اليمن فلسطين المحتلةالمغرب العربيالخليج العربيمصرالسعوديةلبنانالعراق

كلها تدعوه الى الرحيل : ردود الأفعال السورية والعالمية على خطاب الرئيس بشار الأسد

خدمة شبكة الأمة برس الإخبارية
2013-01-06 | منذ 7 سنة
الرئيس الاسد كما ظهر في التلفزيون السوري (الصورة ضعيفة من المصدر)

دمشق ، عواصم - وكالات - توالت ردود الأفعال سواء العالمية أو من المعارضة السورية على خطاب الرئيس بشار الأسد الأحد 6-1-2013 والذي حدد فيه خطوات حل الأزمة التي تشهدها بلاده وذلك من وجهة نظر النظام.

رد فعل الائتلاف السوري المعارض (نرفض أي مبادرة تعيد الاستقرار لنظام الأسد)
رفض الائتلاف السوري المعارض الاحد اي مبادرة تعيد الاستقرار لنظام بشار الاسد، وذلك ردا على ما طرحه الرئيس السوري بشار الاسد في خطاب القاه في دمشق، بحسب ما قال المتحدث باسم الائتلاف وليد البني لوكالة فرانس برس.

وقال البني في اتصال هاتفي "نحن قلنا عند تأسيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية باننا نرغب بحل سياسي، لكن هناك هدفا خرج السوريون من اجله، ودفعوا لاجله حتى الآن اكثر من 60 الف شهيد"، مؤكدا ان السوريين "لم يقدموا كل تلك التضحيات من اجل ان يعيدوا الاستقرار لنظام الطاغية" الذي يحكم سوريا.

واعتبر البني ان خطاب الاسد موجه بالدرجة الاولى الى "المجتمع الدولي والذي من الواضح يقوم بجهود حقيقية لانضاج حل سياسي يؤدي الى تلبية طموحات الشعب السوري بانهاء الاستبداد وعلى راسه انهاء نظام عائلة الاسد".

واشار الى ان الاسد يحدد للاطراف العاملة في البحث عن حل "بان اي مبادرة لا تعيد الاستقرار لنظامه ولا تدعه هو الذي يسيطر على الوضع في سوريا (...) فهو لن يقبلها. هو انتقد حتى اي مبادرة لا تتوافق وروح ما طرح".

واعتبر البني ان طرح الرئيس السوري "هو استبعاد امكانية اي حوار مع الثوار (...) هو يريد ان يحاور من يختاره هو، وضمن هذا الحوار لا يقبل اي مبادرة تؤدي الى تلبية طموحات الشعب السوري او تؤدي في النهاية الى رحيله وتفكيك نظامه".

واضاف ان الدعوة "تستثني الذين يثورون عليه"، وهي موجهة الى "من لا يثور عليه او من يمكن ان يقبل بعودة الاستقرار لنظامه بعد كل التضحيات التي قدمها الشعب السوري".

واكد الرئيس السوري بشار الاسد الاحد ان اي مرحلة انتقالية في سوريا يجب ان تتم "بالوسائل الدستورية"، متجاهلا الدعوات الموجهة اليه للتنحي، وداعيا الى مؤتمر وطني باشراف الحكومة الحالية بعد وقف العمليات العسكرية.

وعرض الاسد في خطاب هو الاول له منذ سبعة اشهر "حلا سياسيا" للازمة المستمرة منذ منتصف آذار/مارس 2011 مؤلفا من ثلاث مراحل، كل منها من بنود عدة، قائلا ان اي مبادرة اخرى يجب ان تستند اليها.

من جهة اخرى، اعتبر البني ان الجهة الاخرى التي خاطبها الرئيس السوري "هي قوات الاسد التي كلنا بدانا نشعر انها تعاني من الانهيار والتفكك الآن. هو (النظام) غير قادر على دخول مناطق لا تبعد عن دمشق بضعة كيلومترات (...) ويوجه رسالة الى هذه القوات بانه ما زال رابط الجأش وقادر على الانتصار تماما كاي ديكتاتور في العالم".

من جهته، اعتبر المجلس الوطني السوري المنضوي في الائتلاف، ان "رئيس النظام السوري رد على المبادرات الدولية بالرفض القاطع (...) رد على الهزائم التي تلحق بقواته بخطاب مزاعم منفصل عن الواقع".

واشار الى ان "رد الشعب السوري بجيشه الحر وحراكه الثوري وقواه المدنية سيكون المزيد من رص الصفوف والوحدة، ومواصلة تحرير الاراضي السورية التي ما زال يحتلها (...) حتى إستكمال إسقاط النظام المتهالك".

رد فعل بريطانيا
وصف وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ الاحد خطاب الرئيس السوري بشار الاسد بانه "اكثر من نفاق".

وقال الوزير البريطاني في رسالة على موقع تويتر "انه مسؤول عن القتلى والعنف والقمع الذي تغرق فيه سوريا، ووعوده الباطلة لا تخدع احدا".

وصباح اليوم، اكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون مجددا ان الرئيس السوري يجب ان يرحل.

وصرح لشبكة بي بي سي 1: "+ارحل+: هذه هي رسالتي الى الاسد". واضاف ان "كمية الدم التي تلطخ يديه تفوق التصور بالفعل".

وفي اول خطاب له منذ سبعة اشهر، اكد الرئيس السوري بشار الاسد الاحد ان اي عملية انتقالية ستمر عبر الانتخابات، داعيا الى "حوار وطني" برعاية الحكومة الحالية بعد انتهاء العمليات العسكرية.

وبدا الاسد متمسكا بمواقفه اذ اكد ان النزاع في بلاده الذي اوقع اكثر من ستين الف قتيل بحسب الامم المتحدة، ليس بين "حكم ومعارضة" وانما "بين الوطن واعدائه".

رد فعل تركيا
وزير الخارجية التركي: خطاب الأسد تكرار لوعود جوفاء وهناك حاجة الى انتقال سريع في سوريا

 



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي