أوراق إيران التي ذبلت
2020-02-07 | منذ 2 شهر
خيرالله خيرالله
خيرالله خيرالله

خصص الرئيس دونالد ترامب جزءا صغيرا من خطابه عن حال الاتحاد لإيران. مثلما عمل رونالد ريغان ابتداء من العام 1981 على تفكيك الاتحاد السوفياتي، يبدو أن ترامب في طريقه إلى إعادة إيران إلى حجمها الطبيعي.

سيسمح له ذلك بترك بصماته على تاريخ الشرق الأوسط وخريطته الجغرافية.. هذا إذا استطاع وضع إيران في مكانها الصحيح بعد سنوات طويلة نجحت خلالها في تغيير طبيعة المجتمعات في دول عدّة قريبة منها وبعيدة عنها.

أورد ترامب، في الخطاب السنوي، الذي يلقيه كلّ رئيس أميركي أمام الكونغرس، توصيفا واقعيا لحال الاقتصاد الإيراني ومدى تدهوره في ضوء العقوبات الأميركية. تطرّق أيضا إلى تصفية الولايات المتحدة لقاسم سليماني قائد “فيلق القدس” في “الحرس الثوري” الإيراني مطلع هذه السنة.

كان قاسم سليماني المشرف الفعلي على النشاط الإيراني في العراق وسوريا ولبنان وفي الأراضي الفلسطينية، خصوصا قطاع غزّة وحتّى في اليمن وأفغانستان. كان نشاطه يعتمد على تجنيد الميليشيات المذهبية في كلّ بلد من هذه البلدان في خدمة المشروع التوسّعي الإيراني.

تريد إيران أن يكون كلّ بلد من هذه البلدان أو الأراضي، وهي بلدان وأراض عربية باستثناء أفغانستان، جرما يدور في فلكها وورقة من أوراقها. هدفها تكريس دورها الإقليمي، بغض النظر عن البؤس الذي يعاني منه القسم الأكبر من الإيرانيين داخل “الجمهورية الإسلامية” التي أسّسها آية الله الخميني قبل واحد وأربعين عاما.

مثلما لم يستطع الاتحاد السوفياتي تطوير نفسه والتكيف مع المعطيات الجديدة التي رافقت وصول رونالد ريغان إلى البيت الأبيض خلفا لرئيس عاجز اسمه جيمي كارتر، لم تستطع إيران التكيّف مع عهد دونالد ترامب

يمكن اعتبار التدهور الذي يعاني منه الاقتصاد في “الجمهورية الإسلامية” تطورا طبيعيا نتيجة المكابرة التي تتميّز بها تصرفات كبار المسؤولين الإيرانيين الذين يرفضون الاعتراف بأنّ ليست لديهم حلول من أيّ نوع للداخل الإيراني، خصوصا أنّ البلد بقي أسير ما يصدّره من النفط والغاز. أمّا على الصعيد الخارجي، ليس هناك نموذج إيراني ناجح يمكن تقديمه في أيّ مجال سياسي أو اقتصادي أو حضاري.

من الواضح أن إيران ترفض التعاطي مع المعطيات الإقليمية والدولية الجديدة التي نشأت مع وصول دونالد ترامب إلى البيت الأبيض. لهذا السبب نرى رئيس الجمهورية حسن روحاني يتحدّث عن إعادة العمل في الاتفاق النووي مع مجموعة الخمسة زائدا واحدا الذي مزّقه الرئيس الأميركي. لا يدري روحاني، أو ربّما يدري جيّدا، أن ورقة الاتفاق النووي لم تعد صالحة لابتزاز أيّ كان، وأن الرهان على أوروبا ليس رهانا في محلّه.

أكثر من ذلك، لم تستطع إيران التخلّص من عقدة تتحكّم بكلّ تصرفاتها وهي عقدة رفض الاعتراف بالفشل مع ما يعنيه ذلك من امتلاك شجاعة القيام بعملية نقد للذات.

في العام 1986، مرّ حدثان كشفا الاتحاد السوفياتي الذي كان رونالد ريغان أدخله قبل ذلك في سباق تسلّح غير قادر على السير فيه. كان ذلك عندما تحدّث الرئيس الأميركي عن “حرب النجوم”، أي عن منظومة صاروخية موجودة في الفضاء قادرة على تعطيل أيّ صواريخ يمكن أن تنطلق من الاتحاد السوفياتي. تبيّن مع الوقت أن ما أعلن عنه ريغان كان أقرب إلى الخيال من الواقع، لكنّ “حرب النجوم” أظهرت عدم امتلاك الاتحاد السوفياتي القدرة على منافسة الولايات المتحدة في حرب تسلّح من هذا النوع. تبيّن بكل بساطة أنّ الاقتصاد السوفياتي من الهشاشة إلى درجة تجعله شبيها بجسم عملاق تحمله ساقان لا تقويان على التحرّك من دون عكازين!

حصلت على الأرض ترجمة للحال الاقتصادية للاتحاد السوفياتي. كان الحدث الأوّل في الثالث عشر من كانون الثاني – يناير 1986عندما انفجر الوضع في اليمن الجنوبي الذي كان يسمّى “جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية”.

 

  ذبلت كلّ الأوراق الإيرانية أكان في لبنان، الذي دخل مرحلة الانهيار الكامل في غياب من يسأل عنه عربيا أو أميركيا، أو في العراق حيث ثورة حقيقية على كلّ من له علاقة، من قريب أو من بعيد، بالمستعمر الإيراني

كانت هذه الجمهورية مستقلّة وبقيت كذلك حتّى العام 1990 تاريخ تحقيق الوحدة اليمنية. كذلك، كانت مجرّد جرم يدور في الفلك السوفياتي وموطئ قدم له في شبه الجزيرة العربية. جاء الانفجار الداخلي في اليمن الجنوبي، على شكل حرب أهليّة، بين أنصار الرئيس (وقتذاك) علي ناصر محمّد وخصومه، ليظهر أن السيطرة السوفياتية على البلد انتهت فعليا. تبيّن، بكلّ بساطة، أن القوة العظمى الأخرى في العالم ليست سوى نمر من ورق. لعلّ أبرز دليل على ذلك الاستعانة بيخت ملكة بريطانيا لإجلاء الرعايا السوفيات من “جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية”.

أمّا الحدث الثاني، فكان الحادث الذي تعرّض له مفاعل تشيرنوبيل النووي في أوكرانيا يوم 26 نيسان – أبريل 1986. كانت أوكرانيا في تلك الأيّام جمهورية سوفياتية وجاء حادث تشيرنوبيل ليؤكّد، بما لا يقبل أدنى شكّ، أنّ الاتحاد السوفياتي دولة من العالم الثالث تمتلك مفاعلات نووية لكنّها غير قادرة على المحافظة على سلامتها.

تريد إيران أن يكون كلّ بلد من هذه البلدان أو الأراضي، وهي بلدان وأراض عربية باستثناء أفغانستان، جرما يدور في فلكها وورقة من أوراقها. هدفها تكريس دورها الإقليمي

في ظلّ الكارثة التي يمرّ فيها الاقتصاد الإيراني، جاء اغتيال قاسم سليماني الذي يعتبر رمزا للمشروع التوسّعي الإيراني. لم يعد لدى إيران ما تردّ به على تصفية من تعتبره المسؤول الأوّل عن مشروعها الإقليمي.

كان قصف قاعدة عين الأسد الأميركية في العراق أقرب إلى تمثيلية هزلية أكثر من أيّ شيء آخر. وجاء إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية عن طريق الخطأ ليكشف أن إيران دولة من دول العالم الثالث في أحسن الأحوال.

مثلما لم يستطع الاتحاد السوفياتي تطوير نفسه والتكيف مع المعطيات الجديدة التي رافقت وصول رونالد ريغان إلى البيت الأبيض خلفا لرئيس عاجز اسمه جيمي كارتر، لم تستطع إيران التكيّف مع عهد دونالد ترامب. الأكيد أن المكابرة لا تنفع في شيء. كذلك لن ينفع الرهان على أنّ الرئيس الأميركي لن يكون رئيسا لأربع سنوات أخرى بعد انتخابات تشرين الثاني – نوفمبر المقبل.

لم يفشل الحزب الديمقراطي في محاكمة ترامب أمام الكونغرس بسبب ما وُصف بأنه ضغوط مارسها على الرئيس الأوكراني فحسب، بل إن جولة الانتخابات الأولى في ولاية أيوا أظهرت أن الحزب الديمقراطي يعاني من فوضى داخلية. ما صار واضحا بعد جولة الانتخابات في أيوا، الهادفة إلى اختيار مرشّح للحزب الديمقراطي يواجه ترامب بعد نحو

تسعة أشهر، أن لا مرشّح جدّيا قادرا على هزيمة ترامب في تشرين الثاني – نوفمبر المقبل.

لا يعمل الوقت لمصلحة “الجمهورية الإسلامية” مثلما لم يلعب لمصلحة الاتحاد السوفياتي. هل هناك في طهران من يريد أن يعي أنّ باراك أوباما رئيس سابق، وأنّ ليس من هو مستعد للتفاوض معها بشروطها، خصوصا أن الأوراق التي تمتلكها ليست أوراقا. ذبلت كلّ الأوراق الإيرانية أكان في لبنان، الذي دخل مرحلة الانهيار الكامل في غياب من يسأل عنه عربيا أو أميركيا، أو في العراق حيث ثورة حقيقية على كلّ من له علاقة، من قريب أو من بعيد، بالمستعمر الإيراني!

 

  • إعلامي لبناني


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق






شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي