بطولة إسبانيا.. هدف ينقذ أتلتيكو وبرشلونة يعود إلى انتصاراته

2021-08-30 | منذ 5 شهر

لاعبو فياريال في صدمة بعد هدف عكسي في الدقيقة الأخيرة قدموه هدية لحامل اللقب أتلتيكو مدريد

أنقذ هدف عكسي في الدقائق القاتلة في شباك فياريال مضيفه حامل اللقب أتلتيكو مدريد، من هزيمته الأولى ليخرج متعادلا 2-2، فيما قاد الوافد الجديد المهاجم الهولندي ممفيس ديباي فريقه برشلونة للفوز على ضيفه خيتافي الأحد، في أبرز مباريات ختام المرحلة الثالثة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ورفع نادي العاصمة مدريد رصيده إلى سبع نقاط من فوزين وتعادل في المركز الخامس، متساوياً مع كل من جاره ريال المتصدر وإشبيلية وفالنسيا وبرشلونة وريال مايوركا.

وعلى ملعب "واندا ميتروبوليتانو"، سجّل فياريال عن طريق الخطأ هدفا قاتلاً في مرماه في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع للشوط الثاني، ليفرط بفوز كان في متناوله أمام حامل اللقب.

خطأ قاتل

وكان فياريال في طريقه إلى الفوز قبل دقيقة واحدة من النهاية عندما ارتكب المدافع الجزائري عيسى ماندي، خطأ فادحا وهو يحاول إعادة الكرة لحارس مرمى فياريال جيرونيمو رولي، إلا أنّ رأسيته لم تجد الحارس، بل اتجهت مباشرة داخل المرمى وسط صدمة الجميع.

سجّل هدفي بطل مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" كل من الأرجنتيني مانو تريغيروس  (52) والهولندي النيجيري الأصل أرنوت دانجوما غروينفيلد (74)، فيما سجّل لأتلتيكو مهاجم برشلونة السابق الأوروغوياني لويس سواريس (56) وماندي (خطأ في مرمى فريقه (90+5).

دخل أتلتيكو اللقاء بسجل خال من الهزيمة بعد مرحلتين، ففاز في مباراتيه السابقتين على سلتا فيغو 2-1 وإلتش 1-صفر. بينما أخفق فياريال في تحقيق أي فوز بعد هذا الموسم واكتفى بالتعادل السلبي في مواجهتيه أمام غرناطة وإسبانيول، ليحتل بعد تعادله الثالث توالياً المركز 11 برصيد ثلاث نقاط.

واكتسبت المباراة أهمية كبيرة خصوصاً أنّ مواجهات الفريقين الأخيرة جميعها اتسمت بالندية، إذ انتهت مباراتان من المواجهات الأربع الأخيرة بين الفريقين بالتعادل السلبي.

بدا أصحاب الأرض في حلة أفضل نسبيًا وكاد البلجيكي يانيك كاراسكو يفتتح التسجيل بعد تمريرة من الأرجنتيني أنخل كوريا لكنّ كرته أبعدت من على المرمى من الفرنسي إتيان كابو في اللحظة الأخيرة (39).

وجاءت مجريات الشوط الثاني مختلفة تماماً، فلم ينتظر فريق "الغواصات الصفراء" سوى سبع دقائق لافتتاح التسجيل في عقر دار أتلتيكو، بعد مجهود فردي من يريمي بينو على الجهة اليمنى ليمرر الى الارجنتيني تريغيروس فسدد في الزاوية العليا للمرمى (52).

لم تدم فرحة الضيوف سوى دقائق، إذ سرعان ما أدرك سواريس التعادل مستفيداً من تمريرة مواطنه كوريا (56).

وتواصلت الإثارة، حيث استعاد فياريال التقدم عن طريق البديل دانجوما غروينفيلد بعد تمريرة حاسمة ثانية من بينو (74) إثر خطأ دفاعي قاتل وسوء تنسيق بين الاوروغوياني خوسيه خيمينيس والمونتينغري ستيفان سافيتش.

ولم تفلح محاولات رجال المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني لإدراك التعادل إلا عبر النيران الصديقة لمدافع فياريال مندي بعدما أعاد كرة برأسه خاطئة إلى حارسه هزت شباكه.

يباي يقود برشلونة إلى الفوز

وفي المباراة الثانية، عاد برشلونة إلى سكة الانتصارات بفضل ديباي صاحب هدف الفوز على ضيفه خيتافي 2-1 .

وكان ديباي تألق أمام ريال سوسييداد في مستهل مبارياته حيث قاد النادي الكاتالوني للفوز بنتيجة 4-1، قبل أن يسقط في فخ التعادل أمام أتلتيك بلباو 1-1.

وافتتح الكاتالونيون التسجيل في الدقيقة الثانية بفضل سيرجي روبرتو، قبل أن يعادل الضيف عبر ساندرو (19)، ليرد مهاجم ليون الفرنسي السابق ديباي بهدف رائع في الدقيقة 30.

ولم يخسر برشلونة سوى مرة واحدة في مواجهاته الـ 18 الأخيرة في "لا ليغا" أمام خيتافي، حيث حقق 14 فوزاً و3 تعادلات، حيث تعود الخسارة الأخيرة بنتيجة صفر-1 في أكتوبر 2020.

كما خاض خيتافي الذي مني بهزيمته الثالثة توالياً هذا الموسم (بعد فالنسيا وإشبيلية)، 17 مباراة خارج عقر داره أمام النادي الكاتالوني في الدوري من دون أن يحرز أي فوز (4 تعادلات مقابل 13 هزيمة).

وقرر مدرب برشلونة، الهولندي رونالد كومان، الاستعانة للمرة الأولى بالبرازيلي إيمرسون رويال في الدفاع في ظل غياب القائد جيرارد بيكيه وإريك غارسيا، فيما عاد الحارس الألماني مارك-أندريه تير شتيغن للدفاع عن عرينه بعد تعافيه من الإصابة.

وافتتح برشلونة التسجيل بعد دقيقتين من صافرة البداية بعد أوّل هجمة منسقة ولعبة مشتركة بفضل تمريرة من المدافع الفرنسي كليمان لانغليه إلى الجهة اليسرى للمهاجم ديباي ليمرر بدوره إلى جوردي ألبا ومنه إلى الدنماركي مارتن برايثوايت، الذي ترك الكرة تمر إلى روبرتو المتربص أمام المرمى ليسجل الأخير بقدمه اليمنى. وهو الهدف الثاني لروبرتو هذا الموسم في "لا ليغا" بعدما ساهم بهدف من رباعية فريقه في سوسييداد.

انتفض خيتافي ليدرك التعادل بعد هجمة مرتدة وكرة ضائعة من القائد سيرجيو بوسكيتس وتبادل للكرة مع كارلوس ألينيا، ليسدد ساندرو راميريس من حافة المنطقة على يسار الحارس تير شتيغن (17).

وسجل راميريس هدفه الأول هذا الموسم وباكورة أهداف فريقه في الدوري أيضاً.

غير أن برشلونة ردّ سريعاً بعد تمريرة من لاعب الوسط الهولندي فرانكي دي يونغ إلى مواطنه الوافد الجديد ديباي الذي دخل المنطقة وراوغ خوان اغليسياس وسدد بقدمه اليمنى في شباك الحارس البيروفي دافيد سوريا (30).

وغابت الإثارة عن الشوط الثاني، حيث استحصل برشلونة على فرصته الأولى في الدقيقة 85 عبر تسديدة استعراضية من ديباي بالقدم اليمنى، ليعلن الحكم نهاية اللقاء بفوز أصحاب الأرض.

وفاز أوساسونا على قادش 3-2 ورايو فاليكانو على غرناطة 4-صفر.

 







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي