الكويت تبدأ إجلاء مواطنيها من الخارج والأمير يطالبهم بالالتزام بالتعليمات الصحية

2020-04-19 | منذ 2 سنة

بدأت الكويت، الأحد 19ابريل2020، إعادة مواطنيها من الخارج بعد انتظار دام أسابيع بسبب إجراءات الإغلاق لمكافحة فيروس كورونا فيما طلب أمير البلاد من العائدين الالتزام بتعليمات السلطات الصحية تجنبا للمساءلة القانونية.

وقال الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح في كلمة نقلتها وسائل اعلام كويت ”إنني أشدد بهذه المناسبة على إخواني وأبنائي العائدین وبكل الحزم الالتزام التام بتعلیمات السلطات الصحیة خاصة فترة الحجر المؤسسي والمنزلي وعدم الاختلاط حفاظا على صحتهم وصحة أسرهم وعلى سلامة المجتمع بأسره“.

وأضاف ”كلي أمل بأن یكونوا على قدر المسؤولیة وتحملها عرفانا ووفاء للوطن ولتجنب المساءلة القانونیة والإجراءات الجزائیة“.

وأعلن رئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح البدء في إعادة نحو 50 ألف مواطن كويتي من مختلف أصقاع العالم وفق خطة أقرها مجلس الوزراء الاثنين الماضي.

وهؤلاء المواطنين موجودون خارج البلاد قبل بدء الحظر الذي فرضته الدولة على رحلات الطيران من وإلى الكويت في إطار الإجراءات الاحترازية لاحتواء فيروس كورونا.

ومن المتوقع أن تستغرق عملية الإجلاء 19 يوما وتتضمن عدة إجراءات صحية ووقائية لضمان صحة العائدين وصحة وسلامة المجتمع.

وقال أمير الكويت في كلمته اليوم الأحد ”بدون التعاون والتكاتف والالتزام بكافة التعلیمات لن یكتب لجهودنا التي نبذلها جمیعا النجاح في احتواء هذا الوباء والسیطرة علیه وستكون لا قدر الله الخسائر في الأرواح عالیة وعواقبها على الوطن وخیمة“.

كان وزير الخارجية الشيخ أحمد ناصر الصباح أعلن أن المرحلة الأولى التي بدأت يوم الأحد سوف تشمل الكويتيين الموجودين في دول مجلس التعاون الخليجي ومصر وتركيا ثم تليها مراحل لإجلاء بقية المواطنين.

وتتولى الخطوط الجوية الكويتية وشركة طيران الجزيرة تنفيذ خطة الإجلاء.

وتتضمن الإجراءات إخضاع جميع القادمين للفحص الطبي مع توفير ”حجر مؤسسي“ لمن يشتبه بإصابتهم بالفيروس في حين سيتم متابعة حركة الآخرين عبر تطبيق هاتفي وسوار للتأكد من التزامهم بالحجر المنزلي.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي