فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

نواكشط: ملف الفساد يصل لمرحلة الاتهام وأقارب الرئيس السابق يتظاهرون بعد احتجازه في مركز الأمن

متابعات الأمة برس
2021-03-10 | منذ 1 شهر

تخلى الموريتانيون عن انشغالاتهم لمتابعة مجريات التحقيق في ملف الفساد الذي يتورط فيه الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز وعدد من أقطاب نظام حكمه وأقربائه.

وواصل قطب التحقيق في النيابة العامة بولاية نواكشوط الغربية الأربعاء 10 مارس 2021م  الاستماع لبقية المشمولين بالملف بعد أن استمع الثلاثاء لعشرة منهم.

واستمع قطب التحقيق، حسب مصادر مقربة من الملف، لكل من الوزير الأول الأسبق يحيى ولد حدمين، والوزير الأول الأسبق محمد سالم ولد البشير، ووزير الاقتصاد والمالية السابق المختار ولد اجاي، ووزير التهذيب الوطني السابق با عثمان، ووزير التجهيز والنقل السابق محمد عبد الله ولد الوداعه، وزير الصيد والاقتصاد البحري السابق الناني ولد اشروقه، ووزير البترول والطاقة والمعادن الأسبق الطالب ولد عبدي فال، والمدير السابق للميناء نواكشوط المستقل حسنه ولد اعل، والمدير العام للشركة الموريتانية للكهرباء محمد سالم ولد أحمد الملقب، ورجل الأعمال المقرب من الرئيس السابق محمد الأمين ولد بوبات.

وتجري هذه التحقيقات في ظل إجراءات أمنية مشددة، ومع أن الوضع هادئ، فقد لوحظت ضحى الأربعاء تظاهرة صغيرة لمجموعة قليلة من أقرباء الرئيس السابق، كانت ترفع وتنادي بشعارات منها “لا لتصفية الحسابات؛ لا للاستهداف القبلي، لا لظلم الرمز القائد عزيز”.

وقضى الرئيس السابق ومجموعته ليلة الأربعاء بإدارة الأمن بينما سمح الأمن للنساء المشمولات بهذا الملف بالمبيت في بيوتهن.

وأكد فريق الدفاع عن الدولة أن “الملف وصل إلى مرحلة الاتهام وأنه يسير بشكل طبيعي بعد إحالته رسميا إلى القضاء”.

وأكد المحامي إبراهيم ولد أبتي في تصريح لوكالة “الأخبار” الموريتانية المستقلة “أنه ينتظر قرارات وكيل الجمهورية بوصفه الوحيد المخول قانونيا بتوجيه الاتهامات إلى المشمولين في هذه القضية”.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي