عباس يطالب بان جي مون بالتدخل لانقاة حياة اسرى مضربين عن الطعام

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2013-02-12

 رام الله (الضفة الغربية (رويترز) - طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الثلاثاء الامين العام للامم المتحدة بان جي مون بالتدخل لانقاذ حياة اسرى فلسطينيين مضربين عن الطعام في السجون الاسرائيلية.

وقال عباس في رسالته التي بثت وكالة الانباء الفلسطينية الرسمية مقتطفات منها 'نعول على جهودكم وتطلعات شعبنا في الحفاظ على حياة الاسرى خاصة المضربين عن الطعام واطلاق سراحهم.'
 
ويخوض اربعة اسرى فلسطينيين اضرابا عن الطعام احتجاجا على ظروف اعتقالهم ابرزهم سامر العيساوي الذي اعيد اعتقاله في مايو ايار الماضي بعد الافراج عنه ضمن صفقة التبادل الاخيرة بين فصائل المقاومة واسرائيل بوساطة مصرية.
ودخل العيساوي يومه الرابع بعد المئتين في اضرابه عن الطعام.
 
وقال نادي الاسير الفلسطيني في بيان صادر عنه بعد زيارة المحامي جواد بولص للاسير العيساوي في عيادة سجن الرمله ان 'وضعه مقلق للغاية.'
ونقل البيان عن العيساوي قوله للمحامي انه 'مستمر في اضرابه عن الطعام مهما كان الثمن.'
 
واعرب الرئيس عباس عن خشيته من تدهور الاوضاع في الاراضي الفلسطينية في حال حدوث مكروه للاسرى المضربين عن الطعام.
ونقلت عنه وكالة الانباء الفلسطينية قوله 'نناشد العالم اجمع بان ينظر الى قضية الاسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال بجدية ومسؤولية من اجل انقاذ حياتهم حتى لا تتعقد الامور اكثر من ذلك وعندها لا يمكن لاحد ان يسيطر عليها حيث ستسوء الامور وتنهار في كل المناطق الفلسطينية.'
 
ورشق عشرات الشبان الغاضبين يوم الثلاثاء قوات الامن الاسرائيلية في سجن عوفر جنوب رام الله بالزجاجات الحارقة والحجارة والتي ردت باطلاق كثيف لقنابل الغاز المسيل للدموع.
ودفعت القوات الاسرائيلية بسيارة رشت المتظاهرين الذين هتفوا بحياة الاسير العيساوي بسائل كريه الرائحة في محاولة لابعادهم عن السجن الذي يحتجز فيه مئات الفلسطينيين.
وتشير احدث الاحصائيات الفلسطينية الى ان اسرائيل تحتجز في سجونها ما يقرب من 5000 فلسطيني.
 








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي