اليمن فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرالسعوديةلبنانالعراق

قوات النظام السوري تسيطر على منبج بالكامل بعد انسحاب قوات التحالف الدولي منها

الامة برس
2019-10-15 | منذ 2 شهر

أعلن الجيش الروسي أن قوات النظام السوري سيطرت "بشكل كامل" على منبج ومنطقة مساحتها حوالي 1000 كيلومتر في محيطها، الثلاثاء 15 اكتوبر2019، بينما غادرت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة تلك المدينة الواقعة في شمال سوريا.

وقال المتحدث العسكري الأميركي الكولونيل ميليس بي. كاجينز على تويتر إن القوات الأميركية "تنفذ انسحاباً مخططاً له من شمال شرق سوريا. نحن خارج منبج".

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية عن وزارة الدفاع في موسكو أن الجيش السوري سيطر على قاعدة الطبقة الجوية ومحطتَي كهرباء وعدة جسور على نهر الفرات.

في موازاة ذلك، ذكر دبلوماسيون أن مجلس الأمن الدولي سيعقد اجتماعاً الأربعاء، على الأرجح، هو الثاني له منذ بدء الهجوم التركي، لبحث آخر التطورات في سوريا. وأضافوا إن الدول الأوروبية الخمس بالمجلس، بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبلجيكا وبولندا، طلبت عقد جلسة مغلقة.

 

دوريات روسية

وكانت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) ذكرت الاثنين أن وحدات من الجيش السوري دخلت مدينة منبج التي يسيطر عليها مجلس عسكري يضم مسلحين محليين ويرتبط بالإدارة الذاتية الكردية.

وأعلنت وزارة الدفاع في موسكو إن القوات الروسية تواصل تسيير دوريات في مناطق حدودية على طول "خط التماس" بين القوات السورية والتركية، مشيرةً إلى "ترتيب التعاون مع الجانب التركي".

من جانب آخر، أعلن الموفد الروسي الخاص الى سوريا ألكسندر لافرنتييف الثلاثاء أن روسيا لن تسمح بمواجهات بين الجيشين التركي والسوري، واصفاً الهجوم التركي بالـ "غير مقبول"، وموضحاً أن روسيا لم توافق على هذه العملية مسبقاً.

كما أكد لافرينتييف أن روسيا توسطت في الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين القوى الكردية والقوات الحكومية السورية، ما سمح بدخول تلك الأخيرة إلى منطقة يسيطر عليها الأكراد. وأضاف المبعوث الروسي في تصريحات للصحافيين على هامش زيارة الرئيس فلاديمير بوتين الرسمية إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي، أن المحادثات بين الأكراد ودمشق جرت في قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا وأماكن أخرى.

 

قتلى في تركيا

في موازاة ذلك، أفاد مكتب حاكم إقليم ماردين التركي بأن شخصين قُتلا وأصيب 12 آخرون بجروح اليوم الثلاثاء بعدما شن مقاتلو "وحدات حماية الشعب الكردية" السورية هجوماً بقذائف المورتر على بلدة دنيصر الحدودية التركية.

وقال مكتب الحاكم في بيان إن المصابين نقلوا إلى المستشفيات لتلقي العلاج، بينما كان أعلن الأسبوع الماضي مقتل 8 أشخاص وإصابة 35 آخرين بعد هجوم مماثل شنته "وحدات حماية الشعب" على بلدة نصيبين الحدودية في ماردين.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أعلن الإثنين إن أكثر من 700 هجوم بقذائف المورتر وقعت على تركيا منذ بدء التوغل. وأضاف أن هناك "18 شهيداً وحوالي 200 جريح"، لكنه لم يوضح ما إذا كانوا جنوداً أم مدنيين.

 

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي