فيما رفضت بشكل قاطع أي حلول تستثني القدس وتعطيها للاحتلال

السلطات الفلسطينية تطالب الجامعة العربية بعقد اجتماع طارئ لبحث تداعيات "صفقة القرن"

2020-01-28

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية إن ما سرب من بنود "خطة السلام" الأمريكية للشرق الأوسط ومضمونها لا يعطي من قريب أو بعيد أي فرصة للجانب الفلسطيني للتعاطي الإيجابي معها.

وقالت الخارجية الفلسطينية، في بيان، الثلاثاء 28يناير2020، "استكمالا للتبني الأمريكي لمواقف دولة الاحتلال والاستيطان، تحدث (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب عن اعتقاده بوجود فرصة لنجاح ما تسمى بصفقة القرن، مع العلم أن ما سرب من بنودها ومضمونها، لا يعطي من قريب ولا من بعيد أي فرصة للجانب الفلسطيني للتعاطي الإيجابي معها".

وأضافت "عن أي فرصة نجاح يتحدث ترامب وفريقه؟ هو يدرك جيدا أن الطرف الفلسطيني يرفض بشكل قاطع أية حلول تستثني القدس وتعطيها للاحتلال، وتمنح إسرائيل الحق في رسم حدودها الدائمة من طرف واحد وبالقوة، وتنتزع بشكل مسبق ما يقارب 40% من الضفة الغربية المحتلة لتقدمها مجانا للجانب الإسرائيلي".

الى ذلك طالبت السلطة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، الجامعة العربية، بعقد اجتماع طارئ على المستوى الوزاري يوم السبت المقبل، لبحث تداعيات خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للسلام في الشرق الأوسط، التي سينشرها اليوم.

وقال مصدر دبلوماسي عربي، اليوم الثلاثاء، إن المندوبية الدائمة لدولة فلسطين لدى جامعة الدول العربية، طلبت عقد دورة غير عادية لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت المقبل.

وأضاف المصدر أن طلب عقد هذا الاجتماع يأتي بهدف الاستماع إلى رؤية الرئيس الفلسطيني وبحث ما يسمى بـ"صفقة القرن، التي من المنتظر أن يعلنها الرئيس الأمريكى دونالد ترامب في وقت لاحق اليوم بشأن القضية الفلسطينية.

ويعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الثلاثاء، في تمام الساعة الخامسة مساء بتوقيت غرينتش، خطته للسلام في الشرق الأوسط، مؤكدا أن العديد من الدول العربية وافقت على هذه الخطة، وأن الجانب الفلسطيني سيطلع عليها.

من جانبه، دعا الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، السفراء العرب والمسلمين إلى عدم المشاركة في مراسم إعلان "صفقة القرن" الأمريكية في واشنطن. وقال أبو ردينة، في بيان حصلت وكالة "سبوتنيك" على نسخة منه: "إننا نهيب بالسفراء العرب والمسلمين الذين وجهت لهم دعوات لحضور إعلان صفقة القرن المشؤومة بعدم المشاركة في هذه المراسم التي نعتبرها مؤامرة تهدف إلى النيل من حقوق شعبنا الفلسطيني وإفشال قيام دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية".

 

 

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي