أستون مارتن تدشن أيقونتين كهربائيتين

2021-05-12 | منذ 1 شهر

الرهان على السيارات الكهربائيةلندن – تعتزم شركة صناعة السيارات الفارهة البريطانية أستون مارتن طرح سيارتين كهربائيتين إحداهما سيارة سباق والثانية من فئة السيارات متعددة الأغراض ذات التجهيز الرياضي (أس.يو.في).

واعتبر المختصون أن إعلان لورانس سترول رئيس مجلس الإدارة التنفيذي للشركة البريطانية لا يثير الدهشة في ضوء تعهد أستون مارتن بالتخلص التدريجي من محركات الاحتراق الداخلي التقليدية بحلول 2030، ولكن تفاصيل المشروعين هي التي تثير الدهشة في ضوء سجل أستون مارتن.

وكانت صحيفة فاينانشال تايمز قد نقلت عن سترول قوله إن “سيارة السباق الكهربائية ستكون ذات محرك أمامي وبالتحديد نسخة من السيارة دي.بي 11 فانتيدج، وهو ما سيكون نبأ سارا بالنسبة لعشاق هذه الفئة لميل هذه السيارات إلى الإثارة بصورة أكبر”.

أما السيارة الكهربائية من فئة أس.يو.في، فمن غير الواضح ما إذا كانت ستكون نسخة من الطراز دي.بي.إكس أو غيرها من طرز سيارات إس.يو.في التي تنتجها أستون مارتن.

ومن المرجح أن يقع الكشف عن هذه التفاصيل عندما تؤكد الشركة خططها لإنتاج السيارات الكهربائية.

وسيتم تصنيع السيارتين الكهربائيتين المنتظرتين في بريطانيا، حيث سيتم تصنيع المركبة من فئة أس.يو.في في ويلز وسيارة السباق في جايدون.

وفي حين أنه من غير الضروري الإشارة إلى تجهيزات معينة ستستخدم في السيارتين، فإن السيارة دي.بي.إكس يتم تصنيعها في مصنع سان أتانس في ويلز والسيارة فانتيدج ودي.بي 11 تصنعان في جايدون.

ورغم أن أستون مارتن واجهت بعض المصاعب مؤخرا فإن سترول بدا متفائلا وقال إن كل الإنتاج من السيارة دي.بي.إكس حتى يوليو المقبل مباع بالكامل، وهو ما يمثل إشارة إلى أن السوق جوعى للسيارات من فئة أس.يو.في.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي