اليمن فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرالسعوديةلبنانالعراق

الرئيس اليمني يختار ممثلي الأطراف المشاركة في الحوار اليمني

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2013-03-17 | منذ 7 سنة

  صنعاء - وكالات - اختار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قائمة ممثلي الأحزاب والقوى السياسية المشاركة في مؤتمر الحوار الداخلي الذي تنطلق أشغاله يوم الاثنين المقبل وسط مقاطعة جميع فصائل “الحراك الجنوبي” الانفصالي.

 
وتتزامن التحضيرات الرسمية لعقد أول مؤتمر للحوار الوطني منذ الإطاحة بنظام الرئيس السابق علي عبدالله صالح في فبراير/شباط عام 2012، مع تحركات احتجاجية من دعاة الانفصال في الجنوب اليمني المضطرب، حيث شهدت مدينة عدن السبت اضرابا عاما.
 
ويهدف الحوار الوطني اليمني الذي يستمر لنحو 6 أشهر إلى وضع آليات وبرامج للخروج من الأزمة السياسية في البلاد.
 
ويسعى المجتمعون لوضع مسودة دستور جديد والتحضير لانتخابات عامة في شباط/فبراير 2014 بعد مرحلة انتقالية استمرت عامين بقيادة الرئيس هادي.
 
وأصدر الرئيس اليمني السبت قرارا بتشكيل مؤتمر الحوار وتسمية اعضائه المشاركين البالغ عددهم 565 مندوباً يمثلون مختلف القوى والأطراف السياسية والاجتماعية.
 
وخلت القائمة من أسماء رجال الدين وفي مقدمتهم عبد المجيد الزنداني، المتهم من قبل الولايات المتحدة الأميركية بدعم الإرهاب الذي كانت تعول بعض القوى الدينية على مشاركته في الحوار.
 
وخصص 112 مقعدا للمؤتمر الشعبي العام، الحزب الأكبر في البلاد والذي يحظى بأغلبية في البرلمان، بزعامة الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وينحدر من صفوفه أيضاً الرئيس “التوافقي” الحالي هادي.
 
ويليه التجمع اليمني للإصلاح “الإخوان المسلمون”، وسيحظى بـ50 مندوباً في مؤتمر الحوار. كما تم تخصيص 85 مقعداً للحراك الجنوبي، لكن جميع فصائل الحراك تقاطع أشغال المؤتمر.
 
ويمثل الحوثيون 35 مندوبا وهي جماعة يقودها عبد الملك بدر الدين الحوثي، ولها امتدادات في معظم المحافظات الشمالية وتسيطر على محافظة صعدة بالكامل وأجزاء من محافظات مأرب، الجوب، حجه، وسبق لها ان خاضت 6 حروب مع النظام اليمني اشتركت في آخرها السعودية ضد الجماعة اليمنية.
 
وخصص للشباب المستقل 40 مقعداً، وستحظى النساء المستقلات ومعهن ممثلو المجتمع المدني بعدد مماثل من المقاعد. فيما سيتمثل الحزب الاشتراكي الذي كان الحزب الحاكم في اليمن الجنوبي السابق بـ 37 مندوباً.
 
وسيمثل الحزب الوحدوي الناصري 30 مندوباً، كما ستتمثل 5 أحزاب أخرى ممثلة في حكومة التوافق الوطني الحالية التي تدير المرحلة الانتقالية، ومن بينها حزب البعث، بـ20 مقعداً في الحوار، واتحاد الرشاد (سلفي) بـ7 مندوبين، وحزب العدالة والبناء (ليبرالي) بـ 7 مندوبين.
 
ويحتفظ الرئيس هادي بـ62 مقعدا لشخصيات من اختياره تمثل القبائل ورجال الدين والأقليات الدينية بما في ذلك المجموعة اليهودية الصغيرة التي ما زالت تقيم في اليمن.
 
وشهدت مدينة عدن الساحلية السبت اضراب عام تلبية لدعوة الانفصاليين الجنوبيين احتجاجا على انطلاق مؤتمر للحوار الوطني.
 
وأغلقت الشركات والمكاتب والخدمات العامة ست ساعات إثر دعوة من فصيل متشدد بزعامة الرئيس المنفي لجنوب اليمن سابقا، علي سالم البيض. وتريد حركته استقلالا تاما للجنوب الذي ظل حتى 1990 دولة مستقلة، وتقاطع هذه الحركة المحادثات التي تنطلق الاثنين.
 
وانتشرت قوات الأمن في كافة انحاء عدن دون الابلاغ عن حوادث تذكر بين الشرطة والنشطاء الجنوبيين الذين اغلقوا الطرق الرئيسية بكتل من الاحجار.
 
وسمعت أصوات طلقات نارية في حي المنصورة، أحد معاقل الانفصاليين الجنوبيين، لكن لم ترد تقارير عن إصابات، بحسب تأكيد الشرطة والانفصاليين. وقال نشطاء ان عددا من البلدات في محافظة حضرموت الجنوبية الشرقية قامت بإضرابات مماثلة.
 
ومنذ 21 شباط/فبراير يقوم الانفصاليون بعصيان مدني أيام الأربعاء والسبت احتجاجا على مقتل عدد من اعضائهم في اشتباكات مع قوات الأمن. وقتل شخصان الأربعاء في اشتباكات بين الشرطة وانفصاليين في عدن.
 


إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي