اليمن فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرالسعوديةلبنانالعراق

الأمم المتحدة تمدد لعام تفويض بعثتها في ليبيا والجيش يسقط ثلاث طائرات مسيرة تركية

الامة برس
2019-09-13 | منذ 3 شهر

على الرغم من المساعي الدولية للتهدئة إلا أن الميدان الليبي ما زال يتحرك على صفيح ساخن.

وفي جديد التحركات والمواقف بخصوص الوضع في لبيبا، تبنى مجلس الأمن الدولي، الخميس 13 سبتمبر2019، بالإجماع قراراً مدد بموجبه لعام، أي حتى 15 سبتمبر 2020، تفويض بعثته السياسية في ليبيا، مضيفاً إليها مهمة دعم "وقف إطلاق نار محتمل"، ويطلب النصّ الذي أعدّته المملكة المتحدة، من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تقديم خيارات لمجلس الأمن "للتوصل إلى وقف إطلاق نار مستدام" في ليبيا.

وسيترتب على غوتيريش تحديد "الدور المحتمل" الذي يمكن أن تقوم به بعثة الأمم المتحدة في ليبيا "لدعم" وقف إطلاق النار، بحسب القرار، وجاءت هذه الإضافة بناء على طلب مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة الذي يسعى إلى وقف المعارك وإحياء عملية تسوية سياسية.

 

وبحسب دبلوماسيين، إذا تمّ تطبيق وقف إطلاق نار، يمكن تبني قرار ثان بشكل سريع لتشكيل بعثة تتحقق من تنفيذه على غرار البعثة التي شُكلت لمدينة الحديدة في اليمن منذ مطلع العام.

 

تدمير حشود عسكرية

ميدانياً، أفاد الجيش الوطني الليبي، الجمعة 13 سبتمبر2019، بأن سلاح الجو الليبي دمر حشوداً عسكرية لميليشيات طرابلس تتألف من 15 آلية مسلحة في منطقة بونجيم. وتابع "كما تم تدمير ثلاث طائرات تركية مسيّرة وتدمير ثكنات الطائرات التركية في الكلية الجوية بمصراتة"، وقال إن "أي تجمع أو تحرك مسلح يعتبر هدفاً مشروعاً لسلاح الجو".

 

لم تتمكن من تحقيق أهدافها

وبحسب بيان للجيش الليبي، فإن طائرتين أُسقطتا بمحيط معسكر "الجفرة" والثالثة قرب منطقة "الكفرة"، وأضاف البيان أن الطائرات التركية المسيرة الثلاث التي تم إسقاطها "لم تتمكن من تحقيق أهدافها"، وأنه جرى "استهداف القاعدة الجوية بمصراتة بسبب انطلاق الطائرات التركية المسيرة منها".

وكان المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري أعلن تمكن الجيش من صد هجوم مدعوم بطائرات تركية مسيرة، نفذته ميليشيات طرابلس في محيط العاصمة.

 

ضربات جوية مركزة

كذلك، أعلن الجيش الليبي، في وقت سابق، أن قواته الجوية باشرت تنفيذ ضربات جوية مركزة ودقيقة، استهدفت مواقع جديدة تابعة للميليشيات المتطرفة في ضواحي طرابلس. ومنذ إطلاق العملية العسكرية لتحرير العاصمة طرابلس من الميليشيات المسلحة في أبريل الماضي، تمكن الجيش الليبي من إسقاط أكثر من 10 طائرات تركية مسيّرة، وتدمير غرفة التحكم الرئيسة بالطائرات المسيّرة في مطار معيتيقة الدولي، وقصف قاعدة طائرات درون في مدينة مصراتة.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي