فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرلبنانليبياتونسالسودانالأردنالجزائرالمغربسوريا

الرئيس هادي : على إيران أن تترك اليمن وشأنه

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2013-02-26 | منذ 8 سنة

 عدن (الجمهورية اليمنية)- عبر الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الثلاثاء عن أسفه لما وصفها بتصرفات إيران تجاه بلاده وطالبها بترك اليمن وشأنه ، إثر اتهام السلطات اليمنية لإيران بإرسال سفينة محملة بالأسلحة .

 
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية " سبأ" عن هادي قوله خلال زيارة لموقع "سفينة جيهان الإيرانية"" نعبر عن أسفنا لهذه التصرفات المارقة وغير القانونية ونطالب المجتمع الدولي والإقليمي بالعمل على رفع يد إيران عن اليمن وتركه وشأنه وعدم التدخل في شؤونه الداخلية".
 
وأضافت أن هادي اطلّع على طبيعة مكونات السفينة وأماكن وغرف إخفاء الأسلحة في جوانب حوضها التي كانت مملؤة بالديزل ومموهة بمخزن داخلي يحتوى على عدد من الأسلحة والصواريخ .
 
وكان الرئيس اليمني حذر إيران في منتصف يوليو/ تموز الماضي" من استمرار التدخل في الشؤون اليمنية وهدد برد مؤلم في حال استمرت في تدخلاتها".
 
وأعلنت السلطات اليمنية في 23 يناير الماضي أنها اعترضت في بحر عمان سفينة تنقل 40 طنا من الأسلحة.
 
وأشار مسؤول أمني إثر ذلك الى أن السفنية قادمة من إيران وأن الأسلحة كانت موجهة إلى الحوثيين في شمال اليمن، ونفت طهران هذه الاتهامات وطالبت السلطات اليمنية بتقديم الأدلة على ذلك .
 
كما كشف الرئيس اليمني أن شحنة الأسلحة الإيرانية التي أعلنت بلاده مؤخرا كشفها لم تكن الوحيدة التي يتم كشفها.
 
وتحدث هادي مع الفريق ، وفقا لوكالة الأنباء الرسمية "سبأ" عن المشاكل التي يعاني منها اليمن على مستوى تنظيم القاعدة أو القرصنة في خليج عدن والساحل الصومالي وتهريب الأسلحة والمخدرات.
 
وقال إن هذه "العوامل قد فرضت على اليمن تأثيرات سلبيه وخلخلات أمنية مزعجة". 
واستعرض الرئيس طبيعة ملابسات تلك المشاكل وكيف يتم تهريب الأسلحة عن طريق استخدام كافة الطرق والوسائل. 
وأكد هادي أن كل شيء واضح ومؤكد ولا يحتاج إلى البحث والتخمين.
 
كما قدم الفريق إيضاحا شاملا حول المهام التي قام بها أعضاؤه خلال الأيام الثلاثة الماضية منذ وصولهم إلى عدن وما أنجزوه على هذا الصعيد من فحص وتحري وتحقيقات ، مشيرين إلى أنهم في الطور النهائي من التحقيقات حيث يجرون تحقيقات انفرادية مع بحارة جيهان الإيرانية.
 


إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي