بعضها كان يفترس الديناصورات..

9 حيوانات قديمة من حسن حظنا أنها انقرضت

2021-07-26 | منذ 2 شهر

هناك تصور عام لدى معظمنا بأن الديناصورات كانت من أشرس وأقوى الكائنات التي عاشت على الأرض في العصور القديمة، لكن في الواقع كان هناك العديد من الكائنات المرعبة الأخرى التي كانت تلتهم الديناصورات ذاتها!

إليكم قائمة بحيوانات قديمة، من حسن حظنا أنها انقرضت:

حيوانات مرعبة انقرضت منذ ملايين السنين

Titanoboa الثعبان العملاق

لا تزال الثعابين العملاقة تثير الرعب في نفوسنا إلى اليوم، لكنها فيما مضى كانت أشد هيبة بملايين المرات، إذ إن كائنات متواضعة مثلنا لم تكن لتصلح حتى كوجبة غداء لثعبان التيتانوبوا الضخم، فبالكاد كانت الكائنات التي تمتلك أحجامنا نفسها تكفي كوجبة سناك سريعة يتناولها التيتانوبوا بين وجباته الرئيسية.

في الوقت الحالي تعتبر ثعابين الأناكوندا الخضراء هي الثعابين الأضخم على وجه الأرض، إذ تتراوح أطوالها بين 6 و9 أمتار وأوزانها بين 180 و250 كيلوغراماً، في حين أن ثعابين التيتانوبوا التي عاشت خلال العصر الباليوسيني قبل 58 مليون سنة، قد بلغ طولها نحو 12 متراً، في حين تجاوز وزنها ألف كيلوغرام.

أما نظامها الغذائي فكان قائماً بشكل أساسي على التماسيح والسلاحف العملاقة… أراهن أنك تشكر الله الآن، لأن هذه الثعابين العملاقة انقرضت.

Phorusrhacidae الطير العملاق

حتى الطيور التي يُضرب المثل في رقتها ونعومتها، كانت مثيرة للذعر في يوم من الأيام.. لديك على سبيل المثال طيور Phorusrhacidae العملاقة والمعروفة أيضاً باسم "طيور الرعب".

عاش طائر الرعب المنقرض في أمريكا الجنوبية منذ نحو 62 مليون سنة، حيث كان من أكبر الطيور المفترسة على الإطلاق ويصل ارتفاعه إلى 3 أمتار، فيما يزن نحو 500 كيلوغرام.

ويتألف النظام الغذائي لطائر الرعب المفترس من لحوم الثديات وبعض الجرابيات المنقرضة حالياً.

Megalodon سمكة القرش الضخمة

هل تعتقد أن السباحة جنباً إلى جنب مع أسماك القرش ضرب من ضروب الجنون أو المغامرة؟ إذا كنت تعتقد ذلك فأريد منك أن تقارن أنياب سمك القرش الوديع الذي يعيش في أيامنا هذه (على يمين الصورة) مع ناب "ميغالودون" سمك القرش العملاق الذي استوطن المحيطات قبل 28 مليون سنة (يسار الصورة).

يصل طول الميغالودون، الذي يعني اسمه "الأسنان الكبيرة"، إلى 18 متراً ويعتبر من أقوى وأشرس الكائنات المفترسة التي عاشت على وجه الأرض.

Andrewsarchus  الذئب العملاق

على الرغم من أن الذئاب التي تعيش على الأرض اليوم كائنات مفترسة، فإن شراستها لا تقارَن مع شراسة الذئاب العملاقة التي عاشت منذ 45 مليون سنة.

إذ يبلغ ارتفاع ذئاب الـAndrewsarchus قرابة 1.8 متر وطولها 3.6 متر.

ووفقاً لعلماء الحفريات، يمكن أن يصل وزن هذا الحيوان إلى 1800 كغ، وهو أكبر حيوان مفترس بين الثدييات البرية.

Deinosuchus التمساح العملاق

إذا كنت تعتقد أن الديناصورات هي أكثر المخلوقات رعباً في العصور القديمة، فعليك أن تتعرف إذن على تمساح الدينوسوكس الضخم الذي كان يلتهم الديناصورات ذاتها.

يشبه الدينوسوكس التماسيح الحديثة إلا أن طوله يبلغ قرابة 12 متراً، فيما قد يصل وزنه إلى 6500 كغ، ويتميز هذا الكائن الذي عاش قبل قرابة 80 مليون سنة بأسنانه الحادة القادرة على التهام الديناصورات وتمزيق قواقع السلاحف الضخمة، وفقاً لما ورد في موقع Hyperaxion. 

Dunkleosteus السمكة العملاقة

ربما كان اصطياد الأسماك العادية في العصور القديمة هواية خطيرة تعادل اصطياد أسماك القرش في يومنا هذا، خاصة إذا كنا نتحدث عن سمكة Dunkleosteus العملاقة.

عاشت هذه السمكة الكبيرة آكلة اللحوم منذ نحو 380 إلى 360 مليون سنة، خلال العصر الديفوني المتأخر.

وقد كانت مفترسة وشرسة، يصل طولها إلى 10 أمتار ووزنها إلى قرابة 4 آلاف كغم، إلا أنها كانت تسبح ببطء شديد، بسبب الصفائح المدرعة التي كانت تغطي جسدها.

Cameroceras الحبار الضخم

بالحديث عن الكائنات المائية دعونا ننتقل إلى كاميروسيراس، الحبار الضخم.

كان كاميروسيراس سلفاً قديماً وعملاقاً للحبار والأخطبوط الحديث، وعاش خلال العصر الأوردوفيشي، منذ 470 إلى 460 مليون سنة.

كانت أكثر السمات المميزة لهذا الرخوي هي المخروط الضخم الذي استخدمه لصيد الأسماك وغيرها من الكائنات البحرية. وكان يزن نحو 900 كيلوغرام، ويتراوح طوله بين 6 و12 متراً.

Arctodus الدب العملاق

الدببة الحديثة مثيرة للرعب وتستطيع مهاجمة الإنسان والقضاء عليه بمخالبها الحادة، فهل لك أن تتخيل شكل الدببة القديمة؟

Arctodus، نوع من الدببة المنقرضة التي سكنت أمريكا الشمالية خلال العصر الجليدي.

ويعد هذا الحيوان من أحدث المخلوقات في القائمة، حيث جاب الأرض حتى 11000 عام مضت.

على الرغم من ذلك، فإن حجمه مرعب كسائر الحيوانات الأخرى التي تحدثنا عنها في هذا التقرير، إذ يزن قرابة ألف كغم، فيما يصل طوله إلى نحو 3.5 مترعند الوقوف.

Carbonemys السلحفاة العملاقة

كاربونيميس هي سلحفاة عملاقة منقرضة عاشت قبل نحو 60 مليون سنة، خلال العصر الباليوسيني. بمعنى أنها نجت من الانقراض الجماعي الذي عانت منه الديناصورات.

كانت هذه السلحفاة آكلة للحوم ولها فك ضخم قوي بما يكفي لأكل الحيوانات الكبيرة مثل التماسيح.

وتشير إحدى الأحفوريات التي عُثر عليها في كولومبيا، إلى أن قوقعتها بلغت نحو 1.72 متراً، لكنَّ طول جسمها بالكامل كان 3 أمتار ووزنها نحو 453 كيلوغراماً.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي