شبكة الأمة برس | خسارة فادحة!


خسارة فادحة!

السؤال الذي سينتظر الجميع جوابه في المنطقة وفي جوارها والعالم هو: هل ستستمر سياسة سلطنة عمان وتأثيرها كما رسخها السلطان الراحل؟
كان السلطان الراحل قابوس بن سعيد حاكمًا استثنائيا بكل ما تعنيه المفردة من معان، لتأثيره الهائل، اذ لم تحظى المنطقة العربية بحاكم استطاع بحذق وحزم واستمرارية الإبقاء على استقرار وطنه وسط محيط شديد الاضطراب وكثير العواصف والرياح العاتية.
لا يستطيع اي منصف للتاريخ الا ان يستعيد بإعجاب وحب مسيرة السلطان الراحل في تثبيت الامن والاستقرار في بلاده ثم نهض به بأقل الامكانات الطبيعية مقارنة بجواره الثري.
كانت سياسة السلطان الخارجية تثير الإعجاب والدهشة في آن.. الإعجاب بإبقاء بلاده خارج دائرة الصراعات الإقليمية والدولية والإصرار على ذلك رغم كل الضغوط والإغراءات والاتهامات والتشكيك بنوايا السلطان وطموحاته... والدهشة انه لم ينثنى ولم يتغير ولم يجامل ولم يعادِ ولم يتنازل عن كبرياءه وكبرياء بلاده.
رحم الله السلطان قابوس الذي سيبقى في ذاكرة كل عربي بحكمته وبإخلاصه وحبه وتفانيه في سبيل شعبه ووطنه وامته.
خسارة فادحة!

 
 
* كاتب وسياسي يمني

شبكة الأمة برس
https://thenationpress.net

رابط المقال
https://thenationpress.net/articles-277.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2020-02-20 07:02:36