فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا
مقتل 8 مدنيين في اشتباكات عدن.. و"الجامعة" قلقة

داخلية اليمن: لا تهاون بحماية المدنيين والممتلكات بعدن

خدمة الأمة برس
2019-08-08 | منذ 2 سنة
عدن (الجمهورية اليمنية) - أوسان سالم - طالبت وزارة الداخلية اليمنية، الجمعة 9-8-2019، المدنيين بالتزام منازلهم والابتعاد عن مواقع المواجهات المسلحة الجارية بين قوات الأجهزة الأمنية والعسكرية، والعناصر المسلحة الخارجة عن النظام والقانون في العاصمة المؤقتة عدن.
 
وشدد بيان نشره الموقع الرسمي للوزارة، على ضرورة التزام المدنيين بالبقاء في منازلهم، وذلك حرصاً من الوزارة للحفاظ على سلامة أرواح المدنيين خلال القيام بواجبها بتوفير الأمن والاستقرار بعموم مناطق ومديريات عدن.
 
وجدد مصدر مسؤول بالداخلية، الدعوة لكافة الجماعات المسلحة الخارجة عن النظام والقانون إلى تحكيم العقل والانسحاب من الشوارع وإيقاف العبث بأرواح المدنيين والممتلكات العامة والخاصة وإقلاق السكينة العامة.
 
كما أكد المصدر، أن الدولة لن تتهاون في أداء واجبها بحماية المدنيين والممتلكات في عدن.
 
وتجددت الاشتباكات بين قوات المجلس الانتقالي وألوية الحماية الرئاسية والقوات الموالية لها، الجمعة، ولليوم الثالث على التوالي، في محيط قصر معاشيق ومديرية المنصورة في العاصمة المؤقتة عدن.
 
وقالت مصادر "العربية" إن تجدد الاشتباكات جاء عقب انهيار اتفاق التهدئة بين ممثلي الشرعية والمجلس الانتقالي في عدن.
 
موضوع يهمك ? يكتنف الغموض الشديد ظروف مقتل إبراهيم بدر الدين الحوثي، شقيق زعيم المتمردين الحوثيين، عبدالملك الحوثي، مثلما هي حياته...قطع ذراع الحوثي اليمنى.. من هو شقيق زعيم الانقلابيين؟ اليمن
وفي السياق، أكد رئيس الحكومة اليمنية، معين عبدالملك، الجمعة، دعم الحكومة للأجهزة الامنية والعسكرية للقيام بواجباتها في الحفاظ على الأمن والاستقرار في عدن.
 
جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه بوزير الداخلية أحمد الميسري وقائد المنطقة العسكرية الرابعة اللواء فضل حسن، وذلك لمتابعة الأوضاع الراهنة في العاصمة المؤقتة عدن، والجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية والعسكرية للحفاظ على الأمن والاستقرار وملاحقة العناصر الخارجة عن النظام والقانون.
 
واطلع عبدالملك، على التصعيد العسكري الذي تنفذه مجاميع مسلحة تابعة لما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي، والجهود الجارية بالتنسيق مع تحالف دعم الشرعية لإنهاء هذا التصعيد والحفاظ على أمن وسلامة حياة المواطنين، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية.
 
سقوط ضحايا مدنيين
 
الى ذلك قالت مصادر طبية إن ما لا يقل عن 8 مدنيين قتلوا الجمعة إثر تجدد الاشتباكات بين الانفصاليين الجنوبيين وقوات الحكومة في عدن مقر حكومة اليمن المعترف بها دولياً.
 
وبدأت أعمال العنف هذا الأسبوع عندما اتهم الانفصاليون، حزبا إسلاميا متحالفا مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بالتواطؤ في هجوم صاروخي على عرض عسكري في المدينة الساحلية أسفر عن مقتل 36 شخصا.
 
وقال مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة العربية إن الأمين العام للجامعة يتابع بقلق تطورات الأوضاع في عدن.
 
وأوضح المصدر أن الجامعة تدعو جميع أبناء الشعب اليمني إلى تحكيم العقل ووضع المصلحة العليا للدولة اليمنية فوق أية اعتبارات ضيقة حفاظاً على أمن وسلامة ووحدة الأراضي اليمنية.
 
وأكد المصدر على أنه صار واضحاً أنه لا توجد إمكانية للحسم العسكري للمعارك بين أبناء الوطن الواحد، داعياً جميع الأطراف للتهدئة والانخراط الجدي في حوار مسؤول من أجل إنهاء الخلافات والعمل سوياً من أجل ضمان عودة الشرعية إلى البلاد وإنهاء معاناة الشعب اليمني والحفاظ على وحدة البلاد.
 
استهداف المنشآت الحكومية
 
والجمعة كان اليوم الثالث الذي يسود في توتر أمني العاصمة اليمنية المؤقتة عدن، فيما شهدت أسواق كريتر حركة شبه اعتيادية رغم سماع دوي إطلاق الرصاص.
 
ومع مضي عناصر المجلس الانتقالي باستهداف المنشآت الحكومية وقواتها، وجه سكان عدن نداء استغاثة عاجلة إلى المنظمات الدولية والأممية والأطراف المتصارعة بالابتعاد عن التجمعات السكانية والمستشفيات.
 
وتدور الاشتباكات وسط غموض للوضع العسكري وأنباء متبادلة حول السيطرة على مواقع ومعسكرات، دون وجود طرف محايد يؤكد أو ينفي ذلك.
 
وأسفرت المواجهات بحسب مصادر عسكرية عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الطرفين، وضحايا مدنيين وسط عجز الفرق الإغاثية عن انتشال جثث القتلى.
 
وأفادت مصادر "العربية" في وقت سابق الجمعة بمقتل مواطن وإصابة أربعة آخرين جراء سقوط قذيفة قرب مجمع صحي وسط مدينة عدن.
 
يأتي هذا بالتزامن مع سقوط قذيفة على حي الإنشاءات بجانب البريد القديم في دار سعد شمال عدن.
 
وأشارت المصادر إلى أن القذائف العشوائية سقطت على بعض الأحياء السكنية وأدت إلى اندلاع حريق في محطة بنزين في خط التسعين في المنصورة.
 
واستهدفت القوات الحكومية شاحنة محملة بالأسلحة والذخائر تابعة للقوات الموالية للمجلس الانتقالي على الطريق البحري وسط عدن.
 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي