ما هو الزهم ولماذا هو مهم جداً

متابعات الأمة برس
2021-04-07 | منذ 5 يوم

ما هو الزيت، الشمعي قليلاً، الذي يفرز من بشرتك من الرأس إلى أخمص القدمين؟ على الرغم من أنه قد لا يكون مصطلح العناية بالبشرة الأكثر إمتاعاً، لكن الزهم هو عنصر حاسم في حاجز الجلد - وعندما يجري التخلص منه (وهو ما يمكن أن يحدث لعدد من الأسباب)، يمكن أن تحدث مجموعة متنوعة من المشكلات. علاوة على ذلك، على الرغم من استخدام المصطلحين الدهني والزيتي أحياناً بالتبادل للإشارة إلى الجلد، إلا أنهما ليسا متشابهين.

توضح ماريسا جارشيك، طبيبة الأمراض الجلدية المعتمدة في مدينة نيويورك: "عندما يشير الناس إلى الزيت الموجود على الجلد، يُعتقد عموماً أن الزهم هو أحد مكوناته، لكن الزيت غالباً ما يشتمل أيضاً على العرق والتراكم البيئي الآخر الذي يمكن أن يحدث على الجلد".

إذن ما هو بالضبط الزهم ومن أين يأتي؟ لمعرفة المزيد، بما في ذلك سبب أهمية الزهم لصحة حاجز البشرة عموماً، تحدثنا إلى عدد كبير من أطباء الأمراض الجلدية. 

ما هو الزهم؟

هو "مزيج معقد من الأحماض الدهنية والسكريات والشموع والمواد الكيميائية الطبيعية الأخرى التي تشكل حاجزاً وقائياً ضد تبخر الماء". للحصول على مزيد من التقنية، فإن تركيبة الزهم تتكوّن من "الدهون الثلاثية، وإسترات الشمع، والسكوالين والأحماض الدهنية الحرة، التي تساعد معاً في الحفاظ على ترطيب الجلد".
لذا مرة أخرى، "ما نسميه" الزيت "على بشرتنا يتكوّن من أكثر من مجرد دهون، كما أنه يحتوي على مزيج من العرق وخلايا الجلد الميتة وجزيئات صغيرة من أي شيء آخر موجود في الغبار الذي يطفو من حولك.
باختصار: الزهم والزيت ليسا نفس الشيء. بدلاً من ذلك، يُعد الدهن مجرد واحد من العديد من مكونات الزيت.

من أين يأتي الزهم؟

تفرز الغدد الدهنية الزهم الذي يغطي أجسامنا طبيعياً من الأطراف إلى أخمص القدمين. هناك نوعان من الغدد الدهنية: تلك التي ترتبط ببصيلة الشعر، وتلك التي لا ترتبط.
توجد الجريبات الدهنية أكثر شيوعاً على الوجه وخلف الأذنين وعلى الأجزاء العلوية من الصدر والظهر. على الوجه نفسه، ستجدين أعلى تركيز من الغدد الدهنية حول منطقة T، وهذا هو السبب في أن هذه المنطقة عموماً أكثر عرضة للإصابة بحب الشباب.
تُعدّ جميع الغدد الدهنية أيضاً غدداً خارجية، ما يعني أنها تفرز محتواها مباشرة على سطح الجلد بدلاً من الغدد الصماء، التي تطلق محتوياتها في مجرى الدم. تشمل الأمثلة الأخرى للغدد الخارجية الصماء الغدد العرقية والغدد الثديية والقنوات الدمعية.

لماذا الزهم مهم؟

على الرغم من أنها مزعجة بقدر ما يمكن أن تكون الزيوت الزائدة واللمعان الزائدة أمراً مهماً في الواقع لصحة الجلد، أي عندما لا ينتجها الجسم بنحو مفرط أو ناقص. على المستوى الأساسي، يعمل الزهم كحاجز واقٍ ومرطب على سطح الجلد، ما يساعد على منع فقدان الماء. بالإضافة إلى المساعدة في الحفاظ على مستويات الترطيب الأساسية التي تحافظ على حماية البشرة، فإن الزهم "يمكن أن يوفر أيضاً فوائد مضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة ومضادة للبكتيريا من خلال مكوناته المختلفة".
كيف يعمل هذا؟ إن الدهون التي تفرزها الغدد الدهنية تخلق طبقة حمضية قليلاً على الجلد، درجة حموضة من 4.5 إلى 6.0، تحمي ضد البكتيريا والفيروسات والميكروبات الأخرى. قد يمنع الزهم أيضاً الالتهابات الفطرية مثل السعفة.
أحد المكونات المحددة للدهون، السكوالين، الذي ينتجه الجسم طبيعياً ثبت أن له خصائص واقية من الأشعة فوق البنفسجية (يمكن أن يحمي الجلد من حروق الشمس وضرر الأشعة فوق البنفسجية).
يمكن أن يكون للكوالين فوائد مضادة للأكسدة تساعد في الحماية من أضرار الجذور الحرة الناتجة عن التعرض البيئي، لكنه لا يحل محل الاستخدام اليومي للواقي من الشمس. لا يزال تطبيق SPF يومياً - بغض النظر عن لون بشرتك أو الطقس أو ما إذا كنت ستخرج أم لا - أمراً ضرورياً دائماً.
الكثير مقابل القليل جداً من الزهم

في حالة الزهم، فإن الكثير من الأشياء الجيدة ليس شيئاً جيداً، في الواقع، يمكن أن يتسبب بانسداد الغدد (يُسمّى فرط التنسج الدهني) واندفاعات. إذا كنت تعانين من حب الشباب، فمن المحتمل أنك تعانين من زيادة إنتاج الزيت. يمكن أن تتطور حالة أخرى، وهي التهاب الجلد الدهني، عندما يختلط الإفراط في إنتاج الزهم، ما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل تقشر الجلد واحمراره والحكة على الجبهة والخدين وفروة الرأس.
ومع ذلك، فإن القليل جداً من الزهم يجعل البشرة جافة، ويمكن أن تظهر على شكل أكزيما وهي حاجز جلدي ضعيف يحتاج إلى استعادة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي