فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

نجاة رئيس الوزراء السوداني من محاولة اغتيال في الخرطوم

2020-03-09 | منذ 12 شهر

 

الخرطوم: نجا رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، الإثنين 9مارس2020، من اعتداء عبر تفجير استهدف موكبه عند مروره في العاصمة السودانية، كما أعلن مدير مكتبه علي بخيت.

وقال شهود عيان، أن انفجارا وقع عند مرور سيارة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك لكن لم يصب أحد.

وأكد مصدر من مجلس الوزراء السوداني أن حمدوك “نجا من محاولة اغتيال استهدفت موكبه وهو في طريقه الي مكان عمله”.

من جهتها، قالت وسال اعلام سودانية، “تعرض رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك لمحاولة اغتيال حيث تعرض موكبه لإطلاق نار وتفجير وتم نقل حمدوك الى المستشفى”.

وفي أول تعليق له، أكد حمدوك، الإثنين، أنه بصحة جيدة وأن محاولة اغتياله لن توقف مسيرة التغيير في البلاد.

وقال في تدوينة على صفحته الرسمية على فيسبوك: “هذه الثورة محمية بسلميتها وكان مهرها دماء غالية بذلت من أجل غدٍ أفضل وسلام مستدام”.

وأضاف: “ما حدث لن يوقف مسيرة التغيير ولن يكون إلا دفة إضافية في موج الثورة العاتي”.

هذا ويعقد مجلس الدفاع والأمن السوداني، الإثنين، اجتماعا طارئا، في القصر الرئاسي بالخرطوم، عقب محاولة اغتيال حمدوك.

وقال مصدر مطلع إن الاجتماع يحضره رئيس مجلس السيادة عبدالفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو، ورئيس الوزراء.

من جهته، أكد وزير الإعلام السوداني فيصل محمد صالح  في مؤتمر صحافي، أنه سيتم التعامل بحزم مع كل المحاولات الإرهابية، وقال: “سيتم التعامل بالحزم اللازم مع كل المحاولات الإرهابية والتخريبية”، كما أكد على الالتزام باستكمال مهام الثورة.

وأوضح أن موكب حمدوك تعرض لإطلاق نار وتفجير إرهابي، ما أسفر عن إصابة أحد أفراد المراسم الرسمية.

وأشار إلى أن حمدوك موجود حاليا في مكتبه.

وفي ذات السياق، أكدت قوى الحرية والتغيير السودانية أن محاولة الاغتيال التي استهدفت رئيس الوزراء عبد الله حمدوك صباح اليوم تستهدف “الانقضاض على الثورة السودانية”، ودعت إلى الخروج في تظاهرات لتأكيد الوحدة وحماية السلطة الانتقالية.

وقالت في بيان، إن “هذا الهجوم الإرهابي يشكل امتدادا لمحاولات قوى الردة للانقضاض على الثورة السودانية وإجهاضها، وهي محاولات ظلت تنكسر واحدة تلو الأخرى على سد قوة شعبنا العظيم”.

وأكدت أن “قوة الشعب وحدها هي التي ستجهض محاولات الانقضاض على الثورة”.

ودعت إلى الخروج في تظاهرات “لإظهار وحدتنا وتلاحمنا … ولحماية السلطة الانتقالية وإكمال مهام الثورة”.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي