الرئيس الجزائري يصدر عفواً ثانياً لـ6294 محبوساً

2020-02-06 | منذ 8 شهر

وقع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الخميس 6فبراير2020،  مرسوما رئاسيا تضمن إجراءات عفو رئاسي لفائدة مجموعة ثانية من الأشخاص المحبوسين.

ويخص العفو، المحكوم عليهم نهائيا وعددهم 6294 شخصا، الذين يساوي ما تبقى من عقوبتهم 18 شهرا أو يقل عنها.

وبهذا يبلغ مجموع المحبوسين الذين استفادوا من إجراءات العفو بمقتضى المرسومين الرئاسيين الحالي والسابق الصادر في أول فبراير الجاري 9765 شخصا.

ويستثني المرسومان الرئاسيان الأشخاص المحكوم عليهم في قضايا ارتكاب جرائم الإرهاب والخيانة والتجسس والتقتيل والمتاجرة بالمخدرات والهروب وقتل الأصول والتسميم، وجنح وجنايات الفعل المخل بالحياء مع أو بغير عنف على قاصر والاغتصاب وجرائم التبديد العمدي واختلاس الأموال العامة.

وعموما كل جرائم الفساد المنصوص عليها في القانون 06-01 المتعلق بالوقاية من الفساد ومكافحته وتبييض الأموال وتزوير النقود.

بالإضافة إلى التهريب والمخالفات المتعلقة بالتشريع والتنظيم الخاصين بالصرف وحركة رؤوس الأموال.

وكان الرئيس الجزائري قد وقع الثلاثاء الماضي مرسوما يمنح العفو عن ما يقارب 3500 محكوم، لكنه لا يشمل موقوفي الحركة الاحتجاجية المناهضة للنظام لعدم صدور أحكام بحقهم.

وتصدر السلطات الجزائرية عادة عفوا عن سجناء في الأعياد الوطنية الكبرى على غرار عيد الاستقلال في 5 تموز/يوليو، وعيد الثورة في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي