إبحث:
عناوين أخرى


كيف ترى اليمن بعد العدوان والحرب الداخلية





 
يو . أس . إيه
أوباما: أزمة الميزانية ألحقت أضرارا باقتصادنا ومصداقيتنا
أخيرا تنفس العالم الصعداء : أمريكا تبعد في اللحظة الاخيرة خطر التخلف عن السداد
2013-10-17 10:07:43



الأمة برس -

 واشنطن -وكالات- وقع الرئيس الأمريكي باراك اوباما اليوم الخميس 17-10-2013 القانون الذي تم التصويت عليه في اللحظة الاخيرة في الكونغرس الأمريكي لرفع السقف القانوني لدين الولايات المتحدة، ما شكل خاتمة لاخطر ازمة سياسية اثناء ولايته الثانية.

 
وقد وقع اوباما النص بعد ان رفع الكونغرس الليلة الماضية سقف دين الولايات المتحدة حتى السابع من فبراير المقبل.
 
وكان الرئيس الاميركي اعلن في وقت سابق في كلمة القاها من البيت الابيض انه سيترتب على اعضاء الكونغرس استعادة "ثقة" الاميركيين بعد اسبوعين من المواجهات السياسية داعيا الى التوقف عن حكم البلاد "من ازمة الى ازمة".
 
واقر مجلس الشيوخ ثم مجلس النواب على التوالي الليلة الماضية وبغالبية واسعة قانون التسوية الذي اعلن عنه قبل بضع ساعات بعد مفاوضات مكثفة واسابيع من الخلافات النيابية.
 
وتسمح هذه التسوية للخزانة بالاقتراض حتى السابع من فبراير وتتيح تمويل الدولة الفدرالية حتى 15 يناير.
 
كما طلب من كافة الموظفين الفدراليين الذين وضعوا في اجازة بدون راتب منذ 16 يوما بسبب ازمة الميزانية، العودة الى العمل اعتبارا من اليوم الخميس. وستدفع لهم رواتبهم مع مفعول رجعي.
 
لكن هذه التسوية تبقى موقتة لانها تتيح بضعة اشهر فقط امام الفريقين للتوفيق بين مواقفهما بشأن الميزانية. وستدعى لجنة من المجلسين لتضع قبل 13 ديسمبر اطر ميزانية للاشهر المتبقية من العام 2014. الا ان اعضاء الكونغرس المنقسمين بين ديمقراطيين وجمهوريين ابدوا حتى الان عجزهم عن ايجاد ارضية تفاهم.
 
استباقا لتلك المرحلة الجديدة كرر اوباما انه "مستعد للعمل مع الجميع (...) على اي فكرة من شأنها ان ترفع نمو الاقتصاد وتوفر وظائف وتعزز الطبقة الوسطى وتعيد تنظيم الميزانية على المدى الطويل".
 
وشددت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستين لاغارد الاربعاء على الطابع الموقت للاتفاق وقالت في بيان انه "من الضروري الحد من التشكيك المحيط بادارة سياسة الميزانية من خلال رفع سقف الدين بصورة اكثر استمرارية".
 
أوباما ينتقد الجمهوريين  
 
من جهة ثانية وفي نفس السياق اعتبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما الخميس(17 تشرين الأول/أكتوبر 2013) انه لا يوجد "أي رابح" على اثر الأزمة السياسية حول الموازنة والمديونية التي أصابت الدولة الفدرالية بالشلل طيلة أكثر من أسبوعين. وقال في كلمة وجهها من البيت الأبيض إن "سوء الأداء السياسي يشجع أعداءنا ويضعف أصدقاءنا". وقال أوباما إن "الأمريكيين ضاقوا ذرعا بواشنطن...ويجب أن تتغير الآلية التي تتم بها الأعمال في هذه المدينة""، داعيا إلى محادثات مع الكونجرس بشأن تشريعات الميزانية والهجرة والزراعة.
 
 وعقب الاتفاق في الكونغرس الذي ابعد مؤقتا شبح تخلف الولايات المتحدة عن سداد ديونها، دعا الرئيس الديمقراطي إلى وقف سياسة المواجهة، مطالبا بالتصويت على موازنة على المدى البعيد لإعطاء المزيد من "الثقة" للمتعاملين الاقتصاديين. وطلب من خصومه التخلي عن "إستراتيجية الأوضاع الحرجة" التي تهدد الاقتصاد وتزعزع ثقة الأميركيين في حكومتهم، حسب تعبيره.
 
وبشكل أكثر تحديدا، طلب أوباما من النواب الجمهوريين في مجلس النواب أن ينكبوا على إصلاح قانون الهجرة الذي تبناه هذا الصيف مجلس الشيوخ الذي يهيمن عليه الديمقراطيون. وتطرق أيضا إلى ضرورة تبني قانون حول الزراعة، وهو مجمد أيضا.
 
وقال الرئيس الأميركي أيضا بعد 16 يوما من شلل الدولة الفدرالية "لنكن واضحين، لا يوجد أي رابح هنا. الأسابيع الأخيرة ألحقت باقتصادنا ضررا دون أي مقابل". واستطرد قائلا "لا يوجد شيء على الأرجح يضر باقتصادنا ومصداقيتنا في العالم سوى المشهد الذي عشناه في الأسابيع الأخيرة". وأضاف "هذا شجع أعداءنا وجرأ منافسينا وأضعف أصدقاءنا الذين ينظرون إلينا من أجل زعامة راسخة ".
 
وقال إن أزمة الدين التي تم حلها اليوم الخميس في واشنطن كانت "أزمة ذاتية الصنع" وتسببت في الإضرار بوضع الولايات المتحدة في العالم. وأضاف "الخبر السار هو أننا ابتعدنا عن ذلك.. ودائما نفعل ذلك...نحن نلتزم بكلمتنا ونفي بالتزاماتنا..يمكنكم الاعتماد علينا".
 
المصدر : خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
 
 
التعليقات
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضف تعليقك
العنوان: يجب كتابة عنوان التعليق
الإسم: يجب كتابة الإسم
نص التعليق:
يجب كتابة نص التعليق

كود التأكيد
verification image, type it in the box
يرجى كتابة كود التأكيد

 

Content on this page requires a newer version of Adobe Flash Player.

Get Adobe Flash player

الرئيسية  .   سياسة  .   اليمن والخليج  .   العرب اليوم  .   عرب أمريكا  .   العالم الإسلامي  .   العالم  .   اقتصاد  .   ثقافة  .   شاشة  .   عالم حواء  .   دين ودنيا  .   علوم وتكنولوجيا  .   سياحة  .   إتجاهات المعرفة  .   عالم السيارات  .   كتابات واتجاهات  .   منوعات  .   يو . أس . إيه  .   قوافي شعبية  .   شخصية العام  .   غزة المحاصرة  .   بيئة  .   العراق المحتل  .   ضد الفساد  .   المسلمون حول العالم  .   نقطة ساخنة  .   بروفايل  .   الرياضية  .   عرب أمريكا  .   الصحيفة  .  
من نحن؟ | مؤسسات وجمعيات خيرية | ضع إعلانك في الأمة برس | القدس عربية |
جميع الحقوق محفوظة © الأمة برس