اليمن فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرالسعوديةلبنانالعراق

العراق: 18 قتيلا منذ بدء التظاهرات.. والمحتجون يتحدّون حظر التجوال في بغداد

الامة برس
2019-10-03 | منذ 2 شهر

 

بغداد: أطلقت الشرطة العراقية الذخيرة الحية لتفريق حشود من المحتجين تحدوا حظرا للتجول، الخميس 3أكتوبر2019، بعد مقتل 11 شخصا الليلة الماضية في اشتباكات تمثل واحدا من أكبر التحديات الأمنية بالعراق منذ هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

وجابت قوات الطرق الرئيسية والأماكن العامة في بغداد، لكن بحلول النهار كانت مظاهرات صغيرة ومتفرقة قد بدأت تتجمع مرة أخرى في تحد للحظر المفتوح الذي فُرض في العاصمة من الساعة الخامسة صباحا.

وتسببت الاشتباكات التي دارت خلال ساعات الليل في مدن بالجنوب في رفع عدد القتلى بأكثر من الضعف ليصل عددهم الإجمالي إلى 18 قتيلا خلال الاضطرابات المستمرة منذ ثلاثة أيام.

وأطلقت القوات الأمنية العراقية مجدداً الخميس الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين الذين تجمعوا في وسط بغداد رغم حظر التجول الذي دخل حيز التنفيذ فجراً.

ويعد هذا اليوم الجديد اختباراً حقيقياً لحكومة عادل عبد المهدي، التي تكمل في نهاية الشهر الحالي عامها الأول في السلطة.

ومنذ الثلاثاء، امتد السخط الاجتماعي الموزع بين الاستياء من الفساد والبطالة وانعدام الخدمات العامة، إلى مدن جنوب البلاد. ويبدو هذا الحراك حتى الساعة عفوياً، إذ لم يعلن أي حزب أو زعيم سياسي أو ديني عن دعمه له، في ما يعتبر سابقة في العراق.

لكن ليل الأربعاء، قرر الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وضع ثقله في ميزان الاحتجاجات داعياً أنصاره الذين سبق أن شلوا مفاصل البلاد في العام 2016 باحتجاجات في العاصمة، إلى تنظيم “اعتصامات سلمية” و”إضراب عام”، ما أثار مخاوف من تضاعف التعبئة في الشارع.

 

حظر تجول

 وقطعت القوات الأمنية العراقية اليوم، الطرق الرئيسية بين الأحياء في بغداد، في الوقت الذي رفضت فيه بعض مناطق العاصمة الاستجابة لحظر التجول الذي فرضته الحكومة العراقية.

وذكر موقع “السومرية نيوز” الاخباري العراقي أن القوات الأمنية العراقية عمدت إلى قطع الطرق الرئيسية بين أحيائها في محاولة منها لمنع الاحتجاجات التي تجتاح بعض المناطق في بغداد.

 

وجاء فرض حظر التحول بقرار من رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي، الذي قال في بيان إن ذلك يأتي “من أجل المحافظة على النظام العام والأمن الداخلي والعام وحماية المتظاهرين من بعض المندسين الذين ارتكبوا عددا من الاعتداءات على القوات الأمنية والأملاك العامة والخاصة”.

وأضاف أن القوات الأمنية ستسمح للحالات الإنسانية الطارئة والمسافرين عبر المطار وزوار أربعينية الإمام الحسين، بالمرور بحافلاتهم عبر بغداد الى كربلاء.‎

وقال النقيب أحمد خلف، من شرطة بغداد، إن “قوات الأمن في عموم مناطق بغداد بدأت بتطبيق حظر شامل لتجوال الأشخاص والسيارات من الساعة الخامسة فجر اليوم وحتى إشعار آخر”.

وأوضح خلف أن “القرار جاء بأمر من رئيس الوزراء والقائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي للسيطرة على أعمال العنف والتظاهرات في بغداد”،لافتا الى أن “المتظاهرين لا يزالون في الشوارع”.

وتابع خلف أن “مدرعات الجيش نشرت فجر اليوم بالقرب من مداخل المنطقة الخضراء ووضعت في حالة استنفار للرد على أي محاولة لاقتحامها من قبل المتظاهرين”.

 

رصاص حي في التحرير

وأطلقت قوات مكافحة الشغب العراقية الرصاص الحي في الهواء مجدداً الخميس، لتفريق عشرات المتظاهرين الذين أشعلوا إطارات في ساحة التحرير بوسط بغداد.

وقال أحد المتظاهرين إنه قضى الليل في الساحة “حتى لا تسيطر الشرطة على المكان”، قبل أن تفرق القوات الأمنية المحتجين إلى الشوارع الفرعية المجاورة.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي