الرئيس الجزائري يأمر بإعداد قانون يجرم مظاهر العنصرية وخطاب الكراهية

2020-01-13 | منذ 8 شهر

الجزائر: أصدر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون تعليماته بإعداد مشروع قانون “يجرم كل مظاهر العنصرية والجهوية وخطاب الكراهية في البلاد”.

وذكرت الرئاسة الجزائرية، في بيان صحفي، الإثنين 13يناير2020، أن تبون “أسدى تعليمات للوزير الأول، عبد العزيز جراد، بالبحث في مشروع القانون الذي يأتي بعد ما لوحظ ازدياد خطاب الكراهية، والحث على الفتنة خاصة في وسائل التواصل الاجتماعي”.

وحسب البيان، يأتي القانون لـ”سد الباب في وجه أولئك الذين يستغلون حرية وسلمية الحراك، برفع شعارات تهدد الانسجام الوطني”.

وأضاف البيان أن “الجميع مطالبون بالتقيد بالدستور وقوانين الجمهورية، لا سيما فيما يتعلق باحترام ثوابت الأمة وقيمها، والمكونات الأساسية للهوية الوطنية والوحدة الوطنية ورموز الدولة والشعب”.

وجاءت تعليمات الرئيس تبون بعد ساعات قليلة من إقالة مدير دار الثقافة لولاية المسيلة (250 كلم عن العاصمة) الشاعر رابح ظريف، بعدما وصف أحد رموز الثورة الجزائرية، وهو عيان رمضان، بـ “الخائن”، حيث اعتبر البعض أن الوصف جاء من منطلق جهوي باعتبار أن عيان رمضان أحد رموز الثورة الجزائرية الأمازيغ.

وكانت تعالت بعض الأصوات المعادية بمحاسبة عدد من الشخصيات السياسية والثقافية التي يصف البعض كتاباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي بأنها “استفزازية وعنصرية وتدعو للتفرقة” بين من يصفونهم بـ (عرب أمازيغ الجزائر)، حيث ترى الأغلبية أنه يجب “تجاوز هذه المحاولات التي من شأنها زعزعة الوحدة الوطنية”



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي