فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

أبو الغيط: قرار كوسوفو يخرج على الإجماع الدولي بشأن افتتاح سفارات في القدس المحتلة

متابعات الامة برس:
2021-02-02 | منذ 3 شهر

الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط

القاهرة: علق الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الثلاثاء 2نوفمبر2021، على ما أقدمت عليه كوسوفو من اعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقرارها افتتاح سفارة فيها.

ونقل مصدر مسؤول في الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، عن أبو الغيط، إنه يدين بشدة هذا القرار، مؤكدا أنه "عار عن الشرعية ويمثل خرقا للقانون الدولي الذي يعتبر مدينة القدس أرضا محتلة، ويحظر نقل السفارات إليها".

وشدد على أن "قرار كوسوفو يخرج على الإجماع الدولي في شأن افتتاح سفارات في القدس المحتلة، والذي لم تخترقه سوى دولتين فقط حتى الآن هما الولايات المتحدة وغواتيمالا"، مؤكدا أن "قرارات مجلس الأمن صريحة في هذا الصدد وعلى رأسها القرار 478 (لعام 1980) والذي يدين ضم إسرائيل للقدس الشرقية، ويحظر على الدول إقامة بعثات دبلوماسية في المدينة".

ونقل المصدر عن أبو الغيط قوله إن "افتتاح سفارة لهذه الدولة أو تلك في القدس لا يغير من حقيقة كون المدينة واقعة تحت الاحتلال، ولا يمكن حسم مصيرها سوى بالتفاوض باعتبار القدس تمثل واحدة من أهم قضايا الحل النهائي بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي"، مؤكدا أن الإقدام على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يناقض منطق التسوية السلمية وحل الدولتين.

#أبو_الغيط يُدين افتتاح سفارة لكوسوفو في #القدس: خرق للقانون الدولي ولمنطق التسوية ________________ أدان السيد أحمد أبو...

تم النشر بواسطة ‏جامعة الدول العربية - League of Arab States‏ في الثلاثاء، ٢ فبراير ٢٠٢١

ووقّعت إسرائيل وكوسوفو، أمس الاثنين، اتفاقا لإقامة علاقات دبلوماسية، وجرت مراسم التوقيع، في حفل رسمي افتراضي، بمشاركة وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، ونظيرته الكوسوفية مليزا هاراديناج ستوبلا.

وحسب تقارير إعلامية إسرائيلية، فإن كوسوفو وبموجب توقيعها ستقيم سفارتها في مدينة القدس، وستكون أول دولة مسلمة تقيم سفارتها في المدينة المقدسة، مشيرة إلى أن إسرائيل ستصبح الدولة رقم 100 عالميا التي تعترف بكوسوفو.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي