فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

الرئيس اليمني يحث القادة العسكريين على التصدي لمحاولات تخريب الحوار

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2013-03-06 | منذ 8 سنة

 صنعاء (ا ف ب) - طلب الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الخميس من القادة العسكريين والامنيين بذل كل الجهود لحماية الحوار الوطني المزمع عقده في 18 اذار/مارس من محاولات تخريبه، مهددا باجراءات صارمة ضد من يهدد الحوار.

وقد اكد القائد العسكري البارز اللواء علي محسن الاحمر في تصريحات لوكالة فرانس برس دعمه الكامل للرئيس اليمني في مساعيه لانجاح الحوار بالرغم من القرارات التي اتخذها الاخير وتحد من نفوذه.
وقال هادي اثناء ترؤسه اجتماعا استثنائيا للجنة الشؤون العسكرية والامنية انه يتعين على القادة العسكريين والامنيين 'توخي اليقظة والحذر ومراقبة ... اعداء امن واستقرار اليمن ووحدته'.
 
واعتبر هادي ان الحوار الذي سيقوده شخصيا بموجب اتفاق انتقال السلطة في البلاد ويهدف الى تعديل الدستور وحل القضايا الكبرى من مسألة الجنوب والتمرد الشيعي في الشمال، يمثل 'مناسبة وطنية وتاريخية واستثنائية' معتبرا ان 'نجاح الحوار هو نجاح اليمن وخروجه الى بر الامان وفتح صفحة جديدة اساسها العدالة والحرية والمساواة'.
 
وشدد هادي على انه 'ينبغي على كل الاجهزة الأمنية والعسكرية وضع الخطط اللازمة وتبادل المعلومات وتوحيد العمليات ورصد اي عنصر ارهابي اينما يكون في التراب اليمني، وهذه مسؤوليه تاريخية في ظرف حساس ودقيق تعرض فيه اليمن لازمات امنية وسياسية واقتصادية وتداعيات لم يسبق لها مثيل في تاريخ اليمن المعاصر'.
واعتبر ان 'من يعترض او يحاول الاعتراض من اجل التعطيل او التخريب سيكون معروفا سلفا وستتخذ ضده إجراءات صارمة، كون محاولة تعطيل مسار الحوار يعتبر اعتداء صارخا على الوطن وعلى المنطقة والمجتمع الدولي مهما استخدم من أساليب التوائية'.
واكد الرئيس اليمني التوافقي ان المجتمع الدولي 'مصمم على العمل معنا لإخراج اليمن من الازمة الى بر الأمان وعدم انزلاقه إلى الحرب'.
وما زالت شريحة واسعة من اطياف الحراك الجنوبي المطالب بغالبيته بالانفصال عن الشمال، ترفض المشاركة في الحوار فيما تشهد مدن الجنوب منذ اسابيع اضطرابات واحتجاجات يقودها خصوصا انصار نائب الرئيس اليمني السابق المقيم في المنفى علي سالم البيض.
كما تطلق في اليمن دعوات مطالبة بخروج الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح من البلاد لحين انتهاء المرحلة الانتقالية. وقد كثف صالح مؤخرا تصريحاته ومواقفه الاعلامية.
 
في غضون ذلك، اعلن اللواء علي محسن الأحمر الذي كان انشق عن صالح خلال الاحتجاجات في 2011 ويعتبر من اللاعبين الاكثر نفوذها في اليمن، دعمه الكامل لمساعي هادي في شأن الحوار.
وشدد اللواء الاحمر في تصريح لوكالة فرانس برس الخميس على 'وجوب تنفيذ كافة القرارات التي يصدرها الرئيس هادي وعلى الاخص القرارات الخاصة بهيكلة الجيش' مع العلم ان هادي كان اصدر قرارات تنص على تفكيك الفرقة الاولى مدرعة الشهيرة التي يقودها الاحمر.
وقال الاحمر، وهو ايضا قائد المنطقة الشمالية الغربية في الجيش اليمني، 'ان ما يجب ان يعيه الجميع هو اننا نقف في خندق واحد مع الرئيس هادي دعما لقراراته وشرعيته، وعلينا جميعا ان نعي ان اليمن فوق الجميع ويجب ان نضحي جميعا بأي مصالح شخصية أمام مصلحة اليمن العليا'.
ودعا الاحمر في الوقت ذاته 'كافة القوى السياسية والعسكرية والأمنية ومنظمات المجتمع المدني للاصطفاف الى جانب الرئيس هادي ودعم قراراته وتوجهاته للوصول باليمن الى بر الأمان والامن والاستقرار وتحقيق الدولة المدنية الديمقراطية الحديثة'.
 


إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي