شبكة الأمة برس | فنجانان في عشق الماضي !!


فنجانان في عشق الماضي !!

ذات نهار غائم من شتاء 1985 كنت على موعد مع صديقي ايفان في مقهى بشارع صغير متفرع من جادة نيبولوموفسكايا Neopalimovskaya المؤدية الى وزارة الخارجية الروسية بموسكو .

وجدني على الموعد اجلس على كرسي لطاولة صغيرة في زاوية من المقهى اقرأ وأصحح في ملف بين يدي ..

الفنجان الاول:

بعد التحية والسلام وطلب قهوتنا

المفضلة ، اشار الى الملف بين يدي ، وقال: أهذا ما تريد استشارتي فيه ؟!

قلت : نعم هذا هو

قال:  اعطني وقتا لاقرأه واعطيك رأيي !! 

اعطيته الملف .. ثم تحدثنا في قضايا دراستي وعمله .. كانت له علاقة بالاستشراق والعربية ، غير ان لغته الثانية بعد الروسية كانت اللغة الانجليزية .. وكان يبدو فخورا جدا بتعلمها ،

قال مزهوا "الانجليزية هي لغة العصر".

فقلت:  ولكننا نتعلم هنا ان اللغة الروسية هي لغة الكسندر بوشكين ، وليف تلستوي ، ثم هي اولا واخيرا لغة لينين ولغة العالم الشيوعي القادم .. 

أومأ ايفان برأسه مستنكرا علي ما قلته.

ايفان شاب روسي في الثلاثين من عمره ، ممتلئا حيوية وحماسا .. يعمل صحفيا وباحثا في وكالة نوفستي السوفيتية..

مثقف معاصر ، يمقت الماضي ويحلق في فضاءات الانفتاح والحرية .. كانت موسكو حينها تعيش المراحل الاولى من تفتق الغلاسنوست (الشفافية) التي قادت ألى انهيار النظام السوفيتي وتفكك المنظومة الاشتراكية في اوروبا والعالم ..

 الفنجان الثاني:

بعد يومين زرت ايفان إلى وكالة نوفستي، وخرجنا الى ذات المقهى ،حيث شربنا قهوتنا وتبادلنا اطراف الحديث ، لكن هذه المرة كان عن الثقافة والاستشراق .. قال ايفان انتم العرب تعشقون الماضي وغارقون فيه .. لماذا برايك؟!

قلت ربما لسحره .. ولان لنا فيه امجاد ، وعظماء ، ودول .. ثم صنعنا فيه تاريخا يحلو لنا ان نفاخر به ..

قال: وماذا ؟!

قلت: ولان في الماضي عبرة ونحن نتعلم منه ..

بدوت منتصرا وكاني قد افحمت الرجل .. لكنه ثنى على كلامي واطرى ، وشد على يدي مشجعا ، ثم استدرك وقال : جميل التغني بالماضي .. لكن ذلك هو الماضي يا صديقي .. والماضي ان لم يتجدد بمنطق العصر وبالياته وادواته فليس له معنى !!

تشعب بنا الحديث ، ثم رجعنا الى موضوعنا .. الى الملف الذي سلمته للمراجعة ، أتتذكرونه؟!

ذلك كان مشروع تخرجي للحصول على درجة الماجستير في الصحافة ..

كتبته عن "دور الصحافة في التنوير والتثوير - مجلة الحكمة انموذجا"..

كان مدخل ايفان للحديث عن تعلق العرب بالماضي ، فقد وجدني اغرقت في الحديث عن سبأ وحمير وانظمة الرئ .. وضيعت وقتا وجهدا خارج النص.

فقال:  انت يا صديقي لا تزال في بداية الطريق .. فلا تغرق في الماضي ، وفكر جيدا في المستقبل .. فقد ضاع العرب وضاعت كل قضاياهم بسبب اغراقهم في الماضي.

فنجانان من القهوة كانتا مدخلا للتغيير في المنهج والتفكير .. وودعني ايفان مع عشقي للماضي الذي كان وتركته يبحث عن فضاءاته التي يعشقها .

 

  • كاتب من اليمن

شبكة الأمة برس
https://thenationpress.net

رابط المقال
https://thenationpress.net/articles-1079.html


تمت طباعة المقال بتاريخ 2021-03-04 05:03:28