قطر ترحب بمبادرات حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي لكن بشرط

2020-02-20 | منذ 7 شهر

أعلن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني عن ترحيب بلاده بأي مبادرات لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وقال آل ثاني في مؤتمر صحفي في مقر البرلمان الأوروبي بالعاصمة البلجيكية بروكسل، الخميس 20فبراير2020، إن قطر ترحب بأي مبادرات لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وتابع "لكن بشرط أن تتماشى مبادرات السلام مع الشرعية الدولية".

وأضاف الوزير القطري "نحن تحدثنا مع الإدارة الأمريكية ونشجع مفاوضات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ونتمنى حدوث سلام بين الطرفين".

وأشار آل ثاني إلى "ضرورة عدم تجاهل حقيقة أن الدول العربية سبق أن اتفقت على المبادرة العربية للسلام، التي تضع أسسا عادلة للمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين".

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن في 28 يناير/ كانون الثاني الماضي، الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة باسم "صفقة القرن".

وتنص "صفقة القرن" على تسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، مع بقاء القدس عاصمة "موحدة" لإسرائيل، وتخصيص أجزاء من الجانب الشرقي من المدينة لعاصمة فلسطينية، إضافة إلى سيادة إسرائيل على غور الأردن والمستوطنات في الضفة الغربية، الأمر الذي رفضه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني يصر على الاعتراف بدولة فلسطين في حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.

وأعلنت جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي أيضا، رفضهما لـ"صفقة القرن"، ووصفتها بغير العادلة، كما دعت المجتمع الدولي إلى مقاومة محاولات إسرائيل الرامية إلى تنفيذها.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي