محكمة ألمانية تصدر حكمها في قضية الإبادة الجماعية الإيزيدية

أ ف ب - الأمة برس
2021-11-30

 

المحاكم الألمانية تدين  بالفعل خمس نساء بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية تتعلق بالإيزيديين في الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية(ا ف ب)

ستقرر محكمة فرانكفورت اليوم الثلاثاء 30 نوفمبر 2021م  ما اذا كان عراقي انضم الى تنظيم الدولة الاسلامية مذنبا بارتكاب ابادة جماعية ضد الاقلية الايزيدية في ما يمكن ان يكون اول حكم في العالم يستخدم هذه التسمية.

ويواجه طه الجميلي، البالغ من العمر 29 عاما، والذي يزعم أنه انضم إلى تنظيم الدولة الإسلامية في عام 2013، عقوبة السجن مدى الحياة إذا ثبتت إدانته بارتكاب جرائم إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب والاتجار بالبشر.

يتعرض الإيزيديون، وهم جماعة ناطقة بالأكراد تنحدر من شمال العراق، للاضطهاد منذ سنوات على أيدي مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية الذين قتلوا مئات الرجال واغتصبوا النساء وجندوا الأطفال قسرا كمقاتلين.

في مايو/أيار، أفاد محققون خاصون في الأمم المتحدة بأنهم جمعوا "أدلة واضحة ومقنعة" على الإبادة الجماعية التي ارتكبها تنظيم «الدولة الإسلامية» ضد الإيزيديين.

وقالت ناتيا نافروزوف المحامية والعضو في منظمة "يزدا" غير الحكومية التي تجمع ادلة على جرائم ارتكبها تنظيم الدولة الإسلامية ضد الايزيديين لوكالة فرانس برس "انها لحظة تاريخية بالنسبة للطائفة الايزيدية".

وقالت " انها المرة الاولى فى تاريخ الايزيدية التى يمثل فيها مرتكب الجريمة امام محكمة بتهمة الابادة الجماعية " .

ويقول الادعاء إن الجميلي وزوجته السابقة الآن، وهي امرأة ألمانية تدعى جنيفر وينيش، "اشتريا" امرأة وطفلا إيزيديين ك "عبيد" منزليين بينما كانا يعيشان في الموصل التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية آنذاك في عام 2015.

وانتقلوا في وقت لاحق إلى الفلوجة، حيث اتهم الجميلي بتقييد الطفلة البالغة من العمر خمس سنوات بالسلاسل إلى نافذة في الهواء الطلق في حرارة ترتفع إلى 50 درجة مئوية (122 فهرنهايت) عقابا لها على ترطيب فراشها، مما أدى بها إلى الموت من العطش.

وفي محاكمة منفصلة، حكم على وينيش، 30 عاما، بالسجن 10 سنوات في أكتوبر/تشرين الأول بتهمة "ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في شكل استرقاق" والمساعدة والتحريض على قتل الفتاة بعدم تقديم المساعدة.

وقد أدلت والدة الطفلة، التي تم التعرف عليها باسمها الأول نورا فقط، بشهادتها مرارا وتكرارا في كل من ميونيخ وفرانكفورت حول العذاب الذي تعرضت له طفلها.

كما وصفت تعرضها للاغتصاب عدة مرات من قبل جهاديي داعش بعد أن غزوا قريتها في جبال سنجار في شمال غرب العراق في أغسطس/آب 2014.

- "رسالة واضحة" -

ويمثل الأم فريق يضم محامية حقوق الإنسان في لندن أمل كلوني، التي كانت في طليعة حملة الاعتراف بجرائم داعش ضد الإيزيديين كإبادة جماعية، إلى جانب العبدة الإيزيدية السابقة والحائزة على جائزة نوبل للسلام نادية مراد عام 2018.

وعلى الرغم من أن كلوني لم تسافر إلى ميونيخ أو فرانكفورت، إلا أنها وصفت إدانة وينيش بأنها "انتصار لكل من يؤمن بالعدالة"، مضيفة أنها تأمل في رؤية "جهد عالمي أكثر تضافرا لتقديم داعش (اختصار آخر لداعش) إلى العدالة".

ودعا مراد مجلس الأمن الدولي إلى إحالة القضايا المتعلقة بجرائم ضد الإيزيديين إلى المحكمة الجنائية الدولية أو إنشاء محكمة محددة للإبادة الجماعية المرتكبة ضد المجتمع

ألمانيا، موطن طائفة إيزيدية كبيرة، هي واحدة من الدول القليلة التي اتخذت إجراءات قانونية بشأن مثل هذه الانتهاكات.

وقد أدانت المحاكم الألمانية بالفعل خمس نساء بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية تتعلق بالإيزيديين في الأراضي التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية.

اتهمت ألمانيا العديد من الرعايا الألمان والأجانب بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في الخارج، باستخدام المبدأ القانوني للولاية القضائية العالمية الذي يسمح بمقاضاة الجرائم حتى لو ارتكبت في بلد أجنبي.

وقال نافروزوف إن محاكمة الجميلي "تبعث برسالة واضحة": "لا يهم أين ارتكبت الجرائم ولا يهم أين الجناة، بفضل الولاية القضائية العالمية، لا يمكنهم الاختباء وسيظلون يحاكمون"







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي