الجزائريون على أعتاب عهد جديد : تواصل الانتخابات الرئاسية والرافضون في الشارع

2019-12-12 | منذ 10 شهر

الجزائر - يواصل الجزائريون اليوم الخميس 12-12-2019 الإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات رئاسية، لاختيار أول رئيس للبلاد بعد عبد العزيز بوتفليقة، الذي استقال تحت ضغط حركةٍ احتجاجية مستمرة منذ عشرة أشهر، فيما أفادت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات أن نسبة المشاركة بلغت 20.43% حتى الثالثة مساء، وأن نسبة المشاركة في بعض المحافظات بلغت 25%.

وصرح رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات محمد شرفي، في وقت سابق أن الإقبالَ جيد في مختلف المناطق مشيرا إلى أن نسبة المشاركة الوطنية في حدود الساعة 11 صباحا بلغت 7.92%.

وخرج آلاف المتظاهرين وسط العاصمة الجزائرية ضد إجراء الانتخابات التي بدأت الخميس، متحدين الانتشار الكثيف لقوات الشرطة التي سبق أن منعت تظاهرة في الصباح.

ومع توالي الساعات احتل المتظاهرون بأعداد كبيرة الجزء الأكبر من شارع ديدوش مراد، حتى ساحة البريد المركزي، كاسرين الطوق الذي فرضته قوات الشرطة.


وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها أمام الجزائريين، اليوم الخميس، لاختيار رئيس للجمهورية، حيث يتوجه الملايين لاختيار سابع رئيس للبلاد، من بين 5 مرشحين بارزين، في انتخابات رئاسية حاسمة ومثيرة للجدل، مفتوحة على كل الاحتمالات والفرضيات.

وأكد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات أن الإقبال جيد في مختلف المناطق مشيرا إلى أن خمسة وتسعين بالمئة من مراكز الاقتراع تجري بها العملية الانتخابية بسلاسة وخمسة بالمئة من المراكز عرفت بعض التعطيل.

وأدلى المترشحون للرئاسيات في الساعات الأولى من عملية الاقتراع بأصواتهم.

وفي تصريح لوسائل الإعلام على هامش تأديته لواجبه الانتخابي، قال المترشح عز الدين ميهوبي: "إن هذا اليوم ليس لانتخاب رئيس فقط، لكنه يوم لتمكين ركائز الجمهورية الجديدة"، معربا عن تمنياته في أن يهب الجزائريون بالملايين لإنجاح هذا الموعد الانتخابي كونه يوم لاسترداد السيادة الحقيقية". وأضاف ميهوبي أن نجاح الموعد الاستحقاق الرئاسي أعظم رد على المشككين، محترما بذلك رأي المخالفين الرافضين لهذا الموعد.

وأدلى رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح بواجبه الانتخابي في أحد مراكز الاقتراع في العاصمة الجزائر.

ونقل التلفزيون الجزائري، صباح الخميس، عن رئيس الدولة عبدالقادر بن صالح قوله: "أهيب بالجزائريين والجزائريات أن يتحملوا مسؤوليتهم من خلال التوجه اليوم إلى صناديق الاقتراع، ليختاروا بكل حرية ووعي المرشح والبرنامج الذي يتناسب مع قناعاتهم للخروج ببلادنا من هذه الأوضاع التي لا مصلحة للجزائر في استمرارها".


من جهته قال رئيس المجلس الشعبي الوطني سليمان شنين إن المسار الانتخابي هو الحل الأقل تكلفة للخروج من الأزمة التي تعيشها الجزائر.

وأضاف شنين في تصريح صحفي له عقب الإدلاء بصوته الانتخابي صبيحة اليوم أنه انتخب من أجل الجزائر.

وأكد رئيس الغرفة السفلى للبرلمان أن انتخابه اليوم كان من أجل الجزائر، مشيرا إلى أن الشعب الجزائري سيؤكد للعالم كيف يمكن أن يخرج بلاده من الوضع الحالي الذي تمر به.

بوتفليقة يصوت بالوكالة

إلى ذلك رصدت كاميرات الصحافة شقيق الرئيس السابق ناصر بوتفليقة يدلي بصوته وصوّت أيضا بالوكالة عن أخيه الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة في مدرسة البشير الإبراهيمي بالأبيار، موضحاً أنه أدلى بصوته كونه مواطنا جزائريا يتمتع بحقوقه الوطنية.

ودُعي لهذا الاقتراع الرئاسي نحو 24 مليوناً و741 ألفاً و161 ناخباً، حسب أرقام السلطة المستقلة للانتخابات، بينهم 914 ألفاً و308 ناخبين في المهجر، و500 ألف إلى 600 ألف من البدو الرحل، من أصل 44 مليون جزائري.

ومن المتوقع أن يتمّ تسجيل مشاركة ضعيفة في هذه الانتخابات بسبب غياب التوافق حولها في الشارع الجزائري، بين مؤيدين ينظرون إليها على أنها الحل الوحيد للخروج من الأزمة السياسية التي تلت استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، ومعارضين يرون فيها إعادة استنساخ للنظام السابق.

تظاهرات جزائرية ضد الانتخابات


وسيتوزع الناخبون على أكثر من 60 ألف مكتب اقتراع موجودة في كافة مدن وقرى البلاد، يشرف عليها أكثر من نصف مليون عضو تابعين للسلطة المستقلة للانتخابات.

وقبل ساعات من بدء التصويت، أكد الرئيس المؤقت عبد القادر بن صالح، أن الانتخابات الرئاسية "تُعد فرصة تاريخية من أجل تكريس الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وتشييد دولة الحق والمؤسسات في الجزائر".

وقال بن صالح في كلمة له خلال اجتماع مجلس الوزراء، مساء الأربعاء، إنه "تم تهيئة الضمانات ووضع الترتيبات لهذه الانتخابات وهي من صميم المطالب الشعبية"، داعياً المواطنين للعمل على إنجاحها.

وأشاد بن صالح بأبناء الجاليات الجزائرية في المهجر الذين شاركوا في الانتخابات "رغم محاولات الإرباك والتشويش التي تصدر ممن يتخذ من الديمقراطية شعاراً دون الاحتكام لأبسط مقتضياتها"، حسب تعبيره.

وتجري هذه الانتخابات وسط تعزيزات أمنية مشددة، تحسباً لأي عملية تشويش قد تتسبّب في تعطيل هذا الموعد الانتخابي، خاصةً بعد تسجيل بعض الحوادث في انتخابات الجالية بالخارج، تمثلت في إقدام الرافضين للانتخابات على محاولة منع بعض الناخبين من التوجه إلى مراكز الاقتراع للإدلاء بأصواتهم.

في الأثناء، تستمر المظاهرات المعارضة والرافضة للانتخابات وكذلك المؤيدة لها، والتي من المتوقع أن تبلغ ذروتها يوم الاقتراع، استجابةً لدعوات ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي، تنادي بضرورة الخروج للاحتجاج على هذا المسار الانتخابي، وعلى الأسماء المرشحة للتنافس على منصب رئيس البلاد، لصلتها بالنظام السابق.

ويتقدم اليوم 5 مرشحين للتنافس على كرسي قصر المرادية الجمهوري، وهم رئيسا الوزراء السابقان، علي بن فليس (رئيس حزب "طلائع الحريات") وعبد المجيد تبون (مستقل)، وكذلك عبد العزيز بلعيد (رئيس "جبهة المستقبل")، وعبد القادر بن قرينة (رئيس حركة "البناء الوطني")، إضافة إلى عزالدين ميهوبي وزير الثقافة الأسبق (من "التجمّع الوطني الديمقراطي")، وكلهم ارتبطوا سابقاً بصلات وثيقة مع نظام بوتفليقة، سواء عبر المشاركة في دعمه أو عبر تقلّد مناصب رسمية.

ويحيط الغموض بهوية الرئيس القادم للجزائر، بسبب تقارب حظوظ المتنافسين الخمسة، رغم أن التكهنات تعطي الأفضلية إلى المرشحين عز الدين ميهوبي وعبد المجيد تبّون، في انتظار إعلان النتائج الرسمية نهاية هذا الأسبوع.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي