توسيع هذه الانقسامات السياسية وأدت إلى صراع عسكري واسع النطاق.

ارتفاع أسعار الوقود

تحت ضغط من صندوق النقد الدولي، الذي قدم لليمن قرضًا بقيمة 550 مليون دولار على أساس وعود بإصلاحات اقتصادية، رفعت حكومة هادي دعم الوقود في عام 2014. أثناء ذلك استغلت جماعة الحوثيين، التي اجتذبت دعمًا يتجاوز قاعدتها مع انتقاداتها لعملية انتقال الأمم المتحدة، الوضع ونظمت احتجاجات حاشدة للمطالبة بخفض أسعار الوقود وتشكيل حكومة جديدة. وعقد أنصار هادي وحزب الإصلاح التابع لجماعة الإخوان المسلمين تحالفات مضادة.

سيطرة الحوثيين

استولى الحوثيون على جزء كبير من صنعاء بحلول أواخر عام 2014. وبتراجعهم عن اتفاق سلام للأمم المتحدة، عززوا سيطرتهم على العاصمة وواصلوا تقدمهم جنوبًا. واستقالت حكومة هادي تحت الضغط في يناير 2015 وفر هادي لاحقًا إلى المملكة العربية السعودية.

الانقسام العسكري

انضمت الوحدات العسكرية الموالية لصالح إلى الحوثيين، مما ساهم في نجاحهم في ساحة المعركة. وحشدت مليشيات أخرى ضد قوات الحوثي-صالح، متحالفة مع أفراد الجيش الذين ظلوا موالين لحكومة هادي. كثف الانفصاليون الجنوبيون دعواتهم للانفصال.

تدخل سعودي

في عام 2015، ومع انتقال هادي إلى المنفى، شنت الرياض حملة عسكرية - قاتلت من الجو في الأساس - لدحر الحوثيين وإعادة إدارة هادي إلى صنعاء.

من هم الأطراف المعنية؟

ظهرت حركة الحوثي، التي سميت على اسم زعيم ديني من عشيرة الحوثيين والمعروفة رسميًا باسم أنصار الله، في أواخر الثمانينيات كوسيلة لإحياء ديني وثقافي بين الشيعة الزيديين في شمال اليمن. الزيديون هم أقلية في الدولة ذات الأغلبية السنية لكنهم غالبيتهم في المرتفعات الشمالية على طول الحدود السعودية.

أصبح الحوثيون ناشطين سياسيًا بعد عام 2003، وعارضوا صالح لدعمه الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق، لكنهم تحالفوا معه لاحقًا بعد استقالته من منصب الرئيس. كان هذا التحالف تكتيكيًا: عارض الموالون لصالح حكومة هادي المدعومة من الأمم المتحدة، وشعروا بالتهميش في العملية الانتقالية، وسعى لاستعادة دور قيادي في اليمن. وفاز صالح بولاء بعض عناصر قوات الأمن اليمنية والشبكات القبلية والمؤسسة السياسية. لكن في عام 2017، بعد أن حول صالح دعمه للتحالف الذي تقوده السعودية، قُتل على أيدي قوات الحوثيين.

قوات الشرعية اليمنية (ا ف ب)

إيران هي الداعم الدولي الأساسي للحوثيين وقد ورد أنها قدمت لهم الدعم العسكري، بما في ذلك الأسلحة. كما اتهمت حكومة هادي حزب الله، حليف إيران اللبناني، بمساعدة الحوثيين. إن تصور المملكة العربية السعودية بأن الحوثيين وكيل إيراني وليس حركة محلية هو الذي دفع الرياض إلى التدخل العسكري. لكن العديد من المتخصصين الإقليميين يقولون إن نفوذ طهران محدود على الأرجح، خاصة وأن الإيرانيين والحوثيين ينتمون إلى مذاهب مختلفة من الإسلام الشيعي. ومع ذلك، فإن إيران والحوثيين يتشاركون مصالح جيوسياسية: تسعى طهران إلى تحدي الهيمنة السعودية والأمريكية في المنطقة، ويعارض الحوثيون الحكومة المدعومة من الولايات المتحدة والسعودية.

الجدول الزمني للعلاقات الأمريكية الإيرانية

بناءً على طلب هادي في عام 2015، شكلت المملكة العربية السعودية تحالفًا من الدول العربية ذات الأغلبية السنية: البحرين ومصر والأردن والكويت والمغرب وقطر والسودان والإمارات العربية المتحدة. وبحلول عام 2018، توسع التحالف ليشمل قوات من إريتريا وباكستان. وشنوا حملة جوية ضد الحوثيين بهدف إعادة حكومة هادي. بالنسبة للرياض، فإن قبول سيطرة الحوثيين على اليمن يعني السماح لجارٍ معادٍ بالإقامة على حدودها الجنوبية، وسيمثل انتكاسة في منافستها الطويلة مع طهران.

بعد المملكة العربية السعودية، لعبت الإمارات الدور العسكري الأكثر أهمية في التحالف، حيث ساهمت بنحو عشرة آلاف جندي بري، معظمهم في جنوب اليمن. ومع ذلك، أزالت الإمارات معظمهم بعد دخولهم في صراع مع حلفائها في التحالف في عام 2019، عندما دعمت الحكومة الانتقالية الجنوبية الانفصالية، التي استولت على عدن. في نوفمبر / تشرين الثاني من ذلك العام، وقع هادي ورئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اتفاق الرياض، الذي يؤكد أن الفصائل ستتقاسم السلطة بالتساوي في حكومة يمنية ما بعد الحرب. تراجع الانفصاليون عن الاتفاق لعدة أشهر في عام 2020، لكنهم انضموا في النهاية إلى حكومة وحدة ذات تمثيل متساوٍ للشماليين والجنوبيين. على الرغم من أن تشكيل الحكومة أشار إلى إحراز تقدم في سد الانقسامات الداخلية في اليمن، إلا أنها لم تفعل شيئًا يذكر لتسريع محادثات السلام. في أبريل / نيسان 2022، تنازل هادي عن السلطة لمجلس حكم رئاسي مكون من 8 أشخاص وأقال نائبه علي محسن الأحمر الذي احتقره الحوثيون، وكانت هذه الخطوة تأمل عودة المتمردين إلى طاولة المفاوضات.

على الرغم من انقسام الكونجرس الأمريكي بشأن هذه المسألة، فقد دعمت الولايات المتحدة التحالف الذي تقوده السعودية، وكذلك فعلت فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة. مصالح الولايات المتحدة تشمل أمن الحدود السعودية. المرور الحر في مضيق باب المندب، وهو نقطة الاختناق بين البحر العربي والبحر الأحمر وشريان حيوي للنقل العالمي للنفط؛ وحكومة صنعاء التي ستتعاون مع برامج مكافحة الإرهاب الأمريكية. لكن الضجة حول مقتل المدنيين في الحملات الجوية للتحالف، والتي تستخدم في كثير من الأحيان أسلحة أمريكية الصنع، ودور المملكة العربية السعودية في مقتل الصحفي في جريدة الواشنطن بوست عام 2018 جمال خاشقجي قاد الولايات المتحدة والقوى الغربية الأخرى للحد من بعض مبيعات الأسلحة وتزويد طائرات التحالف بالوقود. كما أثار المشرعون مخاوف من وقوع أسلحة أمريكية الصنع في أيدي القاعدة في شبه الجزيرة العربية ومقاتلي الحوثيين. ومع ذلك، فإن الولايات المتحدة هي أكبر مورد للأسلحة للسعودية، وقد استخدم الرئيس دونالد ترامب ثلاث مرات حق النقض ضد مشاريع القوانين التي كانت ستوقف مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية.

قال الرئيس جو بايدن إنه سينهي الدعم الأمريكي للهجوم العسكري للتحالف، بما في ذلك بيع الأسلحة، وأشار إلى تحول إلى الدبلوماسية من خلال تعيين مبعوث خاص إلى اليمن. ومع ذلك، لا يزال المقاولون الأمريكيون يشرفون على خدمة الطائرات السعودية التي تنفذ عمليات هجومية. بعد وقت قصير من توليه منصبه، تراجع بايدن عن تصنيف إدارة ترامب في اللحظة الأخيرة للحوثيين كمجموعة إرهابية، مشيرًا إلى الضرر المحتمل لهذه الخطوة على تسليم المساعدات في اليمن.

اليمنيون يواجهون نقصا حادا في الغذاء والدواء (ا ف ب)

ما هو دور القاعدة في جزيرة العرب؟

استفاد تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية، في اليمن منذ أوائل التسعينيات، من الفوضى الأخيرة. في عام 2015، فاستولت على مدينة المكلا الساحلية وأطلقت سراح ثلاثمائة سجين من سجن المدينة، يعتقد الكثيرون أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية. وسعت الجماعة المتشددة سيطرتها غربًا إلى عدن واستولت على أجزاء من المدينة قبل أن تستعيد قوات التحالف جزءًا كبيرًا من المنطقة في عام 2016. كما زودت القاعدة في شبه الجزيرة العربية اليمنيين في بعض المناطق بخدمات أمنية وعامة لم تحققها الدولة، مما عزز شعبية التنظيم.

تحذر وزارة الخارجية الأمريكية من أن عدم الاستقرار في اليمن أضعف جهود مكافحة الإرهاب طويلة الأمد، والتي تعتمد بشكل كبير على الضربات الجوية. نفذت إدارة باراك أوباما ما يقدر بـ 185 ضربة على مدار ثماني سنوات، بينما شنت إدارة ترامب ما يقرب من 200 ضربة في سنواتها الأربع. أدت هذه الضربات الجوية إلى مقتل العديد من أعضاء القاعدة في شبه الجزيرة العربية رفيعي المستوى، بمن فيهم الزعيم السابق ناصر الوحيشي والمسؤول الكبير جمال البدوي، الذي يُزعم أنه متورط في تفجير المدمرة الأمريكية كول. لكن جماعات مراقبة تقول إن الضربات الأمريكية أسفرت أيضًا عن مقتل أكثر من مائة مدني.

لسنوات، ينافس تنظيم القاعدة في جزيرة العرب على النفوذ مع الحوثيين والدولة الإسلامية المعلنة من جانب واحد، لا سيما في وسط محافظة البيضاء. واحتفل تنظيم الدولة الإسلامية بدخوله اليمن عام 2015 بهجمات انتحارية على مسجدين زيديين في صنعاء، مما أسفر عن مقتل ما يقرب من 140 مصلياً. على الرغم من أن التنظيم أعلن مسؤوليته عن هجمات أخرى بارزة، بما في ذلك اغتيال محافظ عدن في أواخر عام 2015، إلا أن التنظيم يتخلف عن هجوم القاعدة في جزيرة العرب. في عام 2021، قدرت الأمم المتحدة أن الدولة الإسلامية لديها مئات المقاتلين في اليمن، بينما كان لدى القاعدة في شبه الجزيرة العربية حوالي سبعة آلاف مقاتل حتى منتصف عام 2020. وبحسب ما ورد أدت معارضة الحوثيين إلى إضعاف الجماعتين، لكن الخبراء يحذرون من استبعاد احتمال عودة ظهورهم.

ما هو الأثر الإنساني؟

مع معدل فقر يبلغ حوالي 75 في المائة، كان اليمن منذ فترة طويلة أفقر دولة في العالم العربي.

المرض يتفشى

تجاوزت حالات الكوليرا المشتبه بها مائتي ألف في عام 2020. من الصعب تقييم تأثير وباء COVID-19، نظرًا لعدم وجود بيانات شاملة عن عدد الحالات. تم الإبلاغ عن أكثر من عشرة آلاف حالة إلى منظمة الصحة العالمية، لكن محللي الصحة يقولون إن العدد الفعلي من المرجح أن يكون أعلى من ذلك بكثير. علاوة على ذلك، خفضت العديد من الدول المساعدات الحيوية لليمن وسط سحق الوباء، مما دفع الأمم المتحدة إلى خفض الحصص الغذائية لحوالي ثمانية ملايين يمني في يناير 2022. اثنان من كل ثلاثة يمنيين يحتاجون إلى المساعدة الإنسانية والحماية، وأربعة ملايين نازحون داخليا، بحسب وكالة الأمم المتحدة للاجئين. وصفت الأمم المتحدة منذ فترة طويلة الوضع الإنساني في اليمن بأنه " الأسوأ في العالم "، على الرغم من أن بعض المحللين قد تحدوا هذه الرواية باعتبارها غير صحيحة من خلال العديد من المقاييس.

الرئيس اليمني الجديد رشاد محمد العليمي (سبأ)

وقد تفاقم الوضع في ظل سنوات من الحصار البري والبحري والجوي الذي فرضته قوات التحالف، والذي أعاق تدفق الإمدادات الحيوية من الغذاء والدواء. يساهم الحصار في أزمة الوقود المستمرة التي ساعدت على ارتفاع أسعار السلع الأساسية. يقدر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن أكثر من 370 ألف شخص لقوا حتفهم نتيجة للحرب، لأسباب غير مباشرة مثل نقص الغذاء والماء والخدمات الصحية التي تسببت فيما يقرب من 60 في المائة من الوفيات.

بالإضافة إلى ذلك، وجدت الأمم المتحدة أن الحوثيين وقوات التحالف قد هاجموا عن قصد أهدافًا مدنية في انتهاك للقانون الدولي. ويشمل ذلك تدمير مستشفى تديره منظمة أطباء بلا حدود في عام 2015. التعذيب والاعتقالات التعسفية والاختفاء القسري من بين جرائم الحرب المزعومة الأخرى التي ارتكبها الجانبان.

ما هي احتمالات حل الأزمة؟

حققت مفاوضات السلام التي تدعمها الأمم المتحدة تقدمًا محدودًا. تجنب اتفاق ستوكهولم لعام 2018 اندلاع معركة في مدينة الحديدة الساحلية الحيوية، لكن لم يكن هناك نجاح يذكر في تنفيذ بنود الاتفاقية، والتي تشمل تبادل أكثر من خمسة عشر ألف سجين وتشكيل لجنة مشتركة لتهدئة العنف في البلاد.

يشعر المراقبون بالقلق من أن الخلاف بين الجهات الإقليمية، بما في ذلك إيران والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، يطيل الحرب. وتدهورت الأوضاع أواخر عام 2019، عندما أعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن هجوم صاروخي على منشآت نفطية سعودية. خلص مراقبو الأمم المتحدة إلى أن الحوثيين لم ينفذوا الهجوم، بينما ألقى التحالف بقيادة السعودية باللوم على إيران. في أوائل عام 2022، زاد الحوثيون من هجماتهم على الأراضي السعودية وشنوا ضربات جوية ضد الإمارات، وهي خطوة نادرة هددت بجر قوات أبوظبي مرة أخرى إلى الصراع الذي حاولت الابتعاد عنه في السنوات الأخيرة.

ومع ذلك، اكتسبت جهود السلام زخمًا في أبريل 2022، عندما نسق الحوثيون وقوات التحالف هدنة لمدة شهرين في شهر رمضان المبارك، وهو أول وقف لإطلاق النار على مستوى البلاد منذ سنوات. بالإضافة إلى ذلك، ساعد مجلس الحكم الجديد في تعزيز القوات المناهضة للحوثيين ويمكن أن يمهد الطريق لمفاوضات شاملة. يقول العديد من الخبراء إن مثل هذه المحادثات ستكون أكثر إنتاجية من التعامل مع الحرب على أنها صراع بالوكالة بين طرفين، كما يتضح من قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2216.


*كتب بواسطة: كالي روبنسون- باحثة متتبعة للصراعات في العالم بمؤسسة (CFR) للأبحاث والدراسات- الولايات المتحدة

 







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي