لأول مرة منذ 15 عاماً.. بدء تسجيل الناخبين الفلسطينيين استعداداً لانتخابات رئاسية وتشريعية

متابعات الامة برس:
2021-02-10 | منذ 4 شهر

القدس-وكالات: انطلق، الأربعاء 10نوفمبر2021، تسجيل الناخبين ميدانيا في الأراضي الفلسطينية استعدادا للانتخابات العامة المقررة بعد 3 أشهر، ويأتي هذا التطور بعد اتفاق الفصائل الفلسطينية على قضايا تتعلق بتنظيم الاقتراع، وكانت محل خلاف بينها.

وفي كلمة مسجلة بُثت اليوم في الحساب الرسمي للجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، قال رئيس اللجنة حنا ناصر إن التسجيل الميداني للناخبين غير المسجلين حتى الآن في اللوائح الانتخابية سيستمر حتى 16 فبراير/شباط الجاري، على أن تكون العملية شاملة الانتخابات التشريعية والرئاسية، وهي أول انتخابات من نوعها منذ 15 عاما.

وأضاف ناصر أنه سيتم بداية من اليوم فتح 80 مركز استعلام وتسجيل الناخبين في عدد من المدارس، مشيرا إلى أن اللجنة ستقوم خلال فترة التسجيل الميداني بتوفير فرق ميدانية مكونة من 600 موظف، ينتشرون في جميع محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة.

وتابع أن التسجيل الإلكتروني للناخبين فُتح منذ صدور المرسوم الرئاسي المتعلق بالانتخابات قبل شهر من الآن، وأوضح أن عدد المسجلين بلغ حتى الآن 2.4 مليون فلسطيني بنسبة 85% ممن يحق لهم الانتخاب، متوقعا أن تصل النسبة إلى 90%.

رئيس اللجنة حنا ناصر

تعطش للانتخابات

ورأى رئيس لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية أن الإقبال الكبير للمواطنين على التسجيل الإلكتروني دليل قاطع على مدى تعطش أبناء الشعب الفلسطيني للمشاركة في الانتخابات واختيار من يمثلهم في مواقع صنع القرار، معبرا عن أمله في أن يعيد ذلك الأمل لإنهاء الانقسام وعودة الديمقراطية للأراضي الفلسطينية.

وكانت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية عقدت مساء أمس اجتماعًا مع ممثلي الفصائل ومؤسسات المجتمع المدني في قطاع غزة لإطلاعهم على استعدادات المكتب الإقليمي للجنة في غزة لأولى مراحل العملية الانتخابية.

وقال المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية هشام كحيل إن أعمال تسجيل الناخبين ستنطلق في جميع المحافظات الفلسطينية اليوم، مؤكدا أن الفرق الفنية باتت جاهزة ومدربة للانطلاق.

ونص المرسوم الرئاسي على إجراء الانتخابات الفلسطينية على 3 مراحل؛ بداية بالتشريعية في 22 مايو/أيار، فالرئاسية في 31 يوليو/تموز، ثم انتخابات المجلس الوطني (خارج فلسطين) في 31 أغسطس/آب.

البيان الختامي لاجتماع الفصائل بالقاهرة

اتفاق الفصائل

وكانت الفصائل الفلسطينية توصلت أمس في ختام اجتماعها بالقاهرة لاتفاق بشأن كافة القضايا الخلافية المتعلقة بإجراء الانتخابات الفلسطينية وفق الجداول التي تضمنها مرسوم الرئيس الفلسطيني.

وأكد البيان الختامي للحوار الفلسطيني في القاهرة ضمان حياد الأجهزة الأمنية في الضفة وغزة وعدم تدخلها في الانتخابات، واتخاذ آليات تضمن إجراء الانتخابات في مدينة القدس والضفة الغربية وقطاع غزة من دون استثناء ترشحا وانتخابا، والتعهد باحترام وقبول نتائجها.

كما أكد البيان ضرورة معالجة نتائج الانقسام على أسس وطنية شاملة وعادلة، والاتفاق على الإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي، والتوقف عن الملاحقة على خلفيات فصائلية، وضمان حق الفصائل في العمل بالضفة وغزة.

وقررت حركة الجهاد الإسلامي عدم المشاركة في الانتخابات المقبلة، وبررت ذلك بأن سقفها اتفاق أوسلو "الذي أهدر حقوق الشعب الفلسطيني وثوابته"، في حين أبدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تحفظها على البيان الختامي لكونه لم ينص على التمسك بقرارات المجلسين الوطني والمركزي بالتحلل من اتفاق أوسلو.

على صعيد متصل، تلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس اتصالا هاتفيا من رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية عقب إصدار البيان الختامي لحوار الفصائل الفلسطينية في القاهرة.

وأكد هنية للرئيس عباس موقف حماس المتعلق بالاستمرار في الحوار وصولا لإنجاح إجراء الانتخابات وإنهاء الانقسام.

وأشاد هنية بنتائج الحوار، مشددا على أن هذه النتائج ما كانت لتتحقق لولا دعم الرئيس عباس وتوجيهاته.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي