تانجو أخير في حضرة الدون ماردونا الذي لم يستأذن أحد في الرحيل - عبدالناصر مجلي